منتديات وكرالعصفور
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فايشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

(( ملاحظة نبحث عن مشرفين للأقسام))


الإدارة.

الامير بهلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الامير بهلول

مُساهمة من طرف abdoo cool في الخميس نوفمبر 18, 2010 6:24 pm

في قديم الزمان كان ملك يعيش في قصر فخم مع ابنته الأميرة التي كانت جميلة جداً، شعرها في لون الذهب الصافي وعيناها زمردتان براقتان، وأسنانها لآلئ نفيسة، وقامتها ممشوقة. وكان الناس ينظرون إليها بإعجاب. لكنها كانت تتصف إلى جانب هذه الملاحة بصفة بشعة جدا... كانت معجبة بنفسها، متكبّرة، لا يعجبها شيء، ولا يرضيها إنسان.

أراد عدد من الأمراء أن يتزوجوها، لكنها لم ترض بواحد منهم، ورفضتهم جميعاً. فلهذا الأمير ساقان طويلان، ولذلك النبيل بطن ضخم يمشي أمامه، ولذلك الفارس أنف أفطس، وللرابع عينان صغيرتان كعيني الثعلب، وللخامس صوت يصمّ الآذان... وكان الحاضرون يضحكون عند سماع أقوالها، فيستحي الأمراء والنبلاء وينسحبون من القصر غاضبين.

كان من بين هؤلاء الأمراء أمير واسع الغنى، قوي النفوذ، اسمه بهلول وكان يعتقد أنها ستقبل به زوجاً لأنه كامل الخصال، جميل الصورة، شجاع، كريم. إلا أن الأميرة رفضته.... وأدارت ظهرها وعادت إلى غرفتها وتركت الأمير في حالة من الخجل الشديد أمام الآخرين.

غضب الملك من تصرف ابنته التي حقّرت الأمراء والنبلاء أمام رجال البلاط وجعلتهم أعداء له بعد أن كانوا أصدقاءاوحلفاء.... لذلك قرّر الملك أن يؤدّب الأميرة المتكبرة، بأن يزوجها أول متسول يأتي القصر.

بعد أيام، دخل القصر عازف قيثارة، وعزف أمام الملك والحاشية معزوفات جميلة، وطلب حسنة من الحاضرين، فنادى الملك ابنته وقال للعازف الفقير: أهبك إبنتي زوجة لك، خذها إلى بلادك، وسافر الليلة دون تأخير، واسع في جهدك للتغلب على كبريائها....

هكذا أرغمت الأميرة على مغادرة قصر أبيها، وعلى إتباع زوجها إلى بلاده البعيدة. سارت طويلا مشيا على الأقدام، لأن العازف المتسوّل لا يملك جوادا ولا بغلا ولا حمارا تركبه... وتعثرت في مشيها، وتمزّق حذاؤها، وسقطت في بعض الحفر، وكان زوجها يطلب إليها أن تسرع في سيرها. ومرت في طريقها بغابات لا يبلغ النظر آخرها . فسألت زوجها: " من صاحب هذه الغابات الواسعة الغنية ؟ "

" كل ما ترين هو ملك الأمير بهلول."


شعرت بغصة في حلقها، وأسفت على رفضها الزواج من الأمير الغني عندما تقدم طالباً يدها من الملك.

سارا ساعات وساعات، وأياما بلياليها، وكلما حاولت أن تتوقف لتستريح كان زوجها يدفعها أمامه ويقول: " إنك زوجة عازف مسكين... عليك أن تتعودي العذاب والشقاء... عجّلي... عجّلي.... لا أحب الكسل."

كانت المسكينة تسير، وقد ضعفت قوتها، وتقرّحت قدماها الناعمتان، وغطّى الغبار وجهها الجميل، وامتلأت عيناها بالدموع.

مرّا بحقول قمح واسعة، فسألت زوجها عن صاحب هذه الحقول، فقال: " كل هذه الحقول هي ملك الأمير بهلول."

تحسّرت الأميرة وندمت على فعلها بالأمير بهلول، وقالت لنفسها: ارتكبت ذنبا لا يغتفر عندما رفضت أن أكون زوجة له ... لو تزوجته لكانت هذه الحقول لي.

سارا في الحقول والغابات، وأقدامها تصطدم بالحجارة وتغوص في الوحول، ووصلا مروجاً خضراء، ترعى فيها قطعان الماشية من ماعز وبقر وغنم، وتسرح فيها الخيول الجميلة. فسألت: ولمن هذه المروج الغنية؟
- كلها بما فيها للأمير بهلول.

تنهدت من أعماق قلبها، وقالت بصوت ظهر فيه التعب: ليتني قبلت به زوجا، لو قبلت لكانت هذه المروج وما فيها من ماشية وخيول ملكي أنا، ولكنت أعيش الآن عيشة هانئة.

تعبت كثيرا، فارتمت على الأرض فوق كومة من التراب، فشدّها زوجها من يدها بقوة وقال لها: " لا أريد أن أسمع اسم هذا الأمير مرة ثانية.. يجب أن تحترميني لأني زوجك."

وبعد مسيرة أيام ثلاثة أخرى، وصلا كوخاً في غابة كثيرة الأشجار, ففتحه وقال لها: " أدخلي هذا بيتنا، وهنا سنعيش..."

تأثرت الأميرة وبكت بمرارة، وطلب زوجها أن تعدّ له طعام العشاء، وكان عليها أن تقطع الحطب وتجمعه من الغابة، وتحمله، وتشعل النار، واحترقت خصلة من شعرها الأشقر.

ولما أعدّت الطعام لم يجده زوجها جيدا لأنه كان محروقا، كثير الملح..

بكت كثيرا.. وأدركها النعاس فنامت وقد أسندت رأسها إلى الحائط.

وفي الصباح أيقظها زوجها، وطلب إليها أن تعتني بشؤون البيت، فأعدّت الطعام، ونظّفت البيت وغسلت ثيابه.

ولما كان العازف فقيراً، أحضر لزوجته خيوطا لتنسجها، ولكن ما عملته كان سيئا فلم يستطع بيعه في السوق. فأنّبها لعدم إتقانها العمل. وأحضر لها في اليوم التالي بعض الأواني الفخارية وطلب إليها أن تذهب بنفسها لتبيعها في السوق. ولم تستطع أن ترفض طلبه. وكانت بعد أن تبيع ما لديها تعود لتقوم بأعمال البيت.

أقبل ذات يوم فارس مسرعاً إلى السوق، فداس فرسه الأواني الفخارية وحطّمها.

فحزنت الأميرة لهذه الخسارة، واضطرت أن تضاعف من عملها. وأرسلها زوجها لتعمل خادمة في مطبخ قصر الأمير. وقضت أياما متعبة في عمل مستمر. وكان الملك يستعد لتزويج ولي عهده، لذلك كان الجميع يعملون في نشاط ...

خرجت من المطبخ لتشاهد ما يعدّ لحفلة الزفاف الكبرى، وتذكرت قصر والدها الكبيروحزنت لشقائها لانها كانت متكبرة سيّئة الخلق .

وفيما هي في أفكارها هذه إذا بولي العهد يقبل إلى الغرفة حيث تقف ... عرفته جيدا إنه الأمير بهلول، فتقدم منها وأمسكها بكتفها، فخافت وحاولت الإفلات منه ...

فقال لها: لا تخافي مني... لقد جرحتني كبرياؤك الجنونية، فقررت أن أعاقبك على سوء تصرفك معي. إن عازف القيثارة الذي تزوج منك هو أنا. وأنا الفارس الذي حطّم الأواني الخزفية في السوق. لقد تنازلت عن كبريائك، ولذلك فأنا أريد أن أحتفل بعرسنا هذا المساء احتفالا كبيرا.."

تعجبت الأميرة والحاضرون مما سمعوا، وأقسمت له الأميرة أنها شفيت تماما من كبريائها.

أدخلها الأمير القصر، وارتدت ثوبا من حرير مطرّزاً بنجوم من ذهب، ووضع الملك على رأسها تاجاً مرصعاً بالجواهر .

دامت حفلات العرس ثلاثة أيام وثلاث ليال، وكانت الأميرة تعامل الجميع بلطف، وصارت جميلة في أخلاقها كما هي جميلة في خلقتها ....

abdoo cool

مــشــرفــــ عـــــامـــ
مــشــرفــــ عـــــامـــ

ذكر عدد المساهمات : 203
POINT : 2411321
تاريخ الميلاد : 18/07/1992
تاريخ التسجيل : 23/08/2009
العمر : 24
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : اخبار السيارات والنت
المزاج : مبسووط

جـــــــدة

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى