منتديات وكرالعصفور
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فايشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

(( ملاحظة نبحث عن مشرفين للأقسام))


الإدارة.

خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما رأيك في القصة الرومانسية الجديدة

100% 100% 
[ 1 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 1

خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم ..

حبيت انزل هذي القصه اتمنى تعجبكم ...



في الكويت و تحديدا ( سلوى)
جمانه : يما انتي شتقوليين ..
ام جمانه : يا جومانه .. ما بيصير هيك ... فكري حبيبتي .. هاي فرصة البابا يرجع كل شي متل ما كان
جمانه : يمه ... شفكر من صجج ... صعب صعب .
ام جمانه : يا ماما يا حبيبتي ابوك آل يا تاخذي انتي ابن عمك يا اخوكي عماد ياخذ بنت عمو .. و عارفه عماد
ألبو معلق بسعاد ... حرام نكسر ألبو
جمانه : يمه و ليش اصير انا كبش الفدا ليش ؟؟
و بهل اثناء يرجع ابو جمانه .. الدكتور سالم من الدوام و يسمع الجزء الاخير من الحديث
ابو جمانه : يبه جمانه .. انا ما قلت بغصبج .. و انتي تدرين ان ما عمري غصبتج على شي .
الام : انا كمان الت هيك .. بس هيه ما بعرف شو بها .
الابو : خليني معاها يا رولا شوي .
الام : متل ما بدك ... عن ازنك
الابو : يبه يا جمانه انا ما غصبتج ... انا قلت لكم الي صار .. عمي العود دق و تعنى و حاب يسوي خير
و قال يا ياخذون بنتك يا تاخذ بنتهم لولدك . و انا قلت لامج الموضوع عشان تفاتحكم و امج الي اختارت
انه نزوجج خالد
جمانه : يبا ... بس خالد هذا ما اعرفه .. اسمه ولد عمي .. بس مافي شي يربطني فيه
الابو : يا جمانه ... انا ما اقدر اجبرج بشي صدقيني ... بس انتي اذا وافقتي بتسوين خير و بتاخذين اجر
الله اعلم فيه ...انتي يا يبا بتوصلين رحم صار له فتره مقطوع .. و تدرين شنو لصلة الرحم عند رب
العالمين .
جمانه : والله يبه لو في حل ثاني ما تاخرت .. بس صعب صعب ..
الابو : فكري يبا و لا تتسرعيين ... اخذي اسبوع و فكري و تالي عطيني قرارج .
و طلع الالو و خلا جمانه في دوامة حزن تايهه .. و مو عارفه مصيرها و المستقبل اشخاش لها .

سالم دكتور اسنان شاطر ... هو سعودي الجنسيه ..كان يدرس بلبنان فتره لم تعرف على رولا
ام عياله ..و تزوجها من ورا علم اهله ... و لم اخوه العود بو خالد قاله يرجع لان موعد زواجه من
بنت عمه قرب رفض سالم و قالهم عن زواجه ... صارت مشاكل كبيره ..
و صاروا اهله يخيرونه بينهم و بين رولا ...
بس سالم زاد عناده و اصراره على زواجه خصوصا لم عرف خبر حمل رولا .
و بعد زوبعه من المشاكل قرر سالم انه ما يرجع السعوديه و يروح الكويت و يبلش حياته
هناك ... و عاش سالم بالكويت مع مرته .. و كأنه كويتي
و ياب من زوجته عماد ولده البكر ... 22 سنه و جمانه 18 سنه و الاء الصغيره 10 سنين
تربوا عياله بين اهل الكويت ... و صاروا ما يفرقون عن الكويتين لا بطريقة الكلام و لا اللبس

سالم دكتور اسنان و رولا محاسبه .. و حياتهم كانت ممتازه و من الناحيه الماديه فوق الجيد جدا
انقطع سالم عن اخوه الوحيد و عن اهله بالسعوديه .. و صار جفاء تام بين العايليتين ..
صارت محاولات خفيفه للصلح بين الاخوان بس لو خالد كان رافض ..الين ياهم عمهم العود
و كلم بو خالد و كلم بو جمانه و شاف مافي طريقه تصفي القلوب غير انه يتناسبون الاخوان
و تصير بينهم علاقة يديده ترجع قوة العلاقه القديمه .
العم وليد له كلمه مسموعه لكبر سنه .. و سالم و بو خالد ما حبوا يردونه خصوصا انه ريال مريض
بالقلب و تعبان و كبير بالعمر .


في السعوديه الخبر تحديده ( اهل خالد اصولهم من جده ... بس انتقلوا للخبر لان تجارتهم كلها في البحرين و الخبر ... كانت لهم مجموعة شقق فندقيه كبيره ) بالاضافه لشركاتهم الثانيه

خالد : يمه حرام عليك ... الحين تزوجوني من وحده لا عمري شفتها و لا لمحتها و مكتوب علي هل زواج غصب ؟
ام خالد : يمه مافي غير هل حل .انت تدري مافي غيرك ... انت الكبير .. و اخوك بدر بعده يدرس بره
ما اقدر ازوجه ... و اختك الله يحفظها خالتك متكلمه عليها من زمان تبيها لولدها فارس
( فارس صديق خالد ... و خالد عارف زين ان فارس ناطر اليوم الي تصير ريم اخت خالد زوجته )
خالد : بس يمه ما يصير كذا .. اتزوج وحده خبط لزق ... عل اقل اشوفها
ام خالد : يمه لو شفتها شنو الي بيتغير
خالد : يمه حتى انتوا ما قط شفتوها .. و لا تعرفون لها وصف
ام خالد : صاج و انا امك .. ما قط شفناها
خالد : انزين يمه ليش .. انا ايش ناقصني اخذ وحده ممكن تكون جيكره او نفسيتها مهي بزينه
ام خالد : انت ما فيك شي يا يمه و الف بنت تتمناك بس انت عارق القصه يا يمه
خالد : و ليه انا الي اصير كبش الفدا ؟؟ ليه
ام خالد : مافي غيرك يا نظر عيني ... و صدقني يمه الي بتسويه بتاخذ منه خير و اذا ما ارتحت
تقدر تعرس بغيرها يمه .. بس تكفه لا ترد ابوك ... ابوك و عمك طالت قطيعتهم
خالد : اخ يا يمه اخ ... ما توقعت بيوم اني اتزوج بهل طريقه .. و انا الي كلمتي تمشي عل كل
ام خالد : انت شيخ الشباب يمه و كلمتك فوق الكل ... بس عشان ابوك و انا امك
خالد : يصير خير يمه ... نصبر و نشوف عمي وليد اشبيقول .

خالد شاب وسيم ... يبلغ من العمر 30 سنه .. درس ادارة اعمال بامريكا و حاصل على الماستر
خالد كانت له مواصفات جماليه تلفت انتباه اي بنت تمر من عنده .و كانوا بنات العايله يتمنون يكونون من نصيبه
شاب له مركز و اسم بالديره .. و فوق هذا و هذا وسيم و غروره قاتل البنات الي ما قط وحده لفتت انتباهه
و كان دايم يقول لاهله انه بيتزوج وحده من اختياره .

جمانه بنت رقيقه .... توها اول كورس بالجامعه تدرس محاسبه ..طول عمرها شاطره و ذكيه
حبوبه الى ابعد الحدود ... تهتم باناقتها جدا .. حالها حال بنات الكويت الذويقات
الي يشوفها يشوف ملامح الجمال الحاده فيها .. و الي عقب اول ابتسامه تتحول انوثتها الى براءة طفوله
و السبب الغمازتيين الي باقل حركه من شفايفها يبانون واضحين على خدودها ..
كانت مزيج من الجمال اللبناني و الخليجي .. خلطه حلوه انتجت فتاة رقيقه بملامح خليجيه


في الكويت
عماد : جمانه انتي من صجج ؟؟ اشهل خرابيط
جمانه : هذا الي صار .. و امي تدري ما حبت تكسر بقلبك انت و سعاد ..قالت مافي غيري
عماد : و ليش تضحيين انتي ..طول عمرنا ما عرفنا عمي ... خلاص مو لازم نعرفه الحين عقب ما كبرنا
جمانه : بس ابوي وده ... وحييل ما شفته و اهو يكلمني ... عاقد امال
عماد : ابوي ؟؟ من صجج
جمانه : ايي والله اول مره اشوفه ملهوف على شي جذي ... عماد ابوي كبر و محتاج يشوف اهله
عماد : احنا كبرنا بروحنا جمانه ... و عادي نكمل من غيرهم
جمانه : بس ابوي معور قلبي .. تدري ما احب ارفض لابوي طلب
عماد : يعني بتوافقيين ؟؟؟
جمانه : مادري الله كريم


بعد يومين بالجامعه ( الكويت )
جمانه : هذا الي صار
مي صديقة جمانه : جمانو من صجج .. ينيتي .. تتزوجين جذي
جمانه : اخ يا جمانه صارلي اسبوع مو قادره اكل و لا انام ..طول الوقت افكر و مو عارفه شسوي و لا شالحل
مي : ما يبيلها تفكير .. رفضي و من غير مناقشه
جمانه : ابوي ... ابوي معور قلبي .. اشوف بعينه لهفته على اخوه .. و حسسني اني الطريقه الوحيده و مافي غيري
مي : و الحين هذا خالد مادري شسمه هم ما عنده مانع يتزوج وحده ما يعرفها
جمانه : هو سعودي .. لا تنسين هذي عاداتهم
مي : صج !!!!!! يعني يتزوجون من غير ما يشوفون حريمهم
جمانه : اشدراني انا ... بس اضن جذي
مي : امبي ... وناسه والله في سبرايز بالموضوع
جمانه : اففف يا ملقج ميو ... انا بوادي و انتي بوادي
مي : والله ابي اخفف عنج هل حمل و ابيج توسعين صدرج
جمانه : قومي نتغدى بره .. مالي خلق المحاضرات و خلاص كله مراجعه
مي : يالله قمنا .. بس نروح جيليز شرق .. مشتهيه بافالو
جمانه : اي شي المهم اطلع اغير جو

عماد ..طالب بالهندسه سنة تخرج ... و يحب سعاد بنت جيرانهم من فتره .. سعاد اكبر من جمانه بسنه
و تربطها فيها علاقه حلوه ... سعاد تدرس بالتربيه الاساسيه
و كانوا ام عماد و ام سعاد عارفين ان عيالهم يبون بعض ... بس ناطرين عماد يتخرج و يتقدم رسمي
يطلب ايد سعاد .

عماد : اي والله هذا الي صار
سعاد : امبي ... حبيبت يجمانه و شلونها الحين
عماد : اشلونها بعد ... احسها بتموت من التفكير
سعاد : الله يعينها ... بس مافي مجال ترفض
عماد : ابوي كاسر خاطرها .. و تحس ان مصير عايلتيين بيدها ..
سعاد : واي جمون يعد عمري ... حرام توها صغيره على هل حمل
عماد : الله يكون بعونها ... اصلا ما اقدر اتخيل جمانه تتزوج و تروح عنا
سعاد : من صجك .. اذا تزوجت بتروح السعوديه ؟
عماد : اكيد ... خالد عايش بالسعوديه ..هذا الي سمعته
سعاد : انزين مو تقول عندهم خير وايد .. خل يعيشون بالكويت
عماد : مادري والله عنهم .. هل امور يصير خير عليها المهم نشوف قرار جمانه شنو .
سعاد : و اهي متى بتقول رايها لابوك
عماد : اليوم ... لان العم وليد بيكلمه اليوم و بيشوف اشرسى هليه
سعاد : الله كريم

و في الصاله ببيت بو عماد نزلت جمانه و شافت ابوها يقرا الجريده و يشرب قهوته التركيه
و امها عنده تقرا مجلات ..
جمانه : السلام
الابو و الام : عليكم السلام ... هلا جمانه شيخة البنات .
جمانه مشت بخطوات بطيئه لعند ابوها .. و باست راسه
رفع الابو راسه استغرب هل بوسه الي من غير مناسبه
جمانه : يبا انا موافقه ... توكلوا على الله
ارتسمت الابتسامه العريضه على وجه الابو .. و العكس على وجه الام ... حست اول جرس
دق ينذر ببعد جمانه عنهم .

الابو : بارك الله فيج .. ادري فيج يبا انج واعيه ماشالله عليج و فاهمه .. و زين ما اخترتي
والله بيبارك لج بحياتج دام انه نيتج صافيه
جمانه استأذنت و صعدت ... و الابو من الفرحه دق على عمه وليد يبشره بموافقته
على خطوبة خالد لبنته .. و كان هذا الحل .الي بيرجع المياه لمجاريها

تم كل شي بسرعه .. و اتفقوا على يوم بيروح فيه بو خالد مع خالد و عمهم وليد
و 2 ازواج خوات خالد للكويت .. بتكون الخطبه و الملكه بنفس اليوم .

يوم وصلوا الكويت راح سالم وولده عماد يستقبلوهم بالمطار ..
و كانت اللحظات الي سلموا فيها الاخوان على بعض تبكي الحجر ...
ااالجليد الي كان بينهم سنين و سنين ذاب بمجرد ما لامست ايدهم بعض ...
سالم حس انه عنده ضهر بالدنيا .. بو خالد اخوه له صيت الكل يشرق فيه
و بو خالد حس انه قسى على اخوه الصغير حيل ..ووده لو يرجع السنين و يصلح الغلط
و بعد حراره عناق .. عرفهم على ولده خالد و سلم على عمه و بالمثل كان عماد ...
سالم خذاهم للبيت لان بيقيمون عنده بالديوانيه ... لان عارف طبايع اخوه بو خالد مو مثل
طبايعه اهو و ااهله و كلم مرته ينعزلون هل جم يوم عشان ياخذ بو خالد راحته بالبيت

جمانه الي كانت مقابله الموضوع ببرود شديد .. من دون اي لهفه تحوش البنت بمثل هذي المواقف
كان يوم ملكتها يوم عادي ... كانت قاعده ببيجامتها بغرفتها
لم صعدت لها امها و قالت لها تراهم ملجوا ...

جمانه : اها ... اوكي
الام عارفه شعور جمانه و ما حبت تغثها بتبريكات و كلام من هذا التوع خلتها و نزلت ..

بعد ما ملجوا .. حب خالد يشوف جمانه ... حب يشوف هل انسانه الي ياتره مغصوبه مثله .
او انها ما صدقت تحصل لها ريل ... بيشوف مدى خسارته بالموضوع ...
كلم عماد عشان يشوف اذا يقدر يدخل يسلم على اخته و يسلم على مرت عمه مره وحده لان صارت
بمثابة عمته الحين و حلال عليه .

عماد قال لخالد تعال داخل معاي الصاله مافي احد و انا بكلم جمانه تنزل ..
دخل خالد و شاف عمته .. و لاول نظره تخيل انه هذي جمانه ... بس بسرعه لاحظ فرق السن
رولا انسانه تهتم بروحها لابعد الحدود ... و تحب تبين دايم شباب ...
خالد بقلبه : يا ريتها بس على امها .. و لا تطلع لي ماخذه مواصفات ثانيه من ابوها
سلم خالد على عمته و باس رايها و قعد ..
بالمقابل استانست رولا لم شافت زوج بنتها وسيم و فيه مواصفات فارس احلام كل بنت ..
و صعدت تنادي جمانه

الام : جومانه .. أومي البسيلك شي .. خالد هون بدو يشوفك
جمانه : نعم ؟؟ شيشوف ؟؟ كرتون طماط .. ملجه و ملجنا .. اشيبي بعد
الام : ما بيصير هيك جومانه
جمانه : الحين مو انتي قلتيلي بيملجون و بيمشون ثاني يوم ؟؟ مو قلتي عندهم عيب بالملجه
يطلع ويه زوجته
الام : ايي و ما ألت لك بدو يروح معك مشوار ... بس تعي لتحت لحتى يسلم عليكي
جمانه : مابي ... مو بكيفه ... بيمشي عاداته علي .. شوي بيشوفني شوي لا .. مو كافي الملجه السكاتيه الي جنها
عزا مو ملجه
الام : لا اله الا الله .. و بعدين شو بدي اول للزلمه تحت عم يستنى
جمانه : خليه ... قوليله تعبانه .. و لا اقولج قوليله مستحيه .. مو اهم عندهم جذي .. خلاص مو لازم

الام عارفه بنتها ... مضغوطه بما فيه الكفايه و مو حابه تزيد الضغوطات عليها .

يتبع


عدل سابقا من قبل وكر العصفور1 في الجمعة يناير 01, 2010 10:05 am عدل 1 مرات

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:41 am

الجزء الثاني :

نزلت رولا الصاله و منحرجه ومو عارفه شلون تعتذر من خالد .. خصوصا ان هذي فرصته الوحيده لان باجر الصبح الساعه 8 الصبح طيارتهم للسعوديه

رولا : خالد بدي اعتزر منك بس جومانه تعبانه شوي ..و ما بتأدر تنزل
خالد عرف انه هذا عذر لانها لو تعبانه جد كان من الاول الام ما تعنت و راحت لها فوق
خالد : مو مشكله .. باركي لها بالنيابه عني و سلمي عليها .. و عن اذنكم
و قام خالد و يه عماد الديوانيه عند الريايل ...

خالد انقهر حيل من حركتها ... يعني اهو متعني و ياين من السعوديه و الاخت حتى ما تكرمت تنزل
لا يكون حسبالها ميت عليها و على شوفتها .... كنت بس بشوف خشتها ... عشان لا انقهر زود بالعرس

باليوم الثاني رجع خالد و ابوه و نسايبه و العم وليد للسعوديه ..

و في الخبر

الهنوف ( اخت خالد العوده ) : ها بشر ... شلون الملكه ؟انشالله عدت اموركم على خير
خالد : الحمدالله سهالات
الهنوف : و العروس ... كيفها ؟؟ اوصفها لنا
خالد : ليش انا شفتها ؟؟
الهنوف فتحت عينها : هاااه !!! ما شفتها ... طب ليه ؟
خالد : مادري .. مرت عمي قالت تعبانه ... بس ما ظنتي تصدق ... يمكن البنت فيها عله
العنود ( اخد خالد الثانيه و اكبر منه بالعمر ) : الله لا يقول ... يووه يا اخوي لا يكون وقفعت بمصيبه و محد سمى عليك
خالد و ااهو يقوم عنهم : مادري مادري ... الله يستر بس

ريم : الا يما ... مرت عمي لبنانيه ... يعني اكيد جمانه لامها
ام خالد : مو شرط و انا امك ... بننطر و نشوف منله تشبه هل جمانه ... الله يسخرها لولدي بس
الهنوف و العنود : امين

خالد كان عنده اختيين اكبر منه الهنوف و العنود .. متزوجين من قرايبهم و عنده اخوه بدر الي اصغر منه و يدرس بره ماستر ... و اخوه عبدالعزيز يدرس في السعوديه و ريم الي هي اخر العنقود ببيت بو خالد

خالد كان مفور من داخله من الحركه الي سوتها ... اهو مو ميت عليها بس يبي يشوف الي اختارها له الزمن
شنو وصايفها ... و طبعا خالد قرر انه ما يكلمها و يرد لها هل حركه باقرب وقت ممكن .


الكويت

جمانه ما حست ان الملجه اثرت عليها بشي ... سمعت انها انملجت بس ما شافت شي .
عاشت حياتها طبيعيه و ما خبرت بنات الجامعه باستثناء مي الي عارفه بالقصه

مي : تعالي جمون ... ياللهعطيني التفاصيل اشصار
جمانه : اشصار .. ملجت
مي : ادري .. شفتييه ؟؟ حلو ؟ جيكر ؟؟ واي الله يعينج مو خوش مفاجاه
جمانه : مادري ما شفته .. و لا يهمني اشوفه
مي فتحت عينها عل اخر : ما شفتيييه !!! من صجج
جمانه : ثاني يوم ردوا السعوديه .
مي : امبي اي شي ... اشهل ملجه بعد
جمانه : مي بليز لا تذكريني كل شوي السالفه كلش مو ببالي
مي : لا انتي مو صج .. مملوجه و تقول مو بالي
جمانه : قومي نلحق عل محاضره احسن .


مر اسبوع على الملجه ... ام جمانه لاحظت ان مافي اتصالات بين جمانه و خطيبها ... و حتى اهل خالد
لاحظوا انه ما يكلم زوجته و لا في شي متغير و يبين انهم اثنين مملوجين ..

ام جمانه كلمت الدكتور سالم
رولا : سالم .. حال بنتك مو عاجبني .. شو يعني تملك و ما تشوف زوجا
سالم : والله ينتج و تدرين راسها يابس
رولا : اي بس لازم نشوف حل ... لازم يشوفو بعض و تصير بينهم علاقه .. بخاف عليها تتزوج هيك خيط لزق
سالم : شلون بالله ... اروح اقول له تعال علقها فيك
رولا : لا مو هيك .. بس انا عندي فكره ازا زبطت بتكون حل كتير مناسب
سالم : سمعينا فكرتج
رولا : شو رأيك نعمل لها حفلة ملكه .. و نعزم بيت اخوك كلياتهن ... تكون حفله بسيطه هون بسرداب البيت
بس نعزم احبابنا و قرايبينا الي هون ... و هيك بيشوفها و بيأضوا كم يوم مع بعض .
سالم : بس بالسعوديه ما عندنا هل شي
رولا : اي عارفه .. بس هون الامر عادي .. و حنا بدنا نعملو هوون وين المشكله
سالم : مادري والله اذا تشوفين هذا حل مناسب .. كلمي مرت اخوي و اتفقوا .
رولا : خلاص عطيني رقمهم و انا بتفق معها .


طلعت رولا من عند سالم و قبل لا تكلم ام خالد حبت تعطي جمانه فكره

رولا : جمانه تعي بدي الك شي
جمانه : خير يمه !!
رولا : شوفي حبيبتي انا و بابا بدنا نعمل لك حفلة خطوبه صغيره
جمانه : ليش .. انا انخطبت و خلصت .
رولا : اي بس كان شي سكاتي .. و احنا بدنا نفرح فيك
جمانه : يما مالي خلق عوار راس الله يخليج
رولا : بعد امتحاناتك ... هلا باقي على امتحاناتك اسبوع بنعملها بعدهم على طول
جمانه : اي ليش يما عاد .. انا مابي حفله
رولا : جمانه انتي اول فرحتي و خليني افرح فيك .. منشان الله ما تكسفيني
جمانه : خلاص يمه .. الي يريحج ... اذا زواج و تزوجت .. يت عل حفله .. سوها ما عندي مانع
رولا فرحت كثير و قامت تبوس بنتها حييل
رولا : يأبرني جمالك شو مزواه هل بنت ...
جمانه : على امي ..

كلمت رولا ام خالد و خبرتها و ام خالد قالت لها اشاور بو خالد و ارد لج خبر ..
بو خالد فرح بالبادره الي بتقرب الاهل من بعض و هذي فرصه عياله يشوفون عيال اخوه و يشوفون عمهم
اتصلت ام خالد برولا و خبرتها انهم موافقيين .. و اتفقوا على التفاصيل و على الملجه الي بتكون بعد 10 ايام
و اهم قبل الملجه بيوم انشالله بيون الكويت و بيضلون فيها اسبوع دام انها عطلة نص السنه فرصه يشوفون الكويت

بعد اسبوع خلصت جمانه امتحاناتها .. امها كانت مجهزه كل شي و شايفه جم نفنوف لجمانه .. و الي ناقص ان جمانه تقايسهم ..

و في السعوديه اشتروا الهنوف و العنود شبكه الماس لجمانه بطلب من امهم و شرولها دبله و خاتم الماس زياده
و الام وصتها يشترون لها ساعه على اساس انها هديه من خالد ..
ردوا الهنوف و العنود من السوق تعابى .. قعدوا يراون امهم الاغراض

الام : الله لا يحرمني منكم ... حلوين ماشالله
الهنوف : يما تعبنا .. درنا واجد خفنا ذوقنا ما يعجبها
الام : الا بيعجبها .. حلويين

مر خالد و سمعهم يسولفون
خالد : ها جهزتوا حالكم ؟؟ ترى بكره السفر .. تكونون موجودين اهني الساعه 9 بنحرك .. انشالله الغدا حنا عندهم
الهنوف : انا و العنود بنام هنا انشالله ..
خالد : اي زين ... بكذا ما راح نتاخر انشالله
العنود : خالد تعال شوف وشرينا لحرمتك .
خالد : اشوف راوني
شاف الاغراض .. و عجبوه
خالد : والله اخاف ان هل اغراض حرام فيها ... و تطلع ام السعف و الليف
الهنوف : هههه ... ما يندرى بنشوف .. كلها بكره انشالله و بنشوفها

اليوم الثاني الساعه 9 حركوا سيارتيين
خالد و ابوه و امه و ريم بسياره خالد الرنج روفر
و السايق بالجمس ياب الهنوف و العنود و عيالهم بالسياره الثانيه

اهم اختاروا يروحون طريج البر لان بيحتاجون السياره بمشاويرهم هناك .. و الجو حلو و سفر السياره بهل وقت
شي ممتع .

ام عبدالعزيز و محمد و عبدالله ( محمد زوج الهنوف و عبدالله زوج العنود ) كانوا بيون بيوم الملجه بالطياره
و ثاني يوم بيردون لارتباطهم باشغالهم بالسعوديه

الكويت ( سلوى )

وصلوا عايلة بو خالد و كان الدكتور سالم مسوي لهم وليمه بهل مناسبه ...
ام خالد يوم شافت رولا استخفت .. قالت هذي الام كذا اكيد البنت بعد على امها ..
و قعدوا بالصاله الحريم و الريايل بالديوانيه .
تغطت ام خالد ... و دخلوا بو خالد و سالم يسلمون على الحريم ...
نزلت جمانه مع اختها الاء تسلم على عمها و بنات عمها ...
الهنوف و الريم و العنود يوم شافوا جمانه تخبلوا عليها و على جمالها .. و سحرتهم من اول ابتسامه و دخلت
قلوبهم من غير استأذان ...
الريم الي كانت شقيه دزت مسج بسرعه لخالد ( الله يعينك يا خوي على شين ما ابتلاك )
خالد قرا المسج و فهم انها جيكره و ضاق خلقه .. قال فوق اني مغصوب اعيش معها بجابل وحده جيكره العمر
كله .

جمانه : الريم انتي جم عمرج
الريم : انا 20
جمانه : العمر كله يا رب .. جريبه مني انا 18
الريم : ايي وين تدرسين
جمانه : بالجامعه ادارة اعمال .
الريم: الله يوفقك .. انا ادرس بكيلة التربيه عندنا

تغدوا العايليتيين و بعد الغدا اصر بو خالد انهم ينامون بالفندق نفسه الي حجزه خصيصا لها مناسبه .
و حجز وحده من قاعاته لحفلة الملجه ...
الام و جمانه انصدموا .. ما كان ببالهم حفله كبيره و ترتيباتهم على انها حفله عائليه صغيره
و موعد الحفله بعد يومين ... بهل يومين انشغلوا جمانه و امها ... حاولوا يعدلون على ترتيباتهم
و اتصلت ام جمانه بكل معارفها و عزمتهم عل ملجه .. و يه اليوم الموعود ..

خوات خالد كانوا راح يسون شعورهم و المكياج بنفس صالون الفندق ..
ام جمانه امها حجزت لها منيره الفرج ...
جمانه كان لبسها وردي فاتح و ابيض .. منفوش نفشه خفيفه .. و فيه على قصة الصدر ريش ناعم .. والنفنوف كوكتيل ... و الضهر نصه طالع
كانت جمانه مثل الملاك يومها ... الي يشوفها ما يقدر يشيل عينه منه ... جمانه تشوف بعينها انوثه و براءه
مختلطين بشكل عجيب ..
جمانه بنص هل زحمه نست ان الزواج مصيرها ... و كان الي ببالها الحفله و ترتيباتها و بس ..و ما درت ان عقب الملجه لازم تدخل بحياة جديده .

وصلوا الحضور قاعة الفندق ...و كمانوا الرجال بنفس الفندق بقاعه ثانيه .. الدكتور سالم اقام وليمه و عزم كل ربعه علشان يتعرفون على اخوه و عياله و نسايبه و اهلهم من السعوديه الي احضروا .

وقت دخول جمانه الصاله ... تسكرت الاضواء بالقاعه .. و توجهت الاضاءه على البوابه ...و كان في صوت موسيقى عالي ... الى ان انفتحت البوابه ... و كانت الاضواء على جمانه .. و بموسيقى هادئه جدا مشت لي الكوشه ... الي كان يغلب عليها اللون الابيض و الوردي ... و العرس كله ديكوراته ابيض و وردي و اسود
الكل كان منبهر بجمال جمانه ... و امها ما مسكت دموعها يوم شافت بنتها الصغيره كبرت و صارت عروس ..
ام خالد كانت بقلبها تقرا المعوذات خايفه على كنتها من العين .
و خوات خالد فرحانين حيل بمرت اخوهم ... و الاء الصغيره جنها ملاك واقفه عل كوشه ناطره اختها توصل .
وصلت جمانه الكوشه و قعدت و صاروا يباركون لها الحريم ..
ام خالد راحت لها و لبستها الخاتم و قالت لها هذي هديه مني .. باست راسها جمانه و شكرتها
الكل كان فرحان بالحفله .. البنات يرقصون ..

لين صار وقت دخول المعرس .
رولا : الهنوف ... كلمي اخوكي شوفي ايمتى بدو يدخل .
الهنوف : انشالله

دقت الهنوف على خالد
الهنوف : خالد احنا بالقاعه .. متى بتدخل
خالد : و من قال لك اني بدخل ؟
الهنوف : نعم ... شلون ما بتدخل .. و الحفله
خالد كان حاط بباله يوم رفضت تشوفه جمانه .. و حاب يرد لها الطراق بشكل اقوى .. و مقرر مسبقا انه راح يرفض الدخول بوقت الملجه ..
الهنوف : خالد الله يصلحك .. كبر راسك و تعال ادخل لا تقص وجيهنا جدام الناس
خالد : وليه اقص وجيهكم .. انا راح اي اجلس بغرفة العروس و اهي جيبوها .. مثل ما نسوي بالسعوديه
الهنوف : ذاك بالسعوديه و حنا بالكويت .. هم لازم تدخل الصاله
خالد : الهنوف .. كلمتي و ما ثنيها .. انا راح استناها بالغرفه .

الهنوف الي انحرجت موت من اخوها و تصرفاته .. راحت كلمت رولا و اعتذرت منها و فهمتها ان بالسعوديه
احيانا المعرس ينتطر العروس بغرفتها و اهي تروح له و من غير ما يدخل عل حريم

جمانه الي كلمتها امها حست بنار تغلي فيها ...هذا من شايف نفسه ... و متكبر اشعليه
بس امها ترجتها عشان ام خالد و خواته الموجودين انها تقوم تدخل لعنده .. و المعازيم عادي
مردهم بيعرفون العروس طلعت للمعرس على حسب التقاليد السعوديه .
جمانه الي حست لونها الابيض تحول للون وردي من الحراره الي فيها قاكت غصب .. عشان تدخل عنده

كان خالد جالس بروحه بالغرفه و منتظر ... و متذكر مسج ريم و ضايق خلقه و ماله نفس يشوفها
قال بقلبه ببارك لها و امشي .

خالد و اهو جالس صمع صوت اليباب يقرب من الغرفه .. و سمع اصوات الحريم قربت .. فجأه تبطل الباب

رفع خالد عينه بكل برود .. و اهو يدعي بقلبه انه يكون جكرها عل اقل مقبول .. حتى يقدر يعيش وياها
و انصدم بلي شافه ....
شاف انسانه الانوثه تتفجر من عيونها .... و جسمها و لا اروع .. و مع النفنوف الي كاشف جزء كبير
من كتوفها و صدرها ... انصدم خالد بلي شافه .. و عرف ان مسج ريم كان مقلب ..
و بدون لا يحس قام وقف ..

جمانه الي شافته و عجبها من اول نظره .. بس احساس الكره كان اكبر من احساس الاعجاب بقلبها ..
ما نست ان خالد احرجها جدام صديقاتها و اهلها و رفض يدخل القاعه .. و اهي قامت بروحها
و هل شي فور دمها عل اخر ..
مشت و يباب ام خالد و خواته يدور بالمكان .. لين وصلت عنده .
باس راسها خالد و قال لها مبروك .. و اهي اكتفت بان تعطيه نظره تراويه انها مو راضيه عن اي شي من الي صار .

باركوا خوات خالد لخالد و جمانه .. و امه و ام جمانه المثل و طلعوا من الغرفه .

ضلواخالد و جمانه ساكتيين و مو عارفين يبلشون بالكلام ..جمانه نظرها لي تحت .. و خالد كل شوي يشوفها و يوخر عينه ...
حمد ربه بقلبه انها طلعت حلوه .. عل اقل جمالها يشفع لها و يخليني اتقبلها .
خالد حب يكسر حدة الهدوء الي عمت عل مكان : جمانه كيفك .
جمانه : بخير
خالد : ليه يوم طلبت اشوفك بالملكه رفضتي
و عرفت جمانه على طول ان خالد الي سواه كان السبب فيه هل شي .. و حطت ببالها انه انسان كريه و سخيف و ما عنده غير العناد .
جمانه : كنت تعبانه
خالد : اها .. سلامتك ..
جمانه سكتت و بقلبها تقول سخيف .. يتحمد لي عل سلامه على شي قبل دهر
خالد : انتي كم عمرك ؟
جمانه باستغراب و بحده : انت متزوج وحده مو عارف عمرها ؟؟؟ عسى تعرف اسمي بس
خالد تنرفز من طريقتها بالكلام ... من شايفها روحها هذي ... ترى اذا هي مغصوبه انا اكثر منها : لا ما سالت و ما يهمني .
انقهرت جمانه حيل من كلمة ما يهمني ... و سكتت و نادت امها عشان بترد البيت ..
دخلوا الام و ام خالد و الخوات و يابوا الشبكه ..
و طلبوا من خالد يلبسها ...

خالد اول ما قرب من جمانه حس بقشعريره بكل جسمه .. ما حس انه هل مره حلاله و عادي يجيسها .
و بعد اول محاوله قال لاهله ما اعرف لبسوها ..
و لبستها ام خالد الشبكه ... و لبسها خالد الدبله ..
و يوم مسك ايدها قام يقارنها بحجم ايده .. ايدها كانت ناعمه و بيضه و ضعيفه .. و تختفي داخل ايده و قبضته القويه .
و بعدين طلعت الهنوف الساعه .. و قالت لها هذي هديه من خالد .
استغربت جمانه ... دامها هديه من خالد ليش ما عطاني ياها ؟؟ و لا الاخ مستكثر يتعب نفسه بشي .
شافت الساعه و ردت صكرت العلبه بدون تعليق او بدون كلمة شكرا ..

قاموا جمانه و امها و اختها عشان يردون البيت ...
و كان خالد و خواته تعابى بيصعدون غرفهم بالفندق فوق .

جمانه رجعت البيت و كلها غضب على هل خالد و تقول بقلبها مو كافي بتزوجه غصب .. لازم اتحمل غروره و تكبره و نفسه الشينه بعد ... اشهل بلوى الي انحطيت فيها يا ربي ..

خالد الي هزأ الريم عل اخر ..
خالد : تقولين لي شين ما بلاي ها .. انا اعلمك
الريم : هههه . كنت بشوف ردة فعلك ..
خالد : و عسى شفتيها
الريم : اي يووووه الصدمه بانت عليك
الهنوف : مالك شغل فيها .. زوجتك قمر .. و عسل يا خالد طيوبه و حبوبه كثير
استغرب خالد لان ما شاف من جنانه الا غرورها و تكبرها و نفسها الشينه

ثاني يوم من العرس كانوا الخوات حابين يتسوقون بالكويت شوي ... و لان هذي اول زياره للكويت
كلموا جمانه
الريم : قوه جمانه .. كيف حالك بعد تعب امس
جمانه : الحمدالله .. و الله اني نمت لي 3 الضهر من التعب .
الريم : الله يعينك .. كنتي قمر البارحه و خفنا عليك من الحسد
جمانه : هههه تسلميين مو لهل درجه عاد
الريم : لا والله لهل درجه و زود .
جمانه : تسلمين يا قلبي .. من ذوقج
الريم : جمانه ممكن اطلب منك طلب
جمانه : عيوني امري ..
الريم : حابين نتسوق انا و خواتي .. و هذي اول زياره لنا للكويت و مو عارفين وين نروح
جمانه : اسفه والله يا ريم ادري اني مقصره بس تدرين بلوية الحفله ... انا انشالله اقل من نص ساعه
عندكم و اوديكم اماكن راح تحبونها
الريم : لا لا ما بنتعبك .. انتي بس قوليلنا و احنا نروح مع السواق ..
جمانه : لا حشا ما رحتوا مع السواق و بنت عمكم موجوده .. و بعدين السواق ما يدل .. انا اوديكم
الريم : انتي تشوقيين
جمانه : اي اسوق ...
الريم : يا بختك
جمانه : هههه نسيت انتوا محرومين من هل شي
الريم : اي والله ...
جمانه : خلاص ريوم .. عطيني نص ساعه و انا عندكم .. تجهزوا انتوا بس

لبست جمانه عل سريع .. و حطت ميكب خفيف و راحت لهم ..

و قبل لا توصل

الريم : يبا .. حنا بنروح السوق مع جمانه ... الريم و تطالع امها : يما و الجهال اهني مع ميري ..
الابو : و من بياخذكم السايق ؟
الريم : لا يبا .. جمانه بتودينا .
خالد سمع انه جمانه بتوديهم و ما حب الفكره ...
خالد : لأ ... انا الي باخذكم
ريم : بس جمانه على وصول
خالد : مو مشكله توقف سيارتها و تالي تاخذها و لا السايق يرجعها .
ريم : بس انا ماقلت لها
خالد : و انتي تبين الاذن عشان واحد يودي حرمته السوق ؟؟
سكتت ريم و عرفت ان هل شي ما بيعجب جمانه .. و بعد شوي

الريم : هلا جمانه
جمانه : يلا ريوم انا تحت الفندق نزلوا .
الريم : اي طيب بس جمانه ... خالد عرف بنروح و صمم انه يودينا
جمانه : شنو .. و ليش ما قلتيلي
ريم : و الله من 5 دقايق رحت اخبر الوالد و سمع خالد و صمم هو الي يودينا و انتي معانا
جمانه عصبت من خالد الي قاعد يتحكم فيها من الحيين و قراراته قاعد تمشي عليها بمشاعدة الضروف الي دايم بصفه ...

نزلوا البنات و خالد كان بسيارته ينتظرهم و يشوف ريم عطت السويج لموضف الفندق علشان يدخلها الباركينج
اول ما نزلت جمانه .. انصدم منها خالد ..
كانت لابسه جينز سكيني .. و قميص طويل لي الركب ابيض قطن .. و حاطه شال مخطط بنفسجي و فوشي
و لابسه شيله دبل فيس بنفسجي فاتح و غامج و حاطه ميكب خفيف ..
غلى دم خالد يوم شاف مرته جذي و اهو الي متعود على حياة السعوديات ... بس ما حب يسوي مشكله من اولها

وصلت جمانه السياره و شافت ان الخوات الثلاث قعدوا ورا ...
و توجهت مباشره للباب الخلفي
جمانه : السلام .. الهنوف نزلي ركبي جدام مهي عدله
الهنوف : لا والله ماني راكبه .. اانتي روحي عند رجلج
جمانه : ما يصير انتي الكبيره .
الهنوف : حلفت ما اقعد .. روحي انتي عروس و قعدي يم رجلج
يت جمانه تركب جدام .. دخلت و سلمت مره ثانيه و ما رد خالد السلام
الي كان بقلبه بركان من الغيره على لبس جمانه الي يشوفه فاضح للخليج
و بالنسبه للكويت لبس جمانه مستور حيل .. قميصها كان وسيع و مكياج هادىء ما يشوفها الا القريب منها حيل
و شيله بلفة عاديه و مرتبه ..

الي قهر خالد اكثر .. ان حتى دبلتها ما كانت لابستها ... و كان يقول بقلبه هذي حسبالها بهل تصرفات بتنكر وجودي بحياتها .. و بحركه خفيفه طلع دبلته الي كان لابسها و حطها بمخباته .
دلتهم جمانه على المارينا
و صلوا .. و نزلت جمانه و نزل خالد و شافها مره ثانيه و صار يغلي
صعدوا السلالم .. و صاروا يتمشون بالسوق .. و خالد عينه على جمانه و على الي يشوفها
و كان كل ما شاف احد يطالعها يغلي اكثر و اكثر ...هو مو عارف ان هل شي عادي بالكويت
تشوف الشباب بالكافيهات و ما عندهم شغل غير انهم يخزون الي رايح و الي راد ..

تضايق خالد من الوضع حيل خصوصا بالكورنر الي بالنص ... حس ان زحمه حييل و مسالة خزني و خزك رفعت ضغطه . و قالهم خنروح مكان ثاني اهدى شوي .

عرفت جمانه انه ما يحب الزحمه .. و قالت مافي اهدى من الرايه ..
و طلعوا من المارينا و راحوا الرايه.. و فعلا عجبهم المكان .. خالد قالهم نقعد شوي بكافيه نريح لان تعبنا من الفراره ... قعدوا و طلبوا .. الا جمانه الي طلبت ماي بس .. و بعدين ريم و خواتها حبوا يخلون المعاريس بحالهم
عشان يصفالهم الجو للسوالف
الريم : حنا بنفتر فوق و انيت جمانه خلك مع خالد شوي
جمانه : لا انا بي معاكم
ريم : لا لا خلك مع خالد عشان لا يعصب و يرجعنا البيت بدري
و قاموا بسرعه عنها ...
خالد ما قدر يكتم غضبه اكثر
خالد : الحين انتي هذا لبسك دوم
جمانه : نعم ... شنو يعني لبسي دوم
خالد : يعني دايما تطلعين كذا سفور
جمانه لم سمعت كلمة سفور ما قدرت تمنع روحها من الضحك الخفيف ..
خالد اول مره يشوف غمازاتها المرسومين رسم على خدودها و حس انه قاعد مع طفله بريئه
خالد : قاط نكته انا
جمانه : لا سوري والله ما اقصد .. بس كلمة سفور عندنا نقولها للي مو متحجبه .. و انت سويتني سفور
خالد : و لا يهمك .. انتي دوم تطلعين كاشفه و مو متغطيه ؟؟ و بدون عباة
جمانه : ايي انا هذا لبسي من سنتين ... انا متحجبه من سنتين ( درت ان هل شي بيرفع ضغطه زياده )
خالد : ماشالله .. يعني كنتي تلبسين اشياء اخس من هذي
جمانه : اعتقد لبسي محترم و مافيه شي ... و انت اذا كنت تبي وحده تلبس نفسكم ليش يت خطبت من الكويت
خالد انصدم من جراتها ... تنرفز من ردها حيل ... و قال لها قومي نمشي
جمانه : يكون احسن
تنرفز خالد حييل و حس ان كرهها بقلبه زاد .. دلوعه و مغروره و شايفه روحها و محد يقدر يكلمها بكلمه
ردوا جمانه و البنات مع خالد .. و ركضت جمانه و قعدت ورا قبل لا يوصلون خواته
تنرفز خالد منها حييل و عرف انه بيتعب معاها وايد ..
وصلوا الفندق كانت الساعه 9 .. سلمت جمانه على بنات عمها و راحت بتركب السياره عشان ترد
خالد : لحظه لحظه ... وين على الله
جمانه : بيتنا .. و لا تبي اخذ الاذن منك بعد
خالد : و ليه ما تاخذين الاذن .. مو انا زوجك و مسؤول عنك الحين
جمانه : انشالله استاذ خالد .. ممكن اروح البيت
خالد : لا طبعا مو ممكن .. امشي معاي اوصلج البيت و السايق بيلحقنا بيودي سيارتك البيت .
جمانه : و ليش كل هذا
خالد : الوقت متاخر .. شلون بترجعين لحالك بهل ليل .
جمانه : ماحب السايق يسوق سيارتي و تترس ريحته السياره ..
خالد : اتعب عل ريحه .. الي يسمع يقول ريحة سيارتك مسك .
صكر خالد باب سيارته و راح خذا السويج من جمانه .. و عطا سويجه للسايق و قاله الحقنا .
جمانه : انزين خلني انا الي اسوق
خالد : لا والله و انا كيس رمل اجلس جنبك و انتي تسوقيين
ركب خالد السياره و تفاجأ بريحة السياره الي كلها عود و بخور ..
ركبت جمانه يمه ... و كانت هذي اول مره يكونون بمكان بروحهم
خالد ارتبك شوي ... حس بحرارة و يمه بنت قمر مثل جمانه
جمانه الي كانت منحرجه شوي ..
خالد : جمانه طلعي جوالك و سجلي رقمي
جمانه : اخذه من البنات .
خالد : طلعي جوالك .. و عطيني رقمك الحين .. و لا عاد تقولين لي كل شوي البنات البنات .. انتي متزوجتني انا و لا البنات
جمانه طلعت الموبايل .. و نقلت رقمه و دق عليها رنه عشان تسجل ...
سجلت الرقم باسم خالد ..

خالد : ممكن اعرف ليه حضرتك مو لابسه الدبله ؟؟و لا ما تمشي مع الوان قميصك
جمانه : نسيت ... و اضن انت بعد مو لابسها
خالد : انا رجال و مو بملزوم البسها
جمانه : و انا مره و ماعتقد ان الدبله بس اهي الي بتربطنا بعض
خالد : بس عل اقل لي شافوها الناس على ايدك دروا انك مخطوبه
جمانه : ما يهمني الناس يدرون
خالد بصوت علي شوي : بس انا يهمني الخمه الي يلحقونك بنظراتهم يدرون
جمانه خافت لا يحتد الموقف اكثر و سكتت
حس خالد ان غثها وايد اليوم .. و رفع صوته وايد عليها و سكت اهو الثاني و ما عرف يصلح الموقف .
سفط خالد السياره بكراج بيت جمانه و نزل .. سلمها المفتاح .. و خذت جمانه المفتاح و مشت بدون اي كلمه
انقهر خالد من تصرفها و دز لها مسج ( الناس تسلم و تقول تفضلوا )
ردت عليه جمانه ( الوقت متاخر .. و سلمت بقلبي )
مشى خالد و كله قهر من جمانه الي ما طوفت فرصه الا و رفعت ضغطه .. و كل ما تذكر نظرات الشباب لها
طان يعصب زود ... و برر غيرته ان غيره طبيعيه من واحد على زوجته الي تعد من محارمه و فوق هذا
جمانه بنت عمه ...
و بعد يومين .. ردوا عايلة بو خالد السعوديه بعد ما ودعوا البنات جمانه و امها..
و ردت جمانه لحياتها الطبيعيه ... و نست انها مملوجه او في شي يربطها بانسان
و رجع خالد لشغله و كان بين فتره و فتره يذكر جمانه و يتمنى يشوف منها اي مبادره تقرب المسافات البعيده
بينهم .


يتبع
الرد باقتباس

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:42 am

بعد فتره لا تتعدى الشهر

السعوديه
ام خالد : اقول يا بو خالد
بو خالد : سمي
ام خالد .: سم الله عدوك ... اقول اشرايك نعزم اخوك يجي هو و اهله عندنا كم يوم
بو خالد : خوش راي ... هو صار له فتره ما جا السعوديه .. و فرصه نرد لهم الواجب الي سوه فينا
ام خالد : اي والله .. و انا قلت هم فرصه خالد يشوف خطيبته .. مثلك عارف البعيد عن العين بعيد عن القلب
بو خالد : صاجه يا ام خالد ... ما اشوف فيه لهفة للعرس و لا يطريه حتى
ام خالد : خلاص انا اكلم ام عماد و اسألها عن اقرب عطله لهم و اعزمها هي و بو عماد و العيال
بو خالد : تم

و فعلا كلمت ام خالد ام عماد الي رحبت بالفكره بس استاذنتها تاخذ راي بو عماد و ترد لها خبر بوقت روحتهم
بو عماد استانس حيل من مبادرة اخوه و فرح اكثر لان في بداخله حنين للمكان الي تربى و كبر فيه
و كانت عطلة العيد الوطني الاسبوع الجاي .. و قال لرولا قوليلهم انشالله الاسبوع الجاي بنزورهم .


رو لا جهزت روحها .. و خبرت عيالها الي رحبوا بالفكره باستثناء جمانه
جمانه : يما اقول لج والله عندي شغل البروجكت .. و انا ضمن قروب .ماقدر
رولا : و شو بدن يقولوا عنك الجماعه .. ما راحت على بيت خطيبها
جمانه : انتي ما شاورتيني قبل .. و بعدين هم عازمينكم كلكم مو بس انا
رولا : ايي بس هيدا بيت خطيبك ما بيصير نروح و انتي لا
جمانه : والله يمه ما اقدر .. عندي ديد لاين لازم التزم فيه و كلش مافي مجال أأجل الموضوع
رولا : دخيلك يا الله صبرني على هل بنت ..

و مشت عنها و شافوا ما باليد حيله .. و فعلا حجز الدكتور سالم 4 تذاكر له و لرولا و الاء و عماد

و قبل العيد الوطني بيوم سافروا عايلة الدكتور سالم و ضلت جمانه اهي و الخدم بالبيت

و بمطار السعوديه

راح خالد اهو و اخوه عبدالعزيز يستقبلون عمه و عياله ...

خالد يوم سمع انه جمانه بتي صار بقلبه نوع خفيف من الحنين لها .. صج يكره لسانها و تعجرفها
بس شوفتها تسر اي انسان .

انصدم خالد يوم شافهم طالعين من البوابه 4 مو 5 مثل ما متوقع .. و الي ناقصه اهي جمانه

خالد بعد ما سلم عليهم
خالد : عمي وين جمانه ؟ ما اشوفها معكم
الدكتور سالم : اي و انا عمك ما جت معانا ... تقول عنها بروجكت و ما تقدر تاجله
خالد : طب من معاه جلست ؟
سالم : لحالها اهي و الخدم ...

اهني فار دم خالد ... شلون يخلون بنت بعمر جمانه بروحها و مع الخدم و يسافرون
و ما حب يبين ضيقته لعمه لا يحس فيه ..
خذوهم البيت و رحبوا فيهم ترحيب حار ...

و خالد تالي نادى امه بيكلمها

خالد : يما ... عاجبج تصرف جمانه .... يصير كذا يعني
ام خالد : لا والله يا يمه مهي بحلوه تضل لحالها
خالد : يمه هم بيجلسون عندنا اسبوع ... و هي بتقعد لحالها اسبوع ببيت مافيه غيرها ... مهي عدله مهي عدله
ام خالد : اي والله يا يمه بس ما بيدي شي
خالد : انا نويت اروح اجلس معها .. بس بستأذن من معي بالاول
ام خالد : تروح لحالك يا يمه ... ما يصير و اش يقول عنا عمك
خالد : الحين اروح اقعد عند حرمتي الي بروحها عيب .. و خلوها لحالها مهو بعيب ؟؟؟؟؟؟
ام خالد : الا عيب بعد ... بس شلون بتقول لعمك بتروح لبنته و اهي هناك بريحاتها
خالد : يمه ما اضن عمي بيرفض ... عمي يعرف اخلاقي و بحلف له اني ما راح اجيسها .
ام خالد : مادري و انا امك ... اشوفها صعبه ..
خالد : لا مهي صعبه ... ما اقدر اخليها اسبوع بروحها بالبيت مع الخدم .. انا معزم و باجر انشالله انا بالكويت

و نفس الليله كلم خالد عمه و شرح له موقفه انه موحاب يخلي زوجته بروحها و خايف يصير لها شي او تحتاج شي
و خصوصا ان كل اهلها بالسعوديه .. و عمه ما عارض ابد الفكره و رحب فيها
و برر موقفه انه حاولوا فيها وايد بس اهي عيت
و خالد وعد عمه انه رايح بس عشان لا تكون بروحها و ما راح يجيسها
و عمه قاله ماله داعي هل كلام اهو واثق بولد اخوه

بعد ساعتين من كلامه لعمه ... حرك خالد من الخبر
و تقريبا على الساعه 6 الصبح كان بالكويت و بيت عمه ..

جمانه الي كانت نايمه .. و استغربت من صوت الباب بس ضنت انه يمكن الي يوصل الحليب

بعد شوي
الخادمه : ماما جومانه ... قومي سوفي هاذا زوز
جمانه : افتحت عينها بالغصب ... افف اشتبيييييين ؟ بنااااااام
الخادمه : انا مافي يبي .. هذا زوز قول نادي جمانه
جمانه : اي زوز انتي تستهبلين .. بنام ذلفي يالله
الخادمه : اوووووه والله ماما في زوز خالد تهت
جمانه اسمعت اسم خالد فزت ... معقوله !! و اشيابه هل حزه !! لا يكون صار بأهلي شي
و خرت الفراش .. و ركضت تحت ..

كانت لابسه بيجامه قطن على بيتي بوب من اويشو ... البيجامه خفيفه حيل و جمها جبنيز ... و غولة البيجامه واسعه حيل ..
و شعرها الناعم كان صاير فيه جم رده من النوم ...
و نزلت ركض عل سلم .

و اول ما شافها خالد قام ... و صار يطالعها من فوق لي تحت ... شاف فيها طفله بريئه قعدت من النوم مخترعه

جمانه : خالد اهلي فيهم شي .. تكلم .. قول
خالد : بسم الله الرحمن الرحيم ... اش هل فال ... لا مافيهم شي .. بخير كلهم
جمانه : خالد قول الصج .. لا تجذب الله يخليك
خالد : قلت لج مافيهم شي .. و الجذب مو من عاداتي
جمانه حطت ايدها على قلبها و قالت : اشوه ... طمنتني .
استوعبت جمانه انها نازله بالبيجامه من الخرعه ... انحرجت حيل يوم حست خالد بين لحظه و الثانيه
يشوف جسمها ....
و صارت شوي و تبجي ..
استاذنت منه و صعدت دارها تبدل و تغسل .. و لبست لها جينز و تي شيرت جم طويل .. و لفت الشيله على راسها
بشكل عشوائي و نزلت

كان خالد لي الحينه بالصاله و اهو تعبان حيل
جمانه نزلت .
جمانه : خالد ما قلت لي انت ليش ياي
خالد : انا ادري ان حضوري بيضايقك
قاطعته جمانه : لا مو قصدي ... بس استغربت من ييتك خصوصا و ان اهلي زايرينكم
خالد : ادري انها مهي حلوه ... بس انا استاذنت من عمي و اخوك .. و جيت عشان ما اخليك لحالك فالبيت
جمانه : هههههه ... من صجك ... طاق هل درب كله عشان ما تخليني اقعد بروحي
استغرب خالد من ردة فعلها و فج عينه : ليش فيها شي
جمانه : لا بس يعني عادي ... شنو يعني اقعد بروحي بالبيت ... و بعدين الخدم معاي
خالد : و الخدم بيسون لك شي اذا احتجتي مساعده لا سمح الله
جمانه : اشدعوه خالد انا مو بصحرا ... في ناس حواليني
خالد : والله عاد انا ما احب حرمتي تقعد بروحها مع الخدم في بيت اشكبره ...

كانت اول مره تسمع جمانه كلمة حرمتي من خالد ... تذكرت انها زوجة هل انسان .. و له حقوق عليها

خالد : انتي الحين ليه مغطيه شعرك
جمانه : ما تعودت اقعد مع ريال غريب بدون حجاب
خالد : و الغريب هذا انا !!
انحرجت جمانه لانها تقول عن زوجها غريب ... و شالت اللفه و قطتها ..
جمانه : خالد ... تبي تتريق و لا تبي تنام
خالد : لا مابي اكل شي .. ابي بس احط راسي و انام ... من البارحه مو نايم و سايق طول الليل
جمانه : خلاص الحين افتح لك الغرفه الي تحت تريح فيها ...
راحت جمانه اغرفة يدتها الي تنام فيها لي زارتهم من لبنان .. الغرفه صغيره فيها سرير و كمودينه و كبت صغير ..

... دخل خالد و نام على طول بدون تفكير ..
جمانه صعدت غرفتها و بدلت هدومها ... و طلعت تشوف ربعها الي مواعدتهم يتريقون بلينوتر البحر و يتكلمون عن البروجكت مالهم .

و الساعه 12 رن تليفونها ... و شافت الرقم و لا خالد

خالد : السلام
جمانه : اهلا خالد .
خالد : ممكن اعرف وينك فيه
جمانه : انا مع الطلبه الي معاي بالمشروع عندي شوية شغل بخلصه
خالد : و متى بترديين ...
جمانه : كانا خلصنا و راده البيت الحين انشالله .

و صكرت منه جمانه و قاموا جمانه و ربعها كلن بدربه ... الا مي الي كانت جمانه مارتها
مي : ها حبيب القلب جنه ولهان
جمانه : اي ولهان انتي بعد ... اهو ياي عشان يحرسني ...
مي : ايي ما قدر يخاف على حبيبته
جمانه : لا وانتي الصاجه ... الا عنده عيب و عار بنيه بروحها بالبيت
مي : هههه ... يا كرهج بدال لا تستانسيين الريال يخاف عليج
جمانه : و ليش استانس عاد ... اهو مو مسوي هل شي من زود حبه ... هذا من حرصه بس
مي : لو ما يحبج ما خاف عليج
جمانه : و متى امداه يحبني .. شايفني مرتين و بس حتى مكالمات مافي بينا
مي : الحب من اول نظره يا حبيبتي
جمانه : اقول وصلنا بيتكم نزلي و فكينا من حنتج
مي : ههههه الا قولي مستعيله على بو الشباب
جمانه : نزلي نزلي

و راحت جمانه البيت .. و اول ما دخلت شافت خالد قاعد بالصاله يقر الجريده و يشرب استكانة جاي

خالد شافها و عصب لانه تذكر انه زوجته ما تلبس عباة مثل خواته ... لبسها بالنسبه له فاضح .

جمانه الي كانت لابسه قميص فوشي ... عليه جاكيت طويل خامتخ خفيفه و لافه شال صوف على شيلتها
و سكيني جينز .. و نظارتها الشمسيه الكبيره ..قربت منه و فصخت نظارته

خالد : جمانه ما عندك بنطرونات اوسع من هذي ... كل ما شفتك لابسه بنطرون ضيق
جمانه : اهو موديله سكيني
خالد : و انا ما احبج تلبسين جذي ... شلون
جمانه : خالد انا مو ببيتك الحين .. لي صرت عندك تحكم بلبسي .. هذا لبسي من سنين و ابوي راضي عليه
خالد : ابوك قبل ... الحين انا الي المفروض ارضى على لبسك
جمانه : قلت لك لا صرت ببيتك يصير خير ..
ما عجبه ردها الجاف و كمل قراية الجريده ...

جمانه : انا بصعد ابدل و اصلي
خالد سكت و ما رد و حتى ما التفت عليها .
صعدت جمانه و صلت .. و احتارت اشتلبس ... اخر شي قررت انها تلبس تريننق و لمت شعرها عنقوص و نزلت

جمانه : خالد يوعان ؟؟ اقولهم يحطون الغدا الحين .
خالد : يا ريت ... من غداي امس انا
جمانه : انشالله .. و راحت للخدم يزهبون السفره ..
و كان الاكل عباره عن لزانيا ... و فتوش .. و كبب مقليه و شوربة دجاج بالذره
خالد : هذا اهو ... وين العيوش
جمانه : ههههه ... اي عيوش .. احنا نادرا ما نتغدى عيوش
كانت اول مره يشوفها تبتسم من قلب ... و غمازاتها الساحره محفورين حفر بخدودها الورديه ...
حس خالد ان هل ابتسامه قصرت مسافات و مسافات بينهم ... و قربت منهم حيل

خالد : هذا يسمونه عشى .. مو غدا
جمانه : لا حرام عليك .. كل هذا عشا .. العشا دايما خفايف
خالد : اخف من جذي بعد
جمانه : ايي بوايد
خالد : و انا اقول ليه كلكم ضعاف .. اثري من اكل العصافير
جمانه : وين ضعاف .. كلنا ماشالله جسمنا مليان
خالد : والله ما شفت هل مليان من بينكم ...انتي لو امسكك اخاف تنكسرين بيدي
جمانه : يلا عاد ... مو لهل درجه ..
و كلوا اثنينهم ... و كانت جمانه تباشر خالد الي عجبته اللزانيا حيل
جمانه : ايي هذي اكلتي المفضله .. احبها و طريقة امي عجيبه .. علمتها الخدم و صاروا يضبطونها مثل امي
خالد : و انتي طبعا مالك بالمطبخ شي
جمانه : لا والله لي ... بس خفايف .
خالد : الله يعينا ...
جمانه : الله يعينك ليش لأ
و قاموا خالد و جمانه من السفره .. و راحوا غسلوا و قعدوا عل غنفات يشربون جاي
خالد قال لجمانه
خالد : اقول اليوم يقولون انه في كرنفال ... اشرايك نروح نشوف وش فيه
جمانه : والله !! يلا بس البس شيلتي و نروح انا جاهزه
خاالد : نعم ... جاهزه !!!!! وين جاهزه ما تبين تبدلين ثيابك
جمانه : لا خالد ما ببدل .. عادي هذا تريننق يلبسونه للطلعه
خالد : بتطلعين ببيجامه و تقولين عادي
جمانه : مو بيجامه .. صدقني بتشوف جذي وايد .. الكل يلبس جذي .. بعدين انا قميصي طويل
خالد : انا مالي دخل بالكل ... انا لي دخل فيكي .ز طلعه جذي مافي
جمانه : اوهو ... لا تقعد انت تتحكم بلبسي من الحين ...
خالد : والله عاد يحق لي .. و لبسك اصلا مادري شلون صاير
جمانه : خالد احنا بالكويت ... مو بالسعوديه عشان اطلع معاك بعبايه
خالد : ليه و من قال مافي عندكم عبايه .. لي طلعت اشوف بنات كثير لابسين عبي .. و متغطيات بعد
جمانه : وليين هذا الي بيحرني
خالد : قومي بدلي عشان نطلع
جمانه : ما راح ابدل ... و بطلع جذي .. طول عمري اطلف جذي
خالد الي عصب من ردودها له .. و حس انه طول وياها : و بعدين يعني ... انا مالي كلمه عليك .. مو كافي مخليكي على كيفك
جمانه : لا تطول حسك ... و بعدين شنو مخليني على كيفي ... ليش انشالله
قام خالد ووقف : و انا الصاج .. تطلعين تروحين تردين و محد له كلمه عليك
جمانه : اضن ابوي عايش ... و دام ابوي موجود مالي شغل بغيره
خالد : احترمي نفسك جمانه و تكلمي عدل
جمانه الي عصبت ووقفت اهي بعد : و الله عاد انا ما غلطت ... محد له حق علي غير ابوي .. و ابوي و بس
خالد الي حس ان الدم فار بجسمه ... تكلمه ببرود و بثقه و ما كأن له اي اهميه بحياتها
و صار يقرب منها جيل ..
خالد : سمعيني يا بنت الناس .. لا تطلعيني من طوري لا بتشوفين خالد الثاني
جمانه : لا والله .. اشبسوي يعني .. بتطقني مثلا
خالد : جمانه صكري عل موضوع دام النفس عليك طيبه .. و قرب منها اكثر و اكثر
جمانه : ما راح اصكرعليه .. و انا ما تعودت احد يتحكم فيني
خالد الي وصل حده راح لعند ويها قريب حيل حيل ...
خالد : انا مو اي احد فاهمه ... انا زوجك .. و حياتك كلها تمشي بامري .. و بامري انا و بس
جمانه الي ارتبكت من قربه لها ... و خافت من صوته العالي ... و حدته بالكلام .. و صارت هل ربكه واضحه بعيونها .. و توها بترد عليه
خالد الي كان قريب من ويها حيل ... و سامع نفسها و دقات قلبها الي قاعد تزيد ... و صار يطالع بعيونها
عيونها الي تسحر اي اانسان يوقف قبالها ...و شاف جدامه مره انوثتها طاغيه .. و اهو المحروم حتى من لمسة الحريم من عمر ...
لا شعوريا .. خالد حط ايد على خصرها و ايد ورا راسها و صار يبوسها .
جمانه الي ما عرفت شتسوي غير انها ترفع ايدها باستغراب ...

مرت لحظه بس ... بس جمانه حستها دهر ... وخر منها خالد و اهو بقمة الاحراج
و جمانه سكتت ما تعرف تتكلم و ركضت على غرفتها ....

و بقلبها ( هذا اشفيه ين !!! بقمة صراخه و هواشه يسوي جذي !!! و بالصاله !! الي ممكن اي احد يمر و يشوفنا !!! اكيد مو صاحي ... و بنفس الوقت حست هل قبله حطت شي من خالد بداخلها .... قربته لها حيل ...
بس ردت تنرفزت اهو شلون يسوي جذي و يفاجأني .. و ردت عصبت عليه و على طريقة كلامه )


خالد الي قعد تحت ... و صار يمسح على شعره لي وره .. و حس انه بقمة الاحراج .. وشلون ما حس بنفسه
و سوا جذي ... و شلون استغل فرصة غياب اهلها و سوا جذي ... عيب الي سويته عيب .
اشبتقول عني الحين ... مو شايف حريم ... ما صدقت على الله لقيت حرمه جدامي .. و بعز الهواش ابوسها
صج اني غبي و مو قادر امسك روحي ...

ضلت جمانه بغرفتها لي المغرب مو عارفه شلون تتصرف او شلون تنزل ... لين سمعت صوت احد يطق بابها

يتبع
الرد باقتباس

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:43 am

جمانه توقعت انه خالد ... بس انحرجت تشوفه .. اشبيقول يعني و اهي اشتبي ترد ؟؟
سكتت .. و رد الطق عل باب ..
جمانه : تفضل
تبطل الباب .. و لا ميري ..
جمانه : ميريو ... شنو اشصاير ؟
ميري : ماما هدا في زوز قول يبي انت تحت
جمانه : قوليله شوي و نازله ..

و نزلت بعد شوي جمانه لقت خالد قاعد و يطقطق اصابعه

خالد اول ما شافها تنزل قام وقف .. و لم قعدت جمانه قعد .
خالد : ج ... جمانه ما كان قصدي يصير جذي اليوم .
جمانه : خلاص طاف ..
خالد : مادري شلون سويت جذي و ما حسيت بنفسي
جمانه : يا ريت تحس بنفسك قبل لا تتكلم و قبل لا تتصرف ...
خالد عصب من ردها ... توقع ان بتاخذ الامور بهداوه اكثر ... بس غرورها منعها و لازم شوي تتكبر عليه
دامه هو الغلطان .
خالد : المهم ... قومي بدلي نطلع نتعشا بره .
جمانه : مابي افتح اسطوانة الضهر
خالد : لبسي اي شي غير هذا ... جذي ما اقدر امشي وياج
جمانه : الله هم صبرج يا روح ...و قامت تبدل جمانه
و بعد شوي نزلت و كانت لابسه بالطو اسود .. و جينز بس قصته عاديه .. و لفه موسكينو ابيض و اسود
و مكياج خفيف جدا ..
نزلت ...
خالد كان ينطرها بالسياره .. و اول ما شافها حمد ربه ان لبسها شوي مستور بالنسبه له .
خالد : ها وين تبينا نروح
جمانه : مو انت الي عازمني قرر
خالد : لو تبيني اقرر و حسب خبرتي بوديج مطعم بالخبر
جمانه : لا لا هههه اش خبره ... خلاص نروح برج الحمام ... اطلع ادليك البحر

و راحوا برج الحمام ... القعده عجبت خالد حيل لان المطعم رومانسي .. و خالد قالها انتي طلبي لان عارفه شنو الحلو عند المطعم ..

كانت القعده حلوه .. و السوالف احلى .. سولفت جمانه عن دراستها و عن بروجكتها الي تشتغل عليه ..لين وصلوا لسؤال خالد

خالد : اقول جمانه ... انتوا الجامعه عندكم خلط ؟؟
جمانه : ايي خلط
خالد : و انتوا بالبروجكت معاج شباب
جمانه : اي معاي 2
خالد : نعم !!! هذا الي ناقص
جمانه : القروبات توزعت .. و انا معاي 2 من اشطر الطلبه بالسيكشن .. و احنا عندنا شغل ما نتيمع نلعب
خالد : و امس كنتي معاهم بمطعم و جدام الناس بعد
جمانه : اكيد جدام الناس ... خالد انا مو قاعد اسوي شي غلط
خالد : الا الغلط بعينه و علمه ... تروحين مع شباب مطاعم و تقعدون بالساعات و مو غلط
جمانه : وليين ... التفاهم معاك صعب جدا ... ما اتوقع بيوم نتفق .. تفكيرك مادري شلون صاير
خالد عصب من كلامها و استهزائها بتفكيره ... و حس انها تقلل من قيمته
و قالها قومي خنمشي مابي يرتفع حسي جدام الناس .

و فعلا حاسب خالد و طلعوا .. و ردوا البيت و طول الطريج بالسياره كانوا ساكتيين
جمانه مستغربه من خالد .. الي شوي يكون هادي و فجأه يثور مثل اقوى بركان .

و خالد كان يفكر بجمانه الي بيتعب على ما يعلمها طبايعه و عادات اهله ... و بقلبه يقول الله يعيني
ياهل و تتدلع و مادري شلون بعلمها ..
دخلت جمانه البيت و ركض على غرفتها ...
خالد ضل يشوف التلفزيون شوي .. و تالي دخل الغرفه ينام ..

ثاني يوم الصبح قعدت جمانه و نزلت تبي تطلع و لا تشوف خالد مبدل و لابس جينز و قميص ..
و كانت اول مره تشوفه بهل شكل ... عجبها حيل .. خالد رياضي .. و عضلاته واضحه بجتفه و صدره .. بس بالدشداشه ما تبين .. لكن بالقميص مبينه واضحه .

نزلت جمانه ...
جمانه : عن اذنك خالد عندي شغل للبروجكت
خالد : لحظه ... انا بي معاج
جمانه : ها !! تي معاي ؟؟ خالد بنروح نقعد بستار بكس .. و كلنا طلبة القروب
خالد : احسن بعد .. اقعد بستار بكس و اشرب لي قهوه و اتصفح الجرايد على ما تخلصيين
جمانه : خالد من صجك ... اشبيقولون عني .. يايبه وياها واحد يحرسها
خالد : جمانه لا تطولينها .. بي معج .. و ما راح اضايقك لا تخافيين
استسلمت جمانه للامر الواقع .. و ما عرفت شلون بتعرف عنه لربعها .. محد يدري انها متزوجه غير مي .
وصلت جمانه ستار بكس مع خالد ... مي اول ما شافت خالد شرقت بالماي الي كانت تشربه
من كثر ما هو وسيم و جذاب و يلفت الانتباه بطوله و جسمه .
وصلت عندهم جمانه ... و سلمت
و سلم خالد و سكتت ...
مي : ما عرفتينا .
جمانه : خالد خطيبي
مد خالد ايده يسلم على احمد و عبدالله الي وياهم بالقروب .. و اهو يمد ايده قال : تقصد زوجي
انصفق ويه عبدالله .. الي كان يشعر بمليان لجمانه و ما توقع انها متزوجه و خاشه عنهم الخبر .
مي : ايا العياره .. و ليش خاشه ريلج عنا .. تخافين من العين ؟؟
خالد : ههه لا مو خايفه من العين بس انا من السعوديه و نادر اجي الكويت
استغربوا احمد و عبدالله و هيام الي كانت وياهم بالقروب .. شلون تزوجت جمانه و من واحد سعودي
و بهل سرعه ...
قعدت جمانه وياهم الي كانت بقمة الاحراج .. و خالد استاذن و قعد على طاوله بروحه يقرا جرايد و يشرب
مو كا ..
مي كانت طول الوقت عينها على خالد و كل شوي تقول لجمانه ... هبله انتي .. هذا ما يتطوف
واي جمون يهبل .. ما تبينه عطيني ياه .. و كانت جمانه تسكتها باي طريقه ...

بعد 3 ساعات خلصوا جمانه و القروب الشغل .. و سلموا على بعض لان ما راح يشوفون بعض الى بعد انتهاء عطلة العيد الوطني .
قامت جمانه منهم و خذاها خالد و مشوا .. و بالسياره
خالد : خلاص يعني .. ما عاد تجتمعون دام خلصتوا
جمانه : لا خلاص
خالد : طيب ... وين بنتغدا الحين
جمانه : خالد مصدعه .. نرد البيت نتغدى مافيني حيل اقعد بمكان بعد
خالد : على راحتك ...

وصلوا البيت و تغدوا بدون ما تنطق جمانه بكلمه ... و صعدت غرفتها تنام و راح خالد ينسدح شوي
و حس بملل .. لان الي بينه و بين جمانه علاقه رتيبه مافيها اي شغف او حب الي عادة يكون بين اي اثنين منخطبين ..

المغرب قعدت جمانه من النوم .و لبست جينز سكيني و بودي بيبي بلو . و رفعت شعرها بمشبك و نزلت
كان خالد توه خالص من صلاة المغرب بالمسيد القريب منهم و راجع البيت

جمانه : تقبل الله
خالد : منا و منكم
خالد : ها شلون راسك الحيين ؟؟ راح الصداع
جمانه : الحمدالله احسن و اهي تقعد و تمسك الريموت بكل برود
خالد : جمانه ممكن اسألك سؤال صريح
جمانه : تفضل
خالد : انتي ليش وافقتي على الزواج من واحد ما تعرفين عنه شي
جمانه : توقعت كل الاسئله الا السؤال هذا ... و انرسم الحزن على ويها .. تذكرت الايام السوده الي عاشتها بحيره قبل الملجه : نصيب
خالد : انا عارف انه نصيب ... بس بعرف كيف رضيتي ؟
جمانه : انا ما ارد ابوي بشي خالد
خالد : افهم من كلامك ابوك غصبك ؟
جمانه : لا مو بالضبط ... بس اهو شرح لي الموقف ... و شلون وده يرجع علاقته باخوه و ان مافي طريقه ثانيه
خالد حس ان الكلام مسه ... هي موافقه مغصوبه من ابوها .. و هذا سبب جفافها معي ... لا قط ابتسمت و لا سولفت و لا تعبت نفسها و دقت علي بيوم من الايام مثل ما كل البنات تسوي ... هين يا جمانه .. انا بعرف
شلون اعلمك مقدارك زين
خالد : الحال من بعضه .. و انا انغصبت اكثر منك .. و ما كان في جدامي حل
جمانه انقهرت ... مهما يكون اهي زوجته .. و كان يقدر يلقى كلمات انعم من جذي او حتى طريقه ثانيه
جمانه :مو مشكله .. نقدر نصلح الغلطه
خالد : شلون ؟؟
جمانه : بعد الزواج نقول لهم ما ارتحنا و ننفصل ..
خالد : و عادي عندك تكونين مطلقه
جمانه : اكيد .... ما بتكون جايسني .. يعني ما ججني مطلقه ... و بعدين اخذ اسم مطلقه احسن ما اعيش
حياتي كلها مع واحد مابيه و لا يبيني ...
خالد الي حس كلماتها اسهم نار تدخل بصدره و تشعل جسمه كله ما عرف يرد عليها ...
و كل الي قاله : مثل ما تبين ...
و عرف ان قلب جمانه بعيد حيل عنه .
مروا ال 3 ايام الي ضالين من العطله على جمانه و خالد مثل ال 3 سنين ... كلامهم مع بعض قل و صار ما يتعدى السلام ... ما كانوا يطلعون من البيت نهائيا .. و اذا قعدوا عل سفره الهدوء بينهم ما يكسره الا صوت القفشه لي انحطت بالصحن ...
كان السكوت سيد الموقف بينهم ... و بعد 3 ايام ودعها خالد .. و رجع السعوديه و بنفس اليوم ردوا اهل جمانه

يتبع
الرد باقتباس

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:44 am

جمانه رجعت لحياتها الطبيعيه ... دوام الجامعه و الطلعه مع البنات و لا كأن في تغير كبير بيصير بحياتها

خالد الي رجع ديرته كان مثل حالها .. رد لدوامه و انشغالاته .. و كانت ما تطري جمانه على باله الا وين ووين
و كان يطردها من افكاره بسرعه كل ما تذكر اخر كلام دار بينهم ..

تحدد موعد زواج خالد و جمانه بأول الصيف .. العرس كان بيصير بالكويت على طلب جمانه
جمانه سلمت العرس بالكامل لامها ... اهي كانت تشرف على اختيارات امها بس ... جمانه واثقه بذوق امها الناعم .. و ما تبي تخب عمرها ...

خالد و اهله وصلوا من السعوديه يوم قبل العرس و نزلوا نفس الفندق الي فيه العرس .. و فيه جناح للمعاريس لمدة ليله .. بعدها بيسافرون شهر لندن .

بيوم العرس كان الكل لاهي ... و جمانه ماخذه المسأله مسألة عرس و طقطقه ووناسه ..
يوم دخلت جمانه كانت قطعه من القمر ... مزيج من النعومه و الانوثه الي يعطي احلى النتايج
ما كانت لابسه طرحه .. لابسه نفنوف اوف وايت لون فاتح جدا ... فيه نفشه خفيفه
و تسريحتها كانت سايحه .. و مكياج ناعم جدا ما ضاف لحلاها شي غير انه برزه ... و شايله ورد لونه ابيض و ملفوف بشريطه وحده تركواز لان خوات خالد
قولولها ان بيبون لها شبكه ثانيه الماس و فيروز ... كان النفنوف كوكتيل صوب الصدر ...و جمانه دشت مو لابسه شي برقبتها .. و عظام صدرها محلين النفنوف اكثر و اكثر

جمانه كانت مستانسه برفيجاتها و معارفهم ... و خوات خالد طول الوقت يرقصون و فرحانين ...
و صار وقت دخلة الريايل ... طلعت جمانه و دخل خالد و سلموا عليه الريايل و طلعوا ..
و بعدين عماد اهو الي دخل جمانه ... خالد شافها من بعيد و ابتسم ... قال بقلبه ماشالله .. كل هل زين لي ؟؟
و تذكر ان هل زين مو له ... هذا شي مؤقت
كان ابوها ناطرها بنص الصاله و خذاها من ايد عماد و صار يبتسم لها
يقول بعينه بنتي الصغيره كبرت ... و همس باذنها انتي رفعتي راسي و سويتيلي اكبر معروف بدنيتي
نزلت دمعه وحيده من عين حمانه يوم سمعت شكر ابوها لها ... ابوها ابتسم لها ... وصلوا الكوشه
نزل خالد .. و حط ايدها بيده و قاله هذي قطعه من قلبي بعطيك اياها ... ابيك تحطها بقلبك و تقفل عليها ...
و اذا في عندك شي غالي .. ابيها تكون اغلى و أغلى ....

ابتسم خالد و قال لعمه ما طلبت شي يا عمي .. جمانه بعيوني ... و صوروا جمانه مع خالد و امها و ابوها و اخوها عماد و الاء اختها صور جماعيه ... بعدين طلعوا عماد و الدكتور سالم و يو خوات خالد و امه يصورون و يباركون
و ام خالد بس تبجي من فرحتها ... و اهو كان يبتسم لهم و كل شوي يقول لامه ماله داعي دموعج ...

و صار الوقت الي لازم يصعدون فيه جمانه و خالد ... صعدوا المعاريس وصلوهم ام خالد و ام عماد و البنات ..
و لي الحين جمانه مو حاسه انه في شي ...
راحوا اهلها .. و ضلت .. لابسه نفنوفها الابيض .. و مو عارفه اشبيصير و لا اشمصير هل حياة ..
اهي متفقه مع خالد قبل انهم بيتطلقون بعد فتره ... بس من عقبها ما تكلموا و لا يابوا طاري

علامات الارتباك صارت واضحه على جمانه .. مو عارفه شتسوي و لا شنو المفروض يصير الحين ..
خالد حس فيها .. و كان من الداخل يغلي .. حلم الرجوله الي ينتظره كل ريال ذبحته فيه و حرمته من هل لحظات ... باجر بيصبح على اهله و بيحس بالنقص ... اهم حسبالهم ولدهم سبع .. و اهو حتى ما جاسها
خالد حب ينهي ارتباك جمانه و قالها لا تخافين احنا عل وعد ...
جمانه مع انها اهي الي مختاره هل شي عصبت ... اشيقصد هذا يقولي هل كلام .. اخاف حسباله ميته عليه
قامت راحت الغرفه تبدل...و استوعبت ان امها الي مرتبه الجنطه مو حاطتلها غير قمصان النوم ..
و كلها شفافه .. حتى لو كان في معاها روب .

ما عرفت اشتلبس ... و اخر شي قررت تلبس قميص نوم من الي امها يايبتهم و فوقه روب السباحه ..
و خالد ما بيعرف شنو في تحت الروب .
دخلت الحمام و خذت لها شاور عشان تريح جسمها وويها من الميكب و طلعت و لبست قميص نوم و فوقه روب السباحه ... نشفت شعرها ... و طلعت تشوف بره الغرفه اشصاير ..
لقت خالد فاصخ غترته و قاعد ..خالد شافها و فز قلبه .. بس كانت كرامته ما تسمح له حتى يشوفها .. و يقول بقلبه الي ما يبيني انا ابيعه ببلاش .... قالت له اذا بتسبح ادخل .. انا خلصت ..
و دخل خالد يسبح و طلع لبس البيجامه الي يابها و قعد ... وصل العشا الي طالبينه ... تعشوا خالد و جمانه
بهدوء و اثنينهم ضايعين بدوامة التفكير .. كل واحد يفكر اشمصير هل حياة .. و شلون نعيش حياة حكمنا عليها
بالنهايه قبل لا تبلش حتى
كل ما تلاقت نظراتهم شالوها بسرعه لا عيونهم تفضح الخوف الي باين بعين الاثنين ... الخوف من المجهول
كان واضح بعين الاثنين .

خالد خلص و قال لها : جمانه انا بنام هنا بالصاله .. انتي نامي بالغرفه
جمانه نزلت راستها : مشكور
و قامت دخلت الغرفه و نامت ...
الصبح قعدت و طلعت شافت خالد قاعد ... و يقرا الجريده
خالد : صباح الخير
جمانه : تريقت ؟؟
خالد : لا ناطرك... الحين اطلب الريوق
جمانه : خوش .. انا اخذ دوش على ما تطلب

دخلت جمانه و سبحت و لبست بدلتها الي بتطلع فيها من الفندق ...
بعد الريوق ... يو اهل خالد سلموا عليه و عليها و ما طولوا .. كانت طيارتهم عقب شوي
بعدها جمانه و خالد سوو الجيك اوت .. و راحوا بيت اهل جمانه ياخذون جناطها
و يسلمون على اهلها و يروحون المطار

جمانه دخلت على امها و صارت امها تلولي لها باللبناني : اويها يا زين جمانه ... اويها شوفوا محلاها
اويها بنتي الصغيره كبرت .. اويها و صارت احلى عروس ..
جمانه ركضت لامها و لمتها حييل و اهي مبتسمه .. و يه ابوها و سلمت عليه و عماد و الاء .. و قعدوا شوي بالصاله ..
سالم كان يوصي خالد على جمانه و يقوله بتكون لندن زحمه دير بالك ...
بعد ساعه تقريبا ..
خالد : جمانه .. يالله نمشي ما بقى على موعد الطياره كثير
اهني جمانه استوعبت انها بتطلع من هل بيت ... جمانه مع العناد الي براسها ... و شخصيتها القويه الا انها تملك قلب طفله ..
عاشت طول عمرها مع امها و ابوها و ما فارقتهم .. و ما كان عندها اهل ... و كانت معلقه باهلها حيل حيل
و اهلها كانوا يدلعونها اهي و باجي اخوانها .. . استوعبت انها بتبعد عن اهلها ... انها بتطلع و ما بترد له ..
تذكرة جمانه كانت كويت- لندن –السعوديه
استوعبت ان هذي اللحظات الاخيره ...
و قبل لا يخلص خالد جملته صارت دموع جمانه تنزل ...
سالم : لا يبا .. ليش جذي ... ليش هل دموع عروس انتي ..
جمانه و قفت و ركضت لامها و صارت تلمها حييل و تبجي : يما تكفين مابي .. مابي اروح .. مابي اتزوج
خالد الي عصب من كلامها .. و بنفس الوقت كاسره خاطره لان بتفارق اهلها التزم الطلع و كان يشوفها بس .

الام : ماما يا جومانا هيك الدنيا ... انا كمان تركت اهلي و جيت هون .. و مبسوطه يا ماما مع ابوكي .. ما تبكي
جمانه و بصوت مليان غصه .. و الدموع شلال نازل على خدها : يما ما اقدر و الله ما اقدر ... صدقيني قلبي بيوقف ... شلون اطلع من اهني شلون ما اقدر ...
امها و اهي تبجي بعد : يا ماما سدأيني راح نجي نزورك و راح تجي لعندنا كتير .. يا ماما يحو السعوديه جنبنا
مو بعيده يا ماما .
جمانه وصلت لدرجه انها تبجي و مو قادره توقف البجي ...و بس تلف عينها على ابوها و عماد اخوها و الاء ..
جنه تتوسل فيهم سو شي .. لا تخلونه يخذني .. ما بطلع من هل بيت ... بقعد معاكم
عماد صارت عيونه غرقهنه بالدموع .. ما قدر يمسكها ... هذي اخته الغاليه .. القريبه منه حيل
اهي الي تقهمه و يفهمها ...الاء الصغيره بس كانت تبجي ... مو عارفه مدى الموضوع .. بس سفر اختها كافي ان يرسم الحزن بقلبها الصغير ..
الابو الي كان ماسك نفسه عشان يقوي جمانه .. شاف الكل قاعد يبجي .. و الموقف من سىء الى اسوأ
سالم : يالله يبا يا جمانه بتطير عنكم الطياره .. يالله حبيبتي انتي مره الحين و البجي لليهال
جمانه : بصوت يشهق ... ما ااا اق اقدر يبا
سالم : تقدرين و انا ابوج ... مو هذي بنتي .. بنتي قويه .. يالله حبيبتي روحي مع ريلج ..
خالد خذا ايد جمانه لان شاف مافي فايده .. و اذا بيسكت بنتطول السالفه
جمانه الي حست خالد شلعها من حضن امها زادت دموعها ...
و راحت مع خالد و اهي ما تشوف من كثر الدموع بعينها .

طول الطريج من سلوى لي المطار جمانه بس تبجي .. و خالد ما حب يسكتها يبيها تخلص كل دموعها و ترتاح

و بالمطار هدت شوي .. و بعد ما خلصوا الجوازات و ركبوا الطياره .. و قبل لا تطير الطياره
بدت تصيح مره ثانيه ..
خالد : اشفيك يا جمانه .. كافي
جمانه : خالد الكويت ديرتي .. صعب اهدها ..قاعد اشوف الدريشه و مو متخيله ما برجع له لمكان
خالد : السعوديه بعد ديرتك
جمانه : خالد انا فتحت عيني اهني ..ز كبرت اهني .. تعلمت النشيد الوطني اهني .. قلت بابا جابر اهني
الكويت ديرتي يا خالد .. و فراقها صعب ...
خالد : انشالله بترتاحين بالسعوديه
هداها خالد ... و جمانه من البجي تعبت حيل و نامت طول الرحله ... 6 ساعات تقريبا كانت نايمه فيهم
ما قامت الا يوم طلبوا منهم يستعدون للخروج

خلص خالد اجراءات المطار و طلعوا و كانت السياره ناطرتهم في سايق يتعاملون معاه اهل خالد لي يو لندن
ناطرهم بره
ركبوا خالد و جمانه و جمانه مو عارفه وين بتروح وين بتسكن و لا عارفه شي ..مع وضيفة ابوها كانت سفراتهم اغلبها اسبوعين .. و ما عمرها زارت لندن من قبل
وصلهم السايق لفندق كيمبرلاند الي حاجز فيه خالد سويت كبير و حجز كيمبيرلاند بالذات لانه قريب من اكسفورد اذا حبت جمانه تتسوق .

وصلوا و نزلوا الجناط و خالد قال للسايق يكلمه لي بغوا يطلعون باجر .
و الجناح كان عباره عن صاله كبيره و غرفه و مطبخ تحضيري و الحمام بغرفة النوم
دخلت جمانه و اهي ساكته ...
خالد الي دخل غرفة النوم يرتب اغراضه بالكبت ضلت جمانه مستغربه منه ... يعني يبيني انام بالصاله ؟؟
بعد شوي طلع خالد و كان ماخذ دوش ...
خالد : ليه ما رتبتي شنطتك
جمانه : وين ؟؟
خالد : جوه
جمانه : انت حطيت اغراضك .. خلاص انا انام بالصاله
خالد : ما قلت لك بنام بالغرفه .. قلت رتبت اغراضي بس .. مافي مكان ثاني
جمانه " خلاص الحين ارتبهم ..
و دخلت جمانه رتبت اغراضها و دخلت هدومها معاها الحمام سبحت و بدلت ... لبست بيجامه حرير لونها ابيض
طلعت كان شعرها مبلول نشفته بالفوطه و هدته ينشف بروحه
خالد شافها و قلبه كان بيوقف ... كانت قمه بالاعراء بالنسبه له .. يت قعدت جمانه عل غنفه الي مجابله خالد
خالد : جوعانه .
جمانه : شوي ... بس عادي
خالد : دقايق و يوصل الغدا .. طلبت لك لزانيا انشالله تعجبك
جمانه ابتسمت لان متذكر لي الحين شتحب .
خالد كان مو قادر يشيل عينه منها ... و اهي كل ما التفتت لقت نظراته محاوطتها ... حست انها مفصخه
جمانه : انا بسشور شعري على ما يوصل الغدا ..
و دخلت جمانه سشورت شعرها .. و رفعت نصه بمشبك و حطت لها جلوس خفيف و ماسكارا و رشت عطرها
و طلعت ...
الغدا كان توه واصل و خالد فتح الباب عشان يدخلونه ..
قعدوا عند بعض عل غنفه و تموا ياكلون ...
خالد : جمانه اول مره تجين لندن صحيح ؟
جمانه : اي اول مره
خالد : تحبين الشوبينق ؟
جمانه : ههه اكيد مافي مره ما تحب الشوبينق
خالد : اجل بتحبينها و ابتسم لها
خلصوا الغدا .. و كانوا تعابى ..
خالد : جمانه اذا مافيك نوم بروح انام داخل انا و انتي خليك هنا
جمانه : اي مو مشكله انا بشوف التلفزيون .

دخل خالد يريح جسمه و بعد ساعه و نص قعد على صوت منبه الموبايل .. غسل توضى و صلى العصر و طلع شاف التلفزيون شغال و جمانه متكوره و نايمه بدون غطا ... و شعرها الحرير مغطي نص ويهها
كسرت خاطره ...
و راح يمها بيشيلها و يحطها بالسرير ...
جمانه يوم شالها و من التعب مثل الي حست و ما حست .. تفتح عيونها و تصكرها ...
و يوم نزلها خالد عل سرير .. و كان بيشيل ايده من تحت راسه حس انه مو قادر يمسك نفسه خلاص
بيده زوجته القمر ..و ايده لمست جسمها ... و مافي اي حاجز بينهم .... و بدون تفكير صار يبوسها ..
جمانه الي كانت متجاوبه معاه كثر ماهي دايخه ... بعد فتره استوعبت ووخرته عنها
جمانه : انت شتسوي ... ينيت ..
خالد بعصبيه : ينيت !! ينييت عشان فكرت اجيس زوجتي
جمانه : اضن احنا متفقين على شي
خالد : انتي من صجك ... لي الحين هل افكار براسك
جمانه : لا والله ما كان هذا كلامك قبل فتره ؟؟؟ الحين استفردت فيني صج انك مو ريال
الكلمه هذي كانت الجبريت الي شعل النار بخالد ... تل جمانه ووقفها على ركبها عل سرير
و بصوت عالي و اهو يعصر زندها بيده : انا ريال غصبا عليج ... و اذا بسوي شي محد يمنعني
حقي و محد يقدر يوقف بويهي .. فاهمه بس انا الي لاعت جبدي منج و من دلعج ... انسانه سخيفه
و عقلج عقل ياهل ب 9 سنين مو 19 و هدها و طلع بره الغرفه ... و سمعت جمانه صوت باب الغرفه تسكر
عرفت انه طلع
جمانه الي من سمعت صوت الباب صارت تبجي على حظها .... و تقول بقلبها اشهل عيشه .. شلون بقعد معاه شهر اهني ... بس عرفت انه كلمتها غلط حيل ... شلون تقول لواحد برجولة خالد انت مو ريال
و اهي عارفه ان خالد طول الوقت كان يعاملها معامله فوق الممتازه و كان محترم معاها و يراعي شعورها لابعد الحدود ... ما عرفت شلون تكفر عن غلطتها ...
فكرت و شافت مافي حل غير انها تدز له مسج .. و فعلا خذت موبايلها و دزت له رساله تقول فيها
( اسفه خالد غلطت بحقك و مادري شلون قلت جذي . يا ريت تقبل اعتذاري و ما راح تكرر بعد
ادري انك بتسامحني لانك شيخ الريايل كلهم )

خالد كان متضايق من الحياة الي انفرضت عليه و كلها غم و هم و اهو قاعد يكبر و ما يفكر غير انه يرتاح مع شريكة حياته
كان قاعد بكافيه بسلفرج فوق يوم سمع رنة الموبايل ...شاف المسج و ما صدق ان هل كلام من جمانه .
عرف ان ورا كل عنجهية جمانه قلب طيب و طيبة طفل برىء
ابتسم و قام طلع .. و اهو راد مر على السوبر ماركت و شرالها ككاو و بفك و خرابيط و بيبسي و رجع الفندق جمانه رجعت لحياتها الطبيعيه ... دوام الجامعه و الطلعه مع البنات و لا كأن في تغير كبير بيصير بحياتها

خالد الي رجع ديرته كان مثل حالها .. رد لدوامه و انشغالاته .. و كانت ما تطري جمانه على باله الا وين ووين
و كان يطردها من افكاره بسرعه كل ما تذكر اخر كلام دار بينهم ..

تحدد موعد زواج خالد و جمانه بأول الصيف .. العرس كان بيصير بالكويت على طلب جمانه
جمانه سلمت العرس بالكامل لامها ... اهي كانت تشرف على اختيارات امها بس ... جمانه واثقه بذوق امها الناعم .. و ما تبي تخب عمرها ...

خالد و اهله وصلوا من السعوديه يوم قبل العرس و نزلوا نفس الفندق الي فيه العرس .. و فيه جناح للمعاريس لمدة ليله .. بعدها بيسافرون شهر لندن .

بيوم العرس كان الكل لاهي ... و جمانه ماخذه المسأله مسألة عرس و طقطقه ووناسه ..
يوم دخلت جمانه كانت قطعه من القمر ... مزيج من النعومه و الانوثه الي يعطي احلى النتايج
ما كانت لابسه طرحه .. لابسه نفنوف اوف وايت لون فاتح جدا ... فيه نفشه خفيفه
و تسريحتها كانت سايحه .. و مكياج ناعم جدا ما ضاف لحلاها شي غير انه برزه ... و شايله ورد لونه ابيض و ملفوف بشريطه وحده تركواز لان خوات خالد
قولولها ان بيبون لها شبكه ثانيه الماس و فيروز ... كان النفنوف كوكتيل صوب الصدر ...و جمانه دشت مو لابسه شي برقبتها .. و عظام صدرها محلين النفنوف اكثر و اكثر

جمانه كانت مستانسه برفيجاتها و معارفهم ... و خوات خالد طول الوقت يرقصون و فرحانين ...
و صار وقت دخلة الريايل ... طلعت جمانه و دخل خالد و سلموا عليه الريايل و طلعوا ..
و بعدين عماد اهو الي دخل جمانه ... خالد شافها من بعيد و ابتسم ... قال بقلبه ماشالله .. كل هل زين لي ؟؟
و تذكر ان هل زين مو له ... هذا شي مؤقت
كان ابوها ناطرها بنص الصاله و خذاها من ايد عماد و صار يبتسم لها
يقول بعينه بنتي الصغيره كبرت ... و همس باذنها انتي رفعتي راسي و سويتيلي اكبر معروف بدنيتي
نزلت دمعه وحيده من عين حمانه يوم سمعت شكر ابوها لها ... ابوها ابتسم لها ... وصلوا الكوشه
نزل خالد .. و حط ايدها بيده و قاله هذي قطعه من قلبي بعطيك اياها ... ابيك تحطها بقلبك و تقفل عليها ...
و اذا في عندك شي غالي .. ابيها تكون اغلى و أغلى ....

ابتسم خالد و قال لعمه ما طلبت شي يا عمي .. جمانه بعيوني ... و صوروا جمانه مع خالد و امها و ابوها و اخوها عماد و الاء اختها صور جماعيه ... بعدين طلعوا عماد و الدكتور سالم و يو خوات خالد و امه يصورون و يباركون
و ام خالد بس تبجي من فرحتها ... و اهو كان يبتسم لهم و كل شوي يقول لامه ماله داعي دموعج ...

و صار الوقت الي لازم يصعدون فيه جمانه و خالد ... صعدوا المعاريس وصلوهم ام خالد و ام عماد و البنات ..
و لي الحين جمانه مو حاسه انه في شي ...
راحوا اهلها .. و ضلت .. لابسه نفنوفها الابيض .. و مو عارفه اشبيصير و لا اشمصير هل حياة ..
اهي متفقه مع خالد قبل انهم بيتطلقون بعد فتره ... بس من عقبها ما تكلموا و لا يابوا طاري

علامات الارتباك صارت واضحه على جمانه .. مو عارفه شتسوي و لا شنو المفروض يصير الحين ..
خالد حس فيها .. و كان من الداخل يغلي .. حلم الرجوله الي ينتظره كل ريال ذبحته فيه و حرمته من هل لحظات ... باجر بيصبح على اهله و بيحس بالنقص ... اهم حسبالهم ولدهم سبع .. و اهو حتى ما جاسها
خالد حب ينهي ارتباك جمانه و قالها لا تخافين احنا عل وعد ...
جمانه مع انها اهي الي مختاره هل شي عصبت ... اشيقصد هذا يقولي هل كلام .. اخاف حسباله ميته عليه
قامت راحت الغرفه تبدل...و استوعبت ان امها الي مرتبه الجنطه مو حاطتلها غير قمصان النوم ..
و كلها شفافه .. حتى لو كان في معاها روب .

ما عرفت اشتلبس ... و اخر شي قررت تلبس قميص نوم من الي امها يايبتهم و فوقه روب السباحه ..
و خالد ما بيعرف شنو في تحت الروب .
دخلت الحمام و خذت لها شاور عشان تريح جسمها وويها من الميكب و طلعت و لبست قميص نوم و فوقه روب السباحه ... نشفت شعرها ... و طلعت تشوف بره الغرفه اشصاير ..
لقت خالد فاصخ غترته و قاعد ..خالد شافها و فز قلبه .. بس كانت كرامته ما تسمح له حتى يشوفها .. و يقول بقلبه الي ما يبيني انا ابيعه ببلاش .... قالت له اذا بتسبح ادخل .. انا خلصت ..
و دخل خالد يسبح و طلع لبس البيجامه الي يابها و قعد ... وصل العشا الي طالبينه ... تعشوا خالد و جمانه
بهدوء و اثنينهم ضايعين بدوامة التفكير .. كل واحد يفكر اشمصير هل حياة .. و شلون نعيش حياة حكمنا عليها
بالنهايه قبل لا تبلش حتى
كل ما تلاقت نظراتهم شالوها بسرعه لا عيونهم تفضح الخوف الي باين بعين الاثنين ... الخوف من المجهول
كان واضح بعين الاثنين .

خالد خلص و قال لها : جمانه انا بنام هنا بالصاله .. انتي نامي بالغرفه
جمانه نزلت راستها : مشكور
و قامت دخلت الغرفه و نامت ...
الصبح قعدت و طلعت شافت خالد قاعد ... و يقرا الجريده
خالد : صباح الخير
جمانه : تريقت ؟؟
خالد : لا ناطرك... الحين اطلب الريوق
جمانه : خوش .. انا اخذ دوش على ما تطلب

دخلت جمانه و سبحت و لبست بدلتها الي بتطلع فيها من الفندق ...
بعد الريوق ... يو اهل خالد سلموا عليه و عليها و ما طولوا .. كانت طيارتهم عقب شوي
بعدها جمانه و خالد سوو الجيك اوت .. و راحوا بيت اهل جمانه ياخذون جناطها
و يسلمون على اهلها و يروحون المطار

جمانه دخلت على امها و صارت امها تلولي لها باللبناني : اويها يا زين جمانه ... اويها شوفوا محلاها
اويها بنتي الصغيره كبرت .. اويها و صارت احلى عروس ..
جمانه ركضت لامها و لمتها حييل و اهي مبتسمه .. و يه ابوها و سلمت عليه و عماد و الاء .. و قعدوا شوي بالصاله ..
سالم كان يوصي خالد على جمانه و يقوله بتكون لندن زحمه دير بالك ...
بعد ساعه تقريبا ..
خالد : جمانه .. يالله نمشي ما بقى على موعد الطياره كثير
اهني جمانه استوعبت انها بتطلع من هل بيت ... جمانه مع العناد الي براسها ... و شخصيتها القويه الا انها تملك قلب طفله ..
عاشت طول عمرها مع امها و ابوها و ما فارقتهم .. و ما كان عندها اهل ... و كانت معلقه باهلها حيل حيل
و اهلها كانوا يدلعونها اهي و باجي اخوانها .. . استوعبت انها بتبعد عن اهلها ... انها بتطلع و ما بترد له ..
تذكرة جمانه كانت كويت- لندن –السعوديه
استوعبت ان هذي اللحظات الاخيره ...
و قبل لا يخلص خالد جملته صارت دموع جمانه تنزل ...
سالم : لا يبا .. ليش جذي ... ليش هل دموع عروس انتي ..
جمانه و قفت و ركضت لامها و صارت تلمها حييل و تبجي : يما تكفين مابي .. مابي اروح .. مابي اتزوج
خالد الي عصب من كلامها .. و بنفس الوقت كاسره خاطره لان بتفارق اهلها التزم الطلع و كان يشوفها بس .

الام : ماما يا جومانا هيك الدنيا ... انا كمان تركت اهلي و جيت هون .. و مبسوطه يا ماما مع ابوكي .. ما تبكي
جمانه و بصوت مليان غصه .. و الدموع شلال نازل على خدها : يما ما اقدر و الله ما اقدر ... صدقيني قلبي بيوقف ... شلون اطلع من اهني شلون ما اقدر ...
امها و اهي تبجي بعد : يا ماما سدأيني راح نجي نزورك و راح تجي لعندنا كتير .. يا ماما يحو السعوديه جنبنا
مو بعيده يا ماما .
جمانه وصلت لدرجه انها تبجي و مو قادره توقف البجي ...و بس تلف عينها على ابوها و عماد اخوها و الاء ..
جنه تتوسل فيهم سو شي .. لا تخلونه يخذني .. ما بطلع من هل بيت ... بقعد معاكم
عماد صارت عيونه غرقهنه بالدموع .. ما قدر يمسكها ... هذي اخته الغاليه .. القريبه منه حيل
اهي الي تقهمه و يفهمها ...الاء الصغيره بس كانت تبجي ... مو عارفه مدى الموضوع .. بس سفر اختها كافي ان يرسم الحزن بقلبها الصغير ..
الابو الي كان ماسك نفسه عشان يقوي جمانه .. شاف الكل قاعد يبجي .. و الموقف من سىء الى اسوأ
سالم : يالله يبا يا جمانه بتطير عنكم الطياره .. يالله حبيبتي انتي مره الحين و البجي لليهال
جمانه : بصوت يشهق ... ما ااا اق اقدر يبا
سالم : تقدرين و انا ابوج ... مو هذي بنتي .. بنتي قويه .. يالله حبيبتي روحي مع ريلج ..
خالد خذا ايد جمانه لان شاف مافي فايده .. و اذا بيسكت بنتطول السالفه
جمانه الي حست خالد شلعها من حضن امها زادت دموعها ...
و راحت مع خالد و اهي ما تشوف من كثر الدموع بعينها .

طول الطريج من سلوى لي المطار جمانه بس تبجي .. و خالد ما حب يسكتها يبيها تخلص كل دموعها و ترتاح

و بالمطار هدت شوي .. و بعد ما خلصوا الجوازات و ركبوا الطياره .. و قبل لا تطير الطياره
بدت تصيح مره ثانيه ..
خالد : اشفيك يا جمانه .. كافي
جمانه : خالد الكويت ديرتي .. صعب اهدها ..قاعد اشوف الدريشه و مو متخيله ما برجع له لمكان
خالد : السعوديه بعد ديرتك
جمانه : خالد انا فتحت عيني اهني ..ز كبرت اهني .. تعلمت النشيد الوطني اهني .. قلت بابا جابر اهني
الكويت ديرتي يا خالد .. و فراقها صعب ...
خالد : انشالله بترتاحين بالسعوديه
هداها خالد ... و جمانه من البجي تعبت حيل و نامت طول الرحله ... 6 ساعات تقريبا كانت نايمه فيهم
ما قامت الا يوم طلبوا منهم يستعدون للخروج

خلص خالد اجراءات المطار و طلعوا و كانت السياره ناطرتهم في سايق يتعاملون معاه اهل خالد لي يو لندن
ناطرهم بره
ركبوا خالد و جمانه و جمانه مو عارفه وين بتروح وين بتسكن و لا عارفه شي ..مع وضيفة ابوها كانت سفراتهم اغلبها اسبوعين .. و ما عمرها زارت لندن من قبل
وصلهم السايق لفندق كيمبرلاند الي حاجز فيه خالد سويت كبير و حجز كيمبيرلاند بالذات لانه قريب من اكسفورد اذا حبت جمانه تتسوق .

وصلوا و نزلوا الجناط و خالد قال للسايق يكلمه لي بغوا يطلعون باجر .
و الجناح كان عباره عن صاله كبيره و غرفه و مطبخ تحضيري و الحمام بغرفة النوم
دخلت جمانه و اهي ساكته ...
خالد الي دخل غرفة النوم يرتب اغراضه بالكبت ضلت جمانه مستغربه منه ... يعني يبيني انام بالصاله ؟؟
بعد شوي طلع خالد و كان ماخذ دوش ...
خالد : ليه ما رتبتي شنطتك
جمانه : وين ؟؟
خالد : جوه
جمانه : انت حطيت اغراضك .. خلاص انا انام بالصاله
خالد : ما قلت لك بنام بالغرفه .. قلت رتبت اغراضي بس .. مافي مكان ثاني
جمانه " خلاص الحين ارتبهم ..
و دخلت جمانه رتبت اغراضها و دخلت هدومها معاها الحمام سبحت و بدلت ... لبست بيجامه حرير لونها ابيض
طلعت كان شعرها مبلول نشفته بالفوطه و هدته ينشف بروحه
خالد شافها و قلبه كان بيوقف ... كانت قمه بالاعراء بالنسبه له .. يت قعدت جمانه عل غنفه الي مجابله خالد
خالد : جوعانه .
جمانه : شوي ... بس عادي
خالد : دقايق و يوصل الغدا .. طلبت لك لزانيا انشالله تعجبك
جمانه ابتسمت لان متذكر لي الحين شتحب .
خالد كان مو قادر يشيل عينه منها ... و اهي كل ما التفتت لقت نظراته محاوطتها ... حست انها مفصخه
جمانه : انا بسشور شعري على ما يوصل الغدا ..
و دخلت جمانه سشورت شعرها .. و رفعت نصه بمشبك و حطت لها جلوس خفيف و ماسكارا و رشت عطرها
و طلعت ...
الغدا كان توه واصل و خالد فتح الباب عشان يدخلونه ..
قعدوا عند بعض عل غنفه و تموا ياكلون ...
خالد : جمانه اول مره تجين لندن صحيح ؟
جمانه : اي اول مره
خالد : تحبين الشوبينق ؟
جمانه : ههه اكيد مافي مره ما تحب الشوبينق
خالد : اجل بتحبينها و ابتسم لها
خلصوا الغدا .. و كانوا تعابى ..
خالد : جمانه اذا مافيك نوم بروح انام داخل انا و انتي خليك هنا
جمانه : اي مو مشكله انا بشوف التلفزيون .

دخل خالد يريح جسمه و بعد ساعه و نص قعد على صوت منبه الموبايل .. غسل توضى و صلى العصر و طلع شاف التلفزيون شغال و جمانه متكوره و نايمه بدون غطا ... و شعرها الحرير مغطي نص ويهها
كسرت خاطره ...
و راح يمها بيشيلها و يحطها بالسرير ...
جمانه يوم شالها و من التعب مثل الي حست و ما حست .. تفتح عيونها و تصكرها ...
و يوم نزلها خالد عل سرير .. و كان بيشيل ايده من تحت راسه حس انه مو قادر يمسك نفسه خلاص
بيده زوجته القمر ..و ايده لمست جسمها ... و مافي اي حاجز بينهم .... و بدون تفكير صار يبوسها ..
جمانه الي كانت متجاوبه معاه كثر ماهي دايخه ... بعد فتره استوعبت ووخرته عنها
جمانه : انت شتسوي ... ينيت ..
خالد بعصبيه : ينيت !! ينييت عشان فكرت اجيس زوجتي
جمانه : اضن احنا متفقين على شي
خالد : انتي من صجك ... لي الحين هل افكار براسك
جمانه : لا والله ما كان هذا كلامك قبل فتره ؟؟؟ الحين استفردت فيني صج انك مو ريال
الكلمه هذي كانت الجبريت الي شعل النار بخالد ... تل جمانه ووقفها على ركبها عل سرير
و بصوت عالي و اهو يعصر زندها بيده : انا ريال غصبا عليج ... و اذا بسوي شي محد يمنعني
حقي و محد يقدر يوقف بويهي .. فاهمه بس انا الي لاعت جبدي منج و من دلعج ... انسانه سخيفه
و عقلج عقل ياهل ب 9 سنين مو 19 و هدها و طلع بره الغرفه ... و سمعت جمانه صوت باب الغرفه تسكر
عرفت انه طلع
جمانه الي من سمعت صوت الباب صارت تبجي على حظها .... و تقول بقلبها اشهل عيشه .. شلون بقعد معاه شهر اهني ... بس عرفت انه كلمتها غلط حيل ... شلون تقول لواحد برجولة خالد انت مو ريال
و اهي عارفه ان خالد طول الوقت كان يعاملها معامله فوق الممتازه و كان محترم معاها و يراعي شعورها لابعد الحدود ... ما عرفت شلون تكفر عن غلطتها ...
فكرت و شافت مافي حل غير انها تدز له مسج .. و فعلا خذت موبايلها و دزت له رساله تقول فيها
( اسفه خالد غلطت بحقك و مادري شلون قلت جذي . يا ريت تقبل اعتذاري و ما راح تكرر بعد
ادري انك بتسامحني لانك شيخ الريايل كلهم )

خالد كان متضايق من الحياة الي انفرضت عليه و كلها غم و هم و اهو قاعد يكبر و ما يفكر غير انه يرتاح مع شريكة حياته
كان قاعد بكافيه بسلفرج فوق يوم سمع رنة الموبايل ...شاف المسج و ما صدق ان هل كلام من جمانه .
عرف ان ورا كل عنجهية جمانه قلب طيب و طيبة طفل برىء
ابتسم و قام طلع .. و اهو راد مر على السوبر ماركت و شرالها ككاو و بفك و خرابيط و بيبسي و رجع الفندق

يتبع

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:46 am

دخل خالد عليها الغرفه و شايل الجياس بيده و الفرح بقلبه و امل صغير ان ترد حياتهم طبيعيه
جمانه شافته و قامت تساعده بالجياس ..

جمانه : بيه خالد اشاري كل هذا
خالد : مريت السوبر ماركت و خذيت شوي شيبسات و ككاو قلت دام مو طالعين الليله نشوف فيلم
جمانه : اي يالله زين سويت .
و راحوا المطبخ يتربون الاعراض بالثلاجه و اول مره يحس خالد انه قاعد يمارس حياة طبيعيه
ممكن تكون بين اي اثنين متزوجين .

خلصوا من الي بيدهم
و دخل خالد بدل ملابسه و لبس بيجامه و قعدوا يشوفون الفيلم ..
خالد طلب فيلم فورست غامب لان جمانه مو شايفته
كانوا طول الفيلم يضحكون و اهم يشوفون و يعلقون عليه
اثنينهم قاعدين على نفس الغنفه .. وللحظات خالد حس براحه كبيره لانه حياته ردت طبيعيه
اول ما خلص الفيلم قامت جمانه ...
جمانه : خالد انا تعبانه و بنام ... تبي تنام بالغرفه و انا انام بالصاله
انصدم خالد لان الامال الي بناها طارت بالهوا
خالد : ها .. ليه تنامين بالصاله .. نامي بالدار
جمانه : يعني عادي انت تنام اهني ؟
خالد قام وقف : وليه انام اهني .. انا بعد بنام بالغرفه
جمانه : خالد اشقلنا
خالد : ما قلنا شي ... ما قلت لك بنام بحضنك .. بنام بالسرير .. و انا ريال واثق من نفسي
اذا انتي خايفه من نفسك هذا شي ثاني
جمانه : نععععم !! و ليش اخاف من نفسي !! لا طبعا مو خايفه .. بس الخوف منك الي عندك سوابق
خالد : قلت لك ما راح اجيسك .. و لو بجيس محد بيمنعني ترى... بس انا الي نفسي عافتك
جمانه قهرتها اخر كلمه و تقول بقلبها ( انا اعلمك شلون نفسك تعوفني ... وايد شايف نفسك حسبالك انتي شي ما صار و محد يقدر يقاومه ... جبح هل ويه )
جمانه : انا بنام .. و حياك نام بالسرير دام انك بتدون قد كلمتك ..
و فعلا دخلت جمانه السرير و نامت بسرعه لان تعب الرحله كان لي الحينه مأثر فيها
خالد الي دخل الغرفه عقب جمانه بنص ساعه شافها نايمه .. اهي و بيجامتها البيضه
دخل السرير و تغطى و حس انه قلبه يدق حيل ... و جيمه فيه حراره مو طبيعيه
معاه بالسرير انثى من اجمل ما خلق ربي ... و حلال عليه .. و مهو قادر حتى يلمسها ...
خالد قلب ويهه الصوب الثاني لا بتهور .. و غط اهو بعد بسابع نومه

ثاني يوم اقعدوا الصبح مبجر شبعانين نوم
خالد : جمانه حضري حالك بنطلع اليوم
جمانه : خوش .. ثواني بس
خالد : انا بطلب الفطور على ما تتروشين
جمانه : اوكي .. دقايق ما راح اطول

دخلت جمانه تسبح ... و طلعت و بدلت لبست جينز عادي و قميص ابيض قطن .. و شيله بيضه
مع بروش كحلي كبير ..

خالد اول ما شافها قال بقلبه اشوه انه مو سكيني ...
تريقوا و طلعوا ..
راحوا مدام تسو و صوروا مع التماثيل ... و طلعوا خالد قالها اشرايك نروح اجورود نتغدى و تالي نتمشى بالهايد بارك او نروح نتمشى باكسفورد ,جمانه ما ابدت اي اعتراض
راحوا اجورود و تغدوا بمطعم عربي و بره و اهم يمشون خالد قالها ثواني بس بجيب ايسكريم ابو فليك ..
جمانه و اهي واقفه تنطره شافوها شباب خليجين و لازم يعلقون ... هل زين ليه لحاله ... و القمر ما ينترك
و اهي مو عارفه تتصرف وياهم ... راحت لخالد و مسكت ايده .. خالد الي استغرب تصرفها
صار يطالع بعيونها يدور اجابه للسؤال الي قام يدور بباله
جمانه عرفت انه مستغرب : هذيل قام يتحرشون و ابيهم يشوفوني و يذلفون
خالد الي هد ايدها و راح لهم و عطاهم كم كلمه بالعظم و رجع لجمانه ... و مشوا
تمنى خالد ترد تمسك جمانه ايده عشان يحسسها بالدفى الي بقلبه لها
بس جمانه خيبت امله
راحوا للهايد بارك و كانوا يتمشون لم سمعت جمانه احد ينادي باسمها
التفتت جمانه و لا مي رفيجتها ...
يت سلمت عليها و استانست جمانه حيل و سلمت مي على خالد

جمانه : يا العياره من متى انتي اهني
مي : انا طيارتي نفس اليوم الي يتي فيه بس انا كانت الصبح انا يت عل بريتش
جمانه : ايا العياره .. و ليش ما قلتي ؟؟ من معاه انتي اهني
مي : مفاجأه هههه .. الله يسلمج انا و امي و خواتي و بعدين ابوي بينا انشالله
جمانه : سلمي عليها
مي : جمون خطج وياج عدل
جمانه : اي عدل .
مي ... خوش ... ها خالد شلون جمانه وياك ؟
جمانه الي انحرجت من سؤال رفيجتها و رفيجتها داريه بكل شي و تدري ان بين جمانه و خالد مافي اي توافق

خالد : جمانه مافي اطيب منها و ابتسم
مي : الله يخليكم لبعض ..

مي : اوكي استأذن انا .... اخليكم بالعسل و غمزت لجمانه

مشت مي و كملوا خالد و جمانه .

خالد : مي صديقتك من زمان
جمانه : لا تعرفت عليها اول كورس بالجامعه بس علاقتنا تطورت بسرعه و صرنا ما نتفارق
خالد : ماشالله .. بس اشوفها متحرره كثير .. في لبسها و مهي متحجبه
جمانه : اهي متعوده على طريقة اللبس هذي .. لان حتى امها مو متحجبه ... و اللبس ما يعكس الشخصيه دوم
خالد : يمكن .

تعبوا خالد و جمانه من المشي و قرروا يردون الفندق يريحون .. دق خالد على السايق يجي ياخذهم لان مافيهم حيل يمشون اكثر .

وبالطريج كامت مي كل شوي تدز مسج ل جمانه .. وينكم ؟؟ و شمسويين ؟؟ وين بتروحون ؟؟

جمانه لم درت انهم بيردون البيت و خالد بيريح قالت لمي تي عندها الفندق .. و مي ما رفضت
و بعد ما وصلوا ...

جمانه : خالد انت بتنام ؟؟
خالد : اي والله بريح شوي
جمانه : اوكي ... لاني قلب لمي تي تقعد معاي
خالد الي تضايق انها بتيب صديقتها بجناحهم ما عرف شيرد عليها : طيب
و دخل خالد الغرفه يريح ... و جمانه خذت ملابسها و دشت خذت لها شاور على ما توصل مي .

و بعد شوي وصلت مي .. فتحت لها جمانه الباب و قعدوا بالصاله

مي : وناسه حلو السويت .... احلى من شقتنا .. لوعه تلوع الجبد
جمانه : ههه ليه وين ساكنين هل مره
مي : ماجرين شقه الله لا يراويج ... تلوع الكبد على قولة ريلج ههههههههههههههه

و كانوا يضحكون بصوت عالي .. و خالد سامع كلامهم كله

مي : امبي جمون خالد نايم ؟
جمانه : اي نايم و من فتره
مي : انزين قوليلي يالعياره اشصار
جمانه : ما صار شي
مي فتحت عينها و شهقت : من صججججججججججج !!!!! ما جاسج ؟
جمانه : لا ما جاسني ... انا قايلتلج عن الاتفاق .. نسيتي
مي : ادري بس ماتوقعت من صجكم ... امبي لا شلون والله مستحمل
جمانه : اهو وعدني و لازم يستحمل
مي : امبي جمون من صجج ... انتي شلون مستحمله .. يهبل ريلج ...
جمانه : بس عاد استحي
مي : هههه و انا الصاجه .. كل ما اشوفه ودي المه و ابوسه
جمانه : كاهو نايم داخل .. روحي سوي الي تبين

خالد الي سمع كلامهم كان متضايق ان جمانه حتى ما تغير عليه كزوج ... و قاعده تقول لرفيجتها كل تفاصيل حياتهم .
مي : واي جمون يعني بتمون جذي
جمانه : لي ردينا بنتطلق
مي : هاااااااااه ... من صجكم ؟؟؟ ليش ؟؟
جمانه : هذا اتفاقنا ... اهو مغصوب ... اهله غصبوه .. مثل ما انا ضحيت عشان ابوي
مي : واي حسافه جمون ... يهبل يا ربي .. رززززززززززه ..
جمانه : افف انتي يايه اهني تسولفين عن خالد و لا تونسيني ...
مي : لا بونسج ... اقول جمون ..قلت لج عبدالله اشصار فيه
جمانه : عبدالله ال ..... الي كان معانا بالقروب
مي : اي يا خبله
جمانه : اشسوى ؟؟
مي : يوم درا انج متزوجه دق علي و معصب و يقول هذي متى تزوجت .. و شلون جذي
و ليش ما نطرت ... تدري اموت فيها .. و اشكثر صرخ و تحلطم ... جني انا الي مزوجتج
جمانه : ا مبي من صجج
مي : والله من صجي ... و انا كسر خاطري عاد .. جان اقوله القصه و قلت له لو تبيها صج انطرها
بتتطلق و ما راح يجيسها زوجها لان زواجهم صوري بس ..

خالد الي حس انه الي سمعه وصله لمرحلة الكفايه ما قدر يستحمل زود .. و قام و بدل و طلع من الغرفه ..
مي الي كانت متربعه عل غنفه و طايحة له ككاو و بفك انحرجت و عدلت روحها

مي : هلا خالد
لفت جمانه ويهها : خالد قمت .
مي : امبي خالد فشله ... عسى ما ازعجناك بصراخنا ... سوري والله خذتنا السوالف
خالد : لا عادي .. شبعت نوم
مي : حياك تعال اقعد معانا
و فعلا يه خالد و قعد عل غنفه ...

مي : خالد تبي اسويلك جاي ... ؟؟
خالد : اي والله يا ليت .. راسي مصدع .
مي : ثواني
جمانه الي استغربت من رفيجتها و حست انها احرجتها لانها ساكته و اهي قاعد تعرض خدماتها على زوجها
ما تكلمت و لا نطقت بحرف .

مي يابت الجاي لخالد .. و تموا يسولفون .

مي : خالد سولف لنا شوي عنك ... هذي خو نحيسه ما تكلم
جمانه استغربت من جراتها الزايده ... كانت تشوف مي جريئه مع طلبة الكليه بس كانت تتوقع انها تتكلم معاهم
على بو زماله .. خصوصا انها درست بمدارس اجنبيه

خالد : اسولف شقول
مي : مادري اي شي .. اشتشتغل ... شلون عايشين بالسعوديه ..
خالد : شلون عايشين !! مثلكم ما فرقت .. و اشتغل الله يسلمك بشركة ابوي .
مي : اممم ... وين ساكنين
خالد : بالخبر
مي : اها ... الي عند البحرين
خالد : عليكي نور ...
مي ياها اتصال من امها ... كانت تبيها و استاذنت مي منهم و طلعت .


راحت مي لامها
مي : ها يما .. اشصاير
امها : مو صاير شي بس وينج اختفيتي مره وحده
مي : يما قلت لج بروح لجمون
امها : اي جمون العروس !! ؟؟
مي : ايييي العروس
امها : الحين هذي هاده ريلها بشهر العسل و مجابلتج ..
مي : هههه اي ريل اي بطيخ .. متفقين عل طلاق
امها : هاو ... ليش عاد
مي : مادري خبله اهي ... يما لو تشوفين ريلها .. يهبلللللللل .. اتعب و اقول جذاب ووسيم .. وولد فلووووووووووووس .. ابوه من اكبر تجار السعوديه .. و عندهم خير خير
امها : يعني ريلها سعودي
مي : ايي يما ... اصلا جمانه سعوديه بس عايشين بالكويت
امها : ايي عدل .. و ريلها يصير لها
مي : ولد عمها .. بس كانوا متزاعليين .. و عشان يتراضون زوجوا عيالهم .. و لهذا السبب دمانه ما تبيه و بيتطلقون .
امها : ايي عدل .. عاد غميضة عل ريال . تقولين حلو و عنده فلوس .. اشتبي بعد
مي : خبله يما .. والله لو شفتييه بتقولين عنها غبيه ... انشالله براويج اياه .


و بالفندق
خالد : جمانه ... مين عبدالله هذا الي بغاكي
جمانه : ها !!! انت مو كنت نايم ؟؟
خالد : ايه كنت نايم .. بس لم صحيت سمعتكم تتكلمون عن عبدالله و انه يبغاكي بس .. ممكن اعرف من عبدالله
جمانه بارتباك : عبدالله الي ويانا بالقروب مال البروجكت ... يوم رديت الكويت بعطلة العيد الوطني تذكر
خالد : ايه ايه ذكرته
جمانه : مادري الضاهر قايل لمي انه يبيني ... بس ما عمره فاتحني بالموضوع
خالد : ماشالله ... و لم اقولك لبسي الدبله عشان الاشكال هذي لا تتعدى حدودها
جمانه : مادري ما طرى ببالي انه بيحبني
خالد : اي حب اي خرابيط ... الي مثل هل اشكال ما عمرها عرفت الحب .. بيلعبون بس
جمانه : لا مي تقول انه كان يبيني
خالد : كأنك متحسفه عليه !!
جمانه : لا اصلا ما يعجبني ... و لا يهمني
خالد : يعني لو واحد غيره و يهمك كان تغير موقفك .
جمانه : خالد ليش تدور النجره ؟؟ قلت لك عبدالله ما دريت عن هوى داره .. و مو ببالي و لا عمره كلمني او لمح لي ... بس خلاص صكر الموضوع لانه ما يستاهل
خالد : انتي كل شي بالنسبه لك ما يستاهل ... ما ادري شنهو الي يستاهل و قام عنها

جمانه : اففففففففففف ... يعني ما يمر يوم من غير هواش .. لاعت جبدي والله

رجع خالد من الغرفه بعد ما صلى العشا ..

خالد : تبين نروح نتعشى بره
جمانه : لا الغدا قاعد على جبدي
خالد : على راحتك
جمانه : اذا انت يوعان روح بروحك
خالد : لا ماني رايح
جمانه على راحتك .
خالد قرر يطلب فيلم و يقعدون يشوفونه ... طلب فيلم و مو عارف قصته ابد ..
و يوم اشتغل الفيلم كان فيلم رومانسي جدا ...
و اهم يتابعون كانت تطلع لقطات وايده كلها بوس ... و جمانه ويهاا يصبغ الوان
و تخاف تقوم يبين اكثر ...
و بعدين شافت ان الموضوع يتطور الى احضان و قبل بين البطل و البطله ... حست انها مو قادره خلاص
مسكرين الليتات .. و قاعدين على نفس الغنفه .. و خافت ان الفيلم يتطور زياده .. يت بتقوم
خالد حط ايده على ايدها قبل لا تشيلها من الغنفه ... : وين ... اقعدي .. بعده الفيلم ما خلص
جمانه : ها ... لا .. قلت
خالد : اقعدي اقعدي .. ما فيكي شي
و تم خالد حاط ايده على ايد جمانه ... جمانه الي حست ان دفا ايد خالد نقلت لها حراره بجسمها
صارت مو عارفه تتحرك كلش .. و خالد قرب منها شوي و حضن ايدها حيل ..
جمانه كان الموقف يجبرها على السكوت ... و تحس انها بدت تذوب ايدها بيد خالد ...
قرب خالد اكثر منها .. و شال ايده منها و حطاها على جتفها ... و مسك ايدها بيده الثانيه
جمانه حست ان خالد حاوطها خلاص ... و يت بتقوم قبل لا يصير شي
ردها خالد و صار ويها قريب من وييهه : وين
جمانه شافت بعينه ... و تلاقت عيونهم لفتره .. خالد الي عيونه كلها شوق لزوجته
و جمانه الي عيونها فيها استغراب من الي قاعد يصير ... قرب خالد منها اكثر و باسها ...
و تطور الي بينهم ... لين فجأه استوعبت جمانه ان لو طولوا 5 دقايق زياده خلاص بيصير الي ما تبيه يصير .

جمانه بصراخ : بسسسسس .... و قامت تصارخ بهستيريه .. مو انت قلت ما بجيسج ... مو قلت وعد و كلمة ريال ... ليش تسوي جذي ... ليش تبي تدمرني .. تدري انه بنتطلق .. و لا انتوا الريايل تموتون على هل شي
و تركضون وراه لين توصلون له باي ثمن ... انت ما تفكر الا بنفسك .. اناني ... باجر تروح تتزوج و انا
تبي تقطني مثل الجلبه مطلقه و محد يبيني ... لا تجيسني لا تجيسني و صارت تبجي و دخلت الغرفه

خالد الي انزعج عل اخر .. و مو عارف ليش كل ما بيصير شي تكون النهايه سيئه جدا ...
و كل ما حاول يقرب منها تبعد اكثر و اكثر ...
كلع للبلكونه يشم هوا لانه تضايق وايد من الي صار .. حس انها احرجته بكلامها .. و بين مثل الي مو قادر يمسك نفسه كلش .. و ميت و يجيسها .


يتبع

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:47 am

جمانه دخلت غرفتها و على طول عل حمام تاخذ دش ...و بالحمام كانت تبجي ... شلون بحط ويهي بويهه بعد
استحي .. استحي .. و حست بالم خفيف بخاصرتها ... طلعت من الحمام بلعت حبتيين بنادول و نامت

خالد الي كان يحوس بالصاله و ماله ويه يدخل الغرفه ينام .. فضل انه ينام بالصاله
و ظل يفكر وقت طويل لين دخل بالنوم
ثاني يوم الصبح جمانه قعدت و ظلت بغرفتها ما حبت تطلع ... خالد قعد متاخر عل ساعه11

قام يدور يشوف جمانه طلعت .. عرف انها بعدها بالدار نايمه .. حاول يدخل يشوفها و تردد .. شبقولها
خليني ناطر اشوف شيصير
خالد ضل يالصاله لي الساعه 1 ... و جمانه ما طلعت .. قال بطل اشوفها
فتح الباب لقاه مقفول
طق الباب شوي شوي ...
ما سمع رد
خالد : جمانه ... جمانه بطلي بسبح بصلي ..
جمانه قامت ن مكانها فتحت و لفت ظهرها قبل لا يتبطل الباب و ردت السرير و غطت ويها
خالد دخل الحمام و خذا شاور ... و لم طلع شافها قايمه من مكانها
بدل هدومه و صلى الفير و الضهر و طلع الصاله .. شاف جمانه قاعدع تفرفر بالقنوات

خالد : جمانه ما تبين تاكلين شي
جمانه من غير ما تطالعه : لا
خالد : انزين تبين نطلع
جمانه : لا
خالد : انزين بروح اجيب لي اكل اجيبب لج معي لي يعتي تاكلينه
جمانه : لا
و طلع خالد و ياب اكل له و لها و رد الفندق

لقاها مو بالصاله .. دخل الغرفه شافها تعدل بهدومها

خالد : جمانه ترا جبت لك اكل معي
جمانه : قلت لك مابي
خالد : كله واحد .. يمكن تجوعين تالي
جمانه سكتت و ما ردت .. طلع خالد الصاله و حط الاكل بالمطبخ و قعد محتار مهو عارف شيسوي ..
الحياة بالشكل هذا بتكون حياة ميته بينهم .. كافي انه مافي بينهم علاقه قويه .. الحين بيصير بينهم هل صمت بعد

خالد قعد بالصاله متملل حده .. و جمانه مو مفكره تطلع من الغرفه
دحل عليها شافها متكوره مثل الربيانه عل سرير ...اخترع و راح لها بسرعه
خالد : جمانه اشفيكي ؟
جمانه : مافي ني شي
خالد : ليه متكوره كذا
جمانه : مافيني شي بحاول انام
خالد : جمانه اكيد ؟؟
جمانه : اي اكيد
طلع خالد و ضل متملل بالصاله يفرفر بالتلفزيون ... كلم اهله و طمنهم عليهم و ضل يفرفر بقنوات التلفزيون
جمانه المغربيه طلعت من الغرفه بعد ما زهقت و كانت ميته من اليوع .
راحت المطبخ شافت الاكل ... و عرفت ان خالد بعد ما كله ..
جمانه : خالد بسخن الاكل باكل تبي اسخن لك ؟
خالد فرح لكلامها .. : اي والله ميت من الجوع
جمانه : ثواني
زهبت جمانه الاكل و قعدوا ياكلوون

خالد : جمانه ابغي اعتذر عن الي صار بالامس .. صدقيني مادري كيف صار
جمانه : خالد لا تكلم بالموضوع رجاءا
خالد استوعب انها مستحيه و سكت .. : ما تبين نطلع الليله ؟
جمانه : تاخر الوقت وين نروح
خالد : نتمشى باكسفورد .. فاتحين لل10
جمانه : اوكي

خلصوا اكل و قاموا بدلوا و طلعوا .. كانوا يتفرجون على فترينات المحلات .. و خالد لاحظ ان جمانه بين
فتره و فتره تحط ايدها على خصرها ... و يحس انها تعرق .. فسر خالد الموضوع ان يمكن تكون الدوره
و قال هذا سبب خجل جمانه من الي صار امس و رفضها كان وراه هل السبب الشرعي
استانس خالد حيل لانه لقاله مبرر معقول لتصرفات جمانه .
صارت الساعه 10 ردوا البيت ...
خالد كان وده يقول لجمانه نشوف تلفزيون بس خاف من ردة فعلها ..
خالد : جمانه اشرايك نعمل شاي و نجلس بالبلكونه ؟
جمانه : يالله .. الجو حلو

و خالد دخل المطبخ زهب الشاي .. و جمانه يابت صينيه حطت فيها ككاو و حلاو و بفك و قعدوا

خالد : ما قلتيلي حبيتي لندن ؟؟
جمانه : لي الحين ما شفتها عدل .. بس السوق يشوق
خالد : ههه لسه ما شفتي شي .. اخذك على هارودز و بوند ستريت راح تنبسطين مره
جمانه : اي اسمع رفيجاتي يسولفون
خالد : عندك صديقه غير مي؟؟
جمانه : اكيد ليش هل سؤال
خالد : ما احس في صفات مشتركه بينك و بين مي
جمانه : يمكن هذا الي قربنا من بعض
خالد : احسها جريئه كثير ..
جمانه : يمكن نوع تربيتها ... بس ترى مي طيبه .. امها و ابوها تطلقوا من زمان .. و امها تزوجت
و رجل امها هو الي كبرهم
خالد : و ما لها خوان شباب
جمانه : لا .. اهم وايد بنات .. ماشالله 5 .. مي الثالثه فيهم
خالد : اها ...

و ضلوا جمانه و خالد يسولفون لين دخلت الساعه عل 12
خالد قام ينام لانه تعبان حيل .. جمانه قالت له انا بضل اشوف التلفزيون شوي و تالي ادخل انام ...

و بوقت صلاة الفير رن منبه خالد .. و لم قعد انتبه ان جمانه مو عنده .. استغرب
طلع بره شافها منحنيه و ماسكه خصرها و تلوي من الالم ..
خالد اخترع يوم شاف منظرها و ركض لها

خالد : جمانه اشفيكي ؟؟
جمانه بصوت تعبان جدا .. : م م ماا فيني شي
خالد : جسمك نار ... ليه ما صحيتيني ..
خالد قال لها بدلي بسرعه .. على ما اصلي بس
جمانه راحت الغرفه و حست مو قادره تتحرك و لا قادره تبدل .. طلعت لها كوت طويل شوي لبسته عل بيجامه و لفت شيلتها على راسها و ضلت منحنيه ... خالد خذاها و بسرعه اقرب مستشفى
الدكتور لم شافها و فحصها .. قال اسويلها تحاليل و اقولك اشفيها ...
طلعت التحاليل الدكتور قال لخالد لازم تدخل العمليات فورا الزايده ملتهبه و اخاف تنفجر ..
خالد اخترع .. ما توقع انه فيها شي جايد ..
و فعلا زهبوها بسرعه
جمانه و هي تصيح : خالد مابي يسون لي عمليه .. كلمهم يعطوني دوا
خالد : ما يصير حبيبتي ما يصير .. الزايده ما تتعالج بالدوا
جمانه كانت اول مره تسمع كلمة حبيبتي من خالد
جمانه : اخاف .. اخاف ادخل العمليات و ما اطلع ..
خالد : بسم الله عليكي ... لا تخافين العمليه سهله و بيسونها بالمنظار
خالد مسك ايد جمانه حيل و صار يمسح على راسها و يطمنها ... و يقولها لا تحاتيين

دخلت جمانه العمليات ... و اهي بالعمليات كان خالد ينتظر بره .. رن موبايل جمانه
خالد رد على الموبايل
مي : الو جمون
خالد : لا انا خالد
مي : هلا خالد شلونك ؟؟؟ شلون جمانه
خالد : والله يا مي جمانه تعبانه و بالعمليات .
مي : هاه !! ليش اشفيها
خالد : يقولون الزايده ملتهبه و بيشيلونها ...
مي : خلاص ثواني و انا عندك ... بس انتوا باي مستشفى

خالد قالها اهم وين ... و مي كلمت امها و قالت لها بتروح المستشفى قالت لها خلي اختك الكبيره تجي معك
اخت مي الكبيره متحرره اكثر من مي .. دارسه ببريطانيا و كل شي عندها عادي

دخلوا المستشفى و راحوا لعند العمليات .. كان خالد ينتظر و قالهم ان الدكتور قال خلصت العمليه بس ناطرين الافاقه

اخت مي اسمها هنا ... هنا راحت عند خالد و كان قاعد و حطت ايدها على جتفه
هنا : دونت وري ... انشالله مافيها الا العافيه
خالد استغرب من حركتها و قام عنها .

بعد شوي ... طلع الدكتور و نادى خالد ..
خالد دخل الغرفه و شاف جمانه ويها اصفررررررررررر بسرعه راح لها
و باس يبهتها و قال لها الحمدالله عل سلامه ...
الدكتور : زوجتك امراه عظيمه ... و انا مستغرب شلون تحملت الالم هذا كله
خالد : ليه دكتور
الدكتور : الزايده كانت ملتهبه بشكل فضيع .. و الالم شكله موجود فوق الاسبوع .. محنا عارفين شلون تحملت الالم ...
خالد شاف جمانه و ابتسم : ليه ما كنتي تقولين لي انك تتالميين
جمانه كانت مو قادره تتكلم
مسح خالد على راسها ... و حس ان جمانه صج انها دلوعه بس عندها صبر يكفي دنيا ...
كبرت جمانه بعين حيل ..
طلعوا جمانه ودوها الجناج .. و استغربت لم شافت مي و اختها ...
مي : الحمدالله عل سلامه جمون
جمانه : شلون دريتي
مي : دقيت عليج و خالد خبرني
جمانه : ليش تعبتوا نفسكم .
دخل خالد ... و قالهم الدكتور يقول لازم نخليها ترتاح ....
خالد سألها ما تبي شي ؟؟
جمانه انحرجت ... شلون تقول له ايب لها ملابس داخليه .. سكتت و قالت هاه ...
و ما طرت على بالها غير فكره وحده .


يتبع
الرد باقتباس

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:48 am

يتبع,,,
دخل خالد ... و قالهم الدكتور يقول لازم نخليها ترتاح ....
خالد سألها ما تبي شي ؟؟
جمانه انحرجت ... شلون تقول له ايب لها ملابس داخليه .. سكتت و قالت هاه ...
و ما طرت على بالها غير فكره وحده .
نادت جمانه مي و قربت منها ....
جمانه : مي الله يخليج روحي انتي يبي لي هدوم .. استحي اقوله ايب لي هدومي الداخليه .. و لي يعافييج
مي : من شنو تستحين يالهبله .. الحين هذا ريلج ... ما استحيتي من شي ثاني بتستحين من هدومج
جمانه : ميو .. قلت لج ما جاسني اشفيج مجذبتني .. اذا ما بتيبين لي الهدوم بضل بلبس العمليات لين اطلع
مي : زين زين فكينا انتي و عقدج .
جمانه : مشكوره و ما راح انسالج المعروف ابد .. زهبيهم و عطيهم خالد و اهو ايبهم معاه

جمانه : خالد مي بتي معاك .. اهي تعرف هدومي و انشالله بتيبهم لي اسرع
خالد : ماهي مشكله .. تجي معي و تزهبهم و انا اجيبهم .
جمانه : اي اي انا بعد قلت لها جذي
خالد قرب من جمانه .. و نزل قعد عل ارض عشان يصير ويهه موازي لويهاا : ما تبين اجيب لك شي معي و انا جاي ؟
جمانه : لا سلامتك
خالد : اجيب لك اكل من بره
جمانه : لا لا اخاف ما لازم اكل .. اذا لازم اكل اهم بيبون لي اكل .. ما قصرت
قام خالد .. و طلع لان مي و هنا كانوا بره ينتظرونه .. و توه بيطلع
جمانه : خالد !!!
خالد التفت لها ..
جمانه : مشكور وايد .. تعبتك معاي حيل ...
خالد : افا .. اشتعبه .. تعبج راحه يالغاليه
جمانه : و الله مفتشله منك .. انت مسافر تستانس و انا يايبتك المستشفى
خالد : هذا امر الله .. و الحمدالله انك بخير .. و لاحقين عل وناسه انشالله .. جدامنا العمر كله
و طلع ..
جمانه ضلت كلمة العمر كله تدور في بالها ... و تقول بقلبها خالد اليوم قرب مني حيل .. و سمعت منه اشياء
وايده اليوم .. قالي حبيبتي .. و الغاليه .. و يقول جدامنا العمر كله ... يعني هو مو ناوي يطلقني ؟؟
معقوله حبني ؟؟ اهو قرب مني جم مره بس ما توقع الدافع كان حبه لي .. اي ريال بيشوف مره جدامه بيقرب
منها .... افف يا ربي انا شبي من دنيتي ... مادري ابيه و لا ما ابيه ... ضايعه و لا عارفه وين طريجي
بس ساعات احسه طيب و يحبني .. و ساعات احس اني ما اهمه كلش .. و اهو بلسانه قال الزواج انفرض عليه
و انا ليش الومه انه الزواج انفرض عليه .. انا مثله و ما قدرت اوقف بويه رغبة اهلي ... اهو بعد مو حاب يخسر
اهله ووده يونسونهم و يحقق رغباتهم ...
افف تعبت من التفكير .. بخلي الايام اهي الي تقرر مصيري .. اذا يحبني و يبيني صج بيبين حبه مع الايام
و بين افكارها الي تودي و تيب فيها استسلمت للنوم
مي و هنا و خالد الي ركبوا مع بعض و بالطريج كانت هنا ساكته و تدز مسجات ..
مي : انتي من له تدزين هل مسجات
هنا : و انتي اشعلييج .. خلج بشغلج
مي : واي .. ما تحاجين قطع
و بعد شوي رن موبايل مي تليفون
امها : مي وينج .
مي : يما ينروح شقة جمون ناخذ لها هدوم .. و خالد يوديهم لها
امها : هنا وياج !!
مي : اي يما .. نزهب هدوم جمون و نرد البيت
امها : لا خل يوصلونج البيت الحين ابيج ضروري
مي : يما اشتبين فيني ضروري يعني .. ما راح اطول بس ازهب هدوم البنت
امها : قلت لج تعالي .. و اذا عل هدوم هنا تزهبهم .. بس انتي ابيج تين البيت
مي : اففف انزين انزين .. يلا باي
الام : باي

مي : خالد ممكن توصلوني البيت .. امي تبيني ضروري
خالد : انزين و هدوم جمانه
مي : اقول لهنا و اهي تزهبهم انشالله
خالد : خوش ..تعبناك معنا يا مي ..
مي : لا اشدعوه ما سويت شي انا
و صلوا مي شقتهم و راحوا الفندق ... صعدوا
خالد قعد بالصاله .. و قال لهنا هدومها بالغرفه بالكبت الثاني تلقينهم
هنا دخلت الغرفه
حطت جنطتها عل كوميدينه .. و راحت رشرشت من عطر جمانه لها
و راحت صوب الكبت و بطلت الدرج ... و قامت تقولب بهدوم جمانه ...
شافت ملابس جمانه ... خذت قطعتين من ملابسها من ملابسها الداخليه .. و بالتحديد حمالة الصدر
و طلعت فيهم بره لعند خالد بكل ميوعه : خالد ... جمانه تحب تلبس هذي و لا الثانيه ...
خالد ويهه انصفق من شاف الي بيد هنا .... و يقول بقلبه هذي ما تعرف الحيا ..
خالد سكت و ما عرف شيرد عليها ...
هنا : خالد ما ادري والله مي ما قالت لي .. و ما ادري اهي تحب هذي و لا هذي .. ابي اخذ لها شي مريح
خالد لف ويهه الصوب الثاني و قال لها : اي شي ... اي شي
هنا بدلع : خلاص اخذهم اثنينهم
رجعت هنا للغرفه ... و صارت تقولب بهدوم جمانه و لقت رف فيه قمصان نوم ...
طلعت واحد و لبسته و رشت لها من عطر جمانه ...
و نادت خالد .. : خالد خالد تعال بسرعه
خالد دخل و انصدم من الي شافه .. هنا لابسه قميص نوم .. فاضح اكثر ماهو خاش شي
خالد : شنو هذا ... اشقاعد تسوين و لف ويهه
هنا : مادري قلت جمانه يمكن تبي هذا بعد ... قلت اجربه ( و بكل ميوعه ) يمكن تحتاجونه للمستشفى
خالد : بسرعه خلصي و طلعي بره ..
قربت منه هنا ... و قربت ريحة جمانه منه .. خالد حس ان جمانه حوالينه
هنا : انتي ليش جذي ... عادي .. احنا جست فريند .. من شنو مستحي ... مافيها شي يعني اذا شفتني جذي
خالد : هنا خلصي خليني اروح المستشفى
هنا : ليش مو قادر تطالعني ... واي انتوا الخليجين رجعين .. حسبالكم عقل المره بجسمها .. عادي يعني
هذا جسمي مثل ما خقه ربي ليش استحي منه .. بعدين الله جميل و يحب الجمال
خالد : هنا .. اذا ما خلصتي بروح و اهدك
هنا : و انت ليش مستعيل ... اذا حتى هدومها استحت تخليك تجيسهم ... حسبالك بتجيسها بيوم .
خالد : الله هم طولك يا روح ... يالله بنمشي
هنا : لحظه .. كل هذا اعيله اشعليه بفهم .. لو تحبها كنت جستها .. ادري و اختي قالت لي انك ما قط جستها
خالد : افف يلا
و قربت هنا اكثر منه .
هنا : و الله ما يندرى .. اخاف العيب منك .. و انت الي ما تقدر و ضحكت ... ههههه
خالد : جب و لا تزيدين
هنا : جان جعمتها يوم منعتك ... مو انا الي فاتحتلك ايديني و حضني
خالد : انا بمشي
هنا راحت له و حاوطت رقبته بيدينها و صارت تقوله : بس انا محتاجتك ... ابيك .. و الحين
خالد بصراخ و اهو يشيل ايدها من على رقبته : ينيتي ... وخري عني ... انتي وحده ما تستحين و لا تعرفين شنو يعني الحيا
هنا : الي ابيه ماله اي معنى .. لا لي و لا لك .. مجرد حاجه .. مالها معنى .. و من عقبها انت بطريج و انا بطريج .. اشخسران ... عل اقل تجرب الي زوجتك منعتك منه
خالد : قلت وخري .. عني ..
و صارت هنا تقرب من خالد اكثر و اكثر ... و كل مره تقل مقاومته لها .... اهو ريال صابر سنين وايده ...
و الحين متزوج و زوجته مو معطيته حقوقه ... و يشم ريحة جمانه قويه حوالينه ...و مو قادر يستوعب الي يصير .. و تذكر الي صار بينه و بين حمانه قبل يومين و ما كمل ... خالد حس انه ذاب ...
و هنا ما ضيعت الفرصه .. صارت تتعمق اكثر و اكثر ..
لين صاروا بالسرير .. و بعد 5 دقايق كان كل شي خالص .. و خالد دش بنومه عميقه
خصوصا انه تعبان من عقب ليلة امس الي قضاها بالمستشفى
هنا الي كانت جنطتها يمها .. خذت الموبايل و صورت روحها بالموبايل مع خالد كذا صوره ...
غير الفيديو الي لفته عل غرفه كلها .. و تعمدت تصور قميص النوم الي طايح عند السرير
و بعد شوي .... رن جرس الباب ..
لفت هنا روحها بلشرشف... و راحت تفتح الباب و ركضت للسرير مو عارفه منو الي يه



يتبع

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:48 am


يتبع,,
سمعت صوت كعب .. و صارت تهز خالد .. خالد قوم قوم مادري منو يه
خالد بصوت تعبان .. اشفيج يا جمانه خليني ارقد شوي
هنا : اي جمانه .. قوم قوم انا هنا
خالد الي قعد على صوت ...
ام مي : الله الله
خالد انصدم : اشصار .. يشوف روحه بدون هدوم .. و يمه هنا عل سرير و بعد بدون هدوم
و يشوف امها الي تصارخ عند الباب
الام : لا يا جليل الحيا ... الحين بدق عل شرطه ... يايب بنتي تغتصبها و قالب شقتك وكر حرام يلي ما تستحي
خالد : لحظه لحظه ... اش شرطته
هنا التزمت الصمت و ما نطقت باي كلمه
خالد : بعدين شغتصبها ... الي صار كان برضا بنتك و بطلب منها
هنا : صارت تبجبج .. حرام عليك يا خالد .. حرام ..
خالد الي لف صوب هنا : لا يا الحيوانه .... الحين صار حرام علي .. وينك امس و انتي تلزقين فيني
الام : انا مالي شغل ... فاضحتك فاضحتك ... ما تستحي .. بناتي يو يوقفون يم رفيجتهم بمحنتها .. و انت استغليت الفرصه ..
خالد : بنتك هي الي رمت حالها علي
الام : اسمعني يا خالد .. يا انك تزوجها و الحين .. يا الله بسماه افضحك و اخلي سيرتك على كل لسان بالخليج
و ادخلك بالف قضيه و قضيه ... و اول ما بكلم بكلم جمانه .
خالد تذكر جمانه المسكينه .. الي طايحه بالمستشفى و ناطره هدومها ...لف على تليفونه شاف جم مس كول من جمانه .. عرف انها داقه .. و مطرشه جم مسج ..
فتح الاول لقاه ( حبيت اشكرك على وقفتك معاي .. عمري ما راح انسى لك هل جميل .. و الله يقدرني على جمايلك )
و مسج ثاني تساله ليش تاخرت تبي تبدل هدومها ... حس خالد انه هدم حلم كان في بدايته ..
و خاف على جمانه من الصدمه ..
الام : هي انت .. انا احاجيك و انت لاهي بتليفونك ...
خالد : فكينا طلعي بره ... خل ابدل و يصير خير ..
طلعت الام بالصاله .. و هنا خذت هدومها و دخلت الحمام تبدل
و خالد قام و لبس هدومه و طلع .
قعدوا عل غنفه و خالد بقمة التوتر .
خالد : شالمطلوب الحين
الام : تصلح غلطتك ...
خالد : اي غلطه .. بنتك ياما غلطت قبلي .. و انا مو الاول يا شاطره
الام : جب ... بنتي اشرف منك .. و قلت لك يا تزوجها يا الفضيحه
خالد : اشفضيحته .. اقول لك بنتك قاضيه .. و مو انا اول واحد و هقوتي مو الاخير بعد
مي : مالي شغل ... انت الي شفتك و ما شفت غيرك .. يا تزوجها يا كل شي بيكون عند جمانه و اهلها و اهلك بعد
خالد : خلاص بتزوجها و بطلقها و اكون سويت فيها معروف
الام : لا يا حبيبي سمعة بنتي مو لعبه بيدك ... تتزوجها و تضل على ذمتك فتره ... مابي احد يتكلم ببنتي
و لي يت بتطلقها لكل حادث حديث
خالد : يصير خير ... فكينا الحين .. باجر الصبح نملج و اوثق العقد بالسفاره السعوديه .. و انتوا شوفوا الاجراءات كيف .. انا مو فاضي .. و قوموا فارجوا بروح اودي لزوجتي غيارات ...
طلعوا هنا و امها ..و اهم يضحكون .. وصلوا للي يبونه ...ام مي تدري ان هنا ضايعه ضايعه
و محد بياخذها ... لانها كانت تحب واحد انجليزي و عاشت معاه فتره عيشة المتزوجين
و محد قدر يوخرها عنه ... لين افترقوا هل اثنين
خالد الي دخل الحمام و صار يتسبح بماي حار حار يحرق كل خليه بجسمه .. كان وده هل حراره تمحي الي صار على جسمه .. و توخر كل الوصخ ... و كان يبجي ... هدمت حياتي قبل لا ابنيها حتى ..شبقول لجمانه لو عرفت .. و اهلي و عمي شبقول لهم .. شلون بطل بويوهم
طلع من الغرفه .. شاف اغراض جمانه الي عل ميزتواليت .. وقام يشم ريحتها .. و يقول بقلبه اشذنبها هل مسكينه
و شلون ضعفت شلون ... بدل هدومه خالد .. و خذا لجمانه وايد هدوم لانه مو عارف اهي شنو الي تبيه بالضبط .
و راح المستشفى ..
دخل عليها لقاها حاطه ايدها تحت راسها و تلف بعيونها بالغرفه
جمانه : خالد تاخرت ..
خالد : يا عبون خالد .. سامحيني .. كنت تعبان و نمت و ما دريت بنفسي ..
جمانه : اسفه نسيت انك مو نايم من البارحه
خالد : تستاهلين يجفاني النوم عشانك يالغاليه
جمانه انحرجت من خالد .. الي كان يكلمها بكل حنيه .. قرب منها خالد و عطاها الجيس
و قالها قومي اساعدج تروحين تبدليين
جمانه صار ويها وردي : خالد ... اطلع شوي بره و انا ببدل .. ما اقدر اقوم اللبس مفتوح من ورا
خالد حس بالفرق بين حيا جمانه و بين جرأة هنا الوقحه
ابتسم لها .. و قالها بوقف بره عند الباب و بكلمج بتاكد مو صاير لج شي
طلع خالد و بدلت جمانه هدومها .. و دخل يساعدها تنام عل سرير .. نزلها شوي شوي
و يوم بيسحب ايده من تحت راسها باس يبهتها ..و قال لها : انشالله الي فيج فيني
جمانه انحرجت : اسم الله عليك
خالد : جمانه .. تحبيني
جمانه سكتت
خالد : ادري انك ما تحبيني
جمانه : مو قصدي ... بس انا حتى ما عرفتك عشان احبك يا خالد .. بس صدقني اني اعزك حيل
الي سويته معاي امس ما راح انسى لك اياه
خالد : هذا يسمونه رد المعروف مو حب
جمانه : و انا ما قلت حب يا خالد ... شلون احبك و انا لي الحين ما عرفتك .. خل الايام اهي الي تقربنا
ابتسم لها خالد .. و فجأه تذكر المصيبه الي هو فيها ... يوم لانت جمانه دمرت هنا حياته ..
قعد يمها خالد و صار يمسح على شعرها
جمانه : خالد عفيه لا يوصل خبر لاحد اني اهني .. مابي اهلي يخافون علي .. انا كلمتهم و ما يبت طاري
خالد : و لا يهمك يالغاليه .. تامرين امر
جمانه : خالد متى بطلع ؟؟
خالد : الطبيب قال 24 ساعه كافيه ... اضن بكره الصباح انشالله تطلعين
جمانه : الله يعيني على نومة الليل .
خالد : لازم ترتاحيين ... جسمك كان تعبان فتره ..

خالد : جمانه .. ما خاطرك نروح باريس يومين .
جمانه : متى
خالد : لي طلعتي
جمانه : بس الدكتور قالي ريحي اسبوع .. عشان الجرح
خالد : اي صح ... نشوف عقب الاسبوع انشالله نتفق
جمانه : انشالله
خالد : ليه ما كنتي تقولين لي ان فيك الم .
جمانه : ما طرى على بالي انها الزايده .
خالد : و يوم زاد الالم فيكي ليه ما صحيتيني ..
جمانه : ما حبيت ازعجك و انت نايم
خالد : يا بعد قلبي يا جمانه .. لو كل الناس برقتك كان حنا بخير
انحرجت منه جمانه .. و صارت تشوف بعينه ... عينه كحيله و فيها رموش طوال .. و حواجب مرسومه مثل السيف .. تعطي النظره حده اكثر و اكثر ..خالد كان ريال ... و رجولته تضهر بعينه و حركته القويه
بعد شوي دخلت عليهم النيرس و طلبت من خالد يطلع ... لان الزياره انتهت ..
خالد : جمانه ما تبين شي .
جمانه : سلامتك ..
قرب منها خالد .. و مسك ايدها و باسها على راسها : تيليفونك يمك .. اذا بغيتي اي شي كلميني
جمانه : انشالله ...
و طلع خالد من عندها و هو مستانس بقبول جمانه له اخيرا .. و حس ان الدنيا خاشت له ايام ورديه
وصل البيت ... و دخل غرفته و تذكر الي صار بينه و بين هنا ... خذا قميص النوم الي لبسته هنا و حذفه بالزباله ..
لان الهوم سيرفس نظفوا الغرفه و حطوا القميص عل سرير
بدل ملابسه و انسدح عل سرير يفكر بحل لمشكلته الي طاح فيها .. و فجأه رن موبايله .. فز قلبه قال اكيد جمانه
خالد : عيوني ... من غير ما يشوف الرقم
هنا : هههه واي مداك تحبني
خالد : هذا انتي
هنا : ليش متوقع غيري يا قلبي
خالد : اشتبين ؟؟ خلصينا
هنا بكل برود : واي خالد حبيبي احنا بحسبة المخطوبين ... المفروض تكلمني بدلع
خالد : تبين شي و لا اسكره ؟؟
هنا : بغيت اقول لك امي طلعت عنوان الملاج الشرعي .. انشالله نملج و بعدين اعطيك الورقه وثقها عندكم بالسفاره و هم بسفارتنا ...
خالد : اوثقها بالسفاره السعوديه و مالي شغل بعد ... انتي تسوين الباقي
هنا : واي عسر حدك .. انزين اقول
خالد : نعم في شي ثاني
هنا : اقول دام جمانه بالطبيب اشرايك اي اونسك بدال قعدتك بروحك
خالد : تخسين ...
هنا : امبي شنو هذا .. ما تعرف تتكلم عدل .
خالد : مو شغلج .. و لا يكثر ها .. و جك صكر الموبايل بويهها
شوي و لا يرن مره ثانيه
خالد : ولييين و بعدين
جمانه : هاه ...
خالد : اسف اسف حبيبتي و الله فكرتك الي توه يتصلون و يأذوني
جمانه : و من الي يأذيك و انت لندن
خالد : ناس فاضيه
جمانه : اي والله ناس فاضيه
خالد : المهم ... اسعدني اتصالك
جمانه : خالد .. السستر يابت لي الزايده .. و قامت تقلب جبدي .. ما عنده م سالفه هل اجانب
خالد : ههه اي والله مالهم سالفه
جمانه : و لا تسالني اذا ابي اخذها
خالد : بعد هههه لا قوليلها هديه للمستشفى مني
جمانه : اشقاعد تسوي
خالد : ماكو ... مريح جسمي عل سرير بس
جمانه : اسفه خالد .. اخليك تنام
خالد : لحظه لحظه .. من قال اني ابغى انام .. بس مريح .. و الله مو جايني النوم و انتي مو معي
جمانه : مداك تتعود علي .. كلها جم ليله .. يلا عاد عن الكلك
خالد : والله يا جمانه ما كذبت ... مكانك باين حييل
جمانه : هذا من ذوقك .
جمانه : خالد ... ما قط سولفنا .. لم شفتني اول مره و جذي اشصار
خالد : هههه و ليش تبينا نقلب المواجع .
جمانه : ليش مواجع
خالد : نسيتي يوم ملكنا و رفضتي تنزليين ... هذا اهو السبب الي خلاني ما ادخل القاعه عليك يوم الحفله
جمانه : عدلللللللللل .. سويتها وحده بوحده يعني
خالد : و البادي اظلم
جمانه : هههه ... امبي حرب الي كانت بينا
خالد : لا مو حرب .. بس الضروف و محد يحب ينغصب على شي
جمانه : صاج والله يا خالد .. يمكن لو طريقة تعارفنا كانت غير جان وايد اشياء تغيرت
خالد : هذا احنا فيها يا جمانه .. و نقدر نبدي من اول و يديد
جمانه : بس احنا متزوجيين ..
خالد : انا اوعدك نعيش حياة المخطوبين ليه تحبيني و ما تقدرين تستغنين عني
جمانه : امممم احلك و انت ما تبي تحبني
خالد : انا حبيتك و خلصت
جمانه : ههههه ... متى ما مداك
خالد : لاوالله خواتي يسولفون عنك وايد و كان كلامهم عكس الي اشوفه .. دايم يمدحون فيك و باخلاقك
جمانه : هذا من طيبهم .. اهم الي يبهبلوون و حبيتهم من اول ما شفتهم
خالد : و اخوهم ؟؟ وراه ما تحبينه هو بعد
جمانه : هههه لا اخوهم غير .. كان يستانس يرفع ضغطي
خالد : حرام عليكي .. والله مو قاصد .. بس في اشياء عادي عندكم بالكويت و حنا نشوفها كبيره بالسعوديه
جمانه : على طاري السعوديه .. الحين انا اذا رحت السعوديه لازم اتغطى ؟؟
خالد : اي نعم
جمانه : شنو .. مابي .. ماحب اغطي ويهي .. اعرف سعوديات ما يتغطون
خالد : جمانه انا ساكن بالشرقيه .. و الشرقيه اكثره متغطيات
جمانه : اكثرها مو كلها .. البس العياة .. بس اغطي ويهي صعب
خالد : خليها لوقتها ... انشالله بتاخذين على طبايعنا
جمانه : انزين الحين اهلك .. بره السعوديه بالبحرين و جذي هم يتغطون ؟
خالد : لا لا ... بس في السعوديه
جمانه : اشوه
خالد : هههه .. لهل درجه الغشوه مسببة لك ازمه .
جمانه : اي ماحب اغطي ويهي
خالد : بس انا ما احب حد يشوف قمري
جمانه : عشتوا
خالد : و انا الصاج ... جمالك من حقي انا .. و انا و بس .. و مابي حد غيري يتهنى فيه
جمانه : يلا عاد .. ترى اصدق
خالد : صدقي و ليه ما تصدقيين ؟؟ اصلا يحق لك
جمانه : تسلم من ذوقك بس
و مع هل احاديث الناعمه ... استأذنت جمانه من خالد علشان تريح شوي و تنام ...
خالد الي كلام جمانه دوخه .. دخله عالم جميل مافيه مشاكل ... غط بالنوم و مو عارف باجر اشناطره ؟؟؟


يتبع
الرد باقتباس

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:49 am


يتبع....


الصبح قعد على رنة الموبايل .. قام و شاف رقم هنا
خالد : افف من صباح الله خير .. اشتبين
هنا شنو شبي .. يلا موعدنا بعد نص ساعه يلا تعال مرني انا و امي تاخرنا
خالد : بعد امركم وراه ما تروحون لحالكم
هنا : انت صج مادري شلون صاير .. بنروح نملج نروح بروحنا
خالد : زين زين ... كاني ياي .. اغسل بس
بدل خالد و راح لهم و اهو متكدر حييل
و راحوا لبيت الملاج المصري الي بيعقد عليهم ..
خالد كانت الدنيا صاكه فيه .. حس انه بيدخل بمصيبه والله العالم شلون بيفتك منها .
و اهم عند الملاج .. رن موبايل خالد شافه و لا جمانه ..
انعصر قلبه عليها ... تنطره بالمستشفى و اهو قاعد يتزوج اهني و من منو ... من اخت رفيجتها
خلص الملاج ... خذا خالد نسخه و قال لهم انا بروح السفاره الحين و انتوا دبروا احد يوديكم ..
خالد راح ركض السفاره و وثق عقد الزواج ... و عقبها طيران عل مستشفى
اول ما دخل شاف جمانه مزهبه جنطتها و مبدله و قاعده عل سرير تنطره
جمانه ابتسمت من شافته
خالد : اسف بس كان عندي شغل و لازم اخلصه
جمانه : كله واحد
خالد : مشينا ..
و راح شال جنطتها و سندها بيده و راحوا للسياره
وصلوا الفندق .. و كان بيدخلها غرفة النوم بس جمانه قالت له تعبت من النوم .. خلني انسدح عل غنفه احسن
فصخت شيلتها و انسددحت عل غنفه .. خالد دخل بالغرفه و ياب لها غطا تغطى عن البرد
خالد : جمانه اطلب لك شوربه؟
جمانه : خالد مافيني شي لا تحسسني اني مريضه .. شنو شوربه
خالد : ههه ماادري بس دايم اسمع لي احد مرض قالوله تبي شوربه
جمانه : هذا انت قلتها لياحد مرض .. انا مافيني شي صدقني
خالد : خلاص .. دام مافيكي شي قومي سويلنا شي ناكله ..هههههه
جمانه ضحكت معاه و بعدين قالت له بدخل اسبح و اطلع
جمانه دخلت تاخذ شاور .. طلعت و اهي لافه الفوطه على راسها رن موبايلها
جمانه من غرفة النوم
جمانه : هلا مي
مي : الحمدالله عل سلامه
جمانه : الله يسلمك
مي : جمانه عادي اي ازورج شوي ... بطلع السوق و قلت امرج دامج قريبه
جمانه : اي حياج تعالي
خالد سمع جمانه تتكلم بالتليفون
خالد : من كنتي تكلميين
جمانه : هذي مي .. تقول بتزورني
خالد : بس انتي توك طالعه و تعبانه
جمانه : اشفيك خالد مافيني شي ..ليش تحسسني اني مسويه زراعة قلب
خالد : اسمله عليك .. و فالك ما قبلناه
جمانه : انزين انا بنشف شعري و اطلع لك
خالد راح الصاله و خاف من زيارة مي .. خاف تقول لها شي و لا تيب لها طاري
رن الجرس و راح خالد يفتح الباب و يحاول يقرا بعيون مي شي يطمنه
مي ما كانت داريه عن اي شي ..
مي : ها خالد قرت عينك .. و خطاكم السو
خالد : بويه نبيج .. خطاك الاش ... حياك حياك
عرف خالد ان مي مو داريه عن الدنيا
مي : خالد وين جمانه ..
خالد : بغرفتها تنشف شعرها
مي : ممكن ادخل لها
خالد : تفضلي
دخلت مي لجمانه و باستها . و تحمدت لها بالسلامه
مي : جمانو .. ريلج يهبل ... واي زوغه بالمستشفى و اهو يحاتييج مو صج
جمانه : هههه ما تيوزين انتي
مي : لا لا مادري شلون جنه يحيى يوم يحاتي لميس والله .. احس رياااااااااااال
جمانه : اكيد ريال
مي : ها قمنا ندافع عنه .. جنه حبينا
جمانه : لا والله مو حب .. بس قمت اميل له شوي خصوصا انه ما قصر معاي كلش
مي : اي والله جمون ما شفتيه يوم انتي بالعمليات يكسر الخاطر ... و الله و الحزن مسويه سكسي حدده
جمانه : يوزي .. و نقي الفاظج شوي
مي : ههه حسافه قلت ما تبينه الف عليه انا
جمانه طقتها عل خفيف : يلا عاد .. شيلي عينج عنه لا تنظلينه
مي : عشتوا ..
مي : المهم بس حبيت اطمن عليج و اخلييج .. يلا بروح السوق ..باي
و راحت مي .. و طلعت جمانه من الغرفه .. لابسه تريننق خفيف
قغدت عل غنفه
خالد : جمانه انا جعت ... و مشتهي اكل عربي .. بروح اجيب اكل و ارجع
جمانه : خوش .. و اذا في لبن يب وياك
خالد : ما طلبتي غالي يالغاليه
طلع خالد ايب الاكل .. و ما طول اقل من ساعه و رجع
بطل الباب و انصدم ...
شاف جمانه قاعده مع هنا
خالد انصدم و خاف تكون هنا قالت لجمانه شي .
دخل خالد و عيونه على هنا .. يحاول يفهم قالت شي و لا سكتت ... و خرها بطريقة بينت اشمئزازه منها
جمانه : يعطيك العافيه ..
خالد : الله يعافيك
و راح صوب المطبخ بيحط الجياس ... و لا يسمع
هنا : خالد اشلونك ؟؟ شخبارك ؟؟؟ وينك ما شفناك من يوم المستشفى ( بدلع و ميوعه و استهزاء )
خالد من غير ما يلف عليها و كمل طريجه : مشغول
هنا : ايي الي شاغلك يتهنا ههههههه
جمانه الي مو عارفه شلون تبدي حوار مع هنا فضلت الصمت .. اهي اصلا ما تحب هنا و لا اسلوب حياتها
و لا احتكت فيها و هذي اول مره تشوفها
رجع خالد و قعد عند جمانه .. و قام يطالع هنا باشمئزاز واضح ..
هنا : صج جمانه ما باركتيلي
جمانه : مبروك .. بس اشعلييه ؟؟ !!
هنا : تزوجت
خالد فتح عينه و صار يخزها بنظرات تهديد ...
جمانه : صج ؟؟؟ متى و مي ما قالت لي
هنا : هههه لان كل شي صار بسرعه و اصلا مي بعد ما تدري ...
جمانه : الف مبروك و الله يتمم عليكي السعاده يا رب
هنا : تسلميين عاد والله خوش واحد طيب و شهم مثل خالد بالضبببببببببط و تشوف خالد
خالد الي حس انه لو قعد دقيقه اكثر يمكن يرتكب جريمه في هنا قام
خالد : جمانه انا داخل اريح .. اذا راحوا ضيوفك قعديني نتغدى
انحرجت جمانه منه ... ليش يتكلم جذي جدام هنا ... صج ما تحبها و لا بالعتها .. بس هم فشله
هنا : اشدعوه خالد ... هذي طرده
خالد : عن اذنك
هنا : لا جمانه انا بقوم احسن ... اخاف ريلج يقوم يطردني بعد
جمانه : لا حرام بس اهو تعبان من المستشفى و جذي و ما ريح
هنا : و انا اشسويت .. يايه اتطمن عليج .. هذا يزاي
جمانه : ما قصرتي و ما نطلع من يزاج
قامت هنا و طلعت .. و رد خالد الصاله
جمانه : خالد احرجت البنت ... اشكره قومي طلعي بنتغدى
خالد : الي مثل هنا ما يستحي .. و لا في احد يزور بوقت مثل هذا
جمانه : ادري الدنيا ضهر .. بس احنا بلندن عادي يعني و اهي بتسير بس
خالد : جمانه انا ما ارتاح لها و لا ارتاح لشكلها و لبسها
جمانه : و لا انا .. و ما قط شفتها ترى اول مره عرفتها اهني بلندن لانها تقريبا عايشه اهني
خالد : جمانه اذا لي معزه بقلبك حتى ولو صغيره جمانه هذي ما عاد تشوفينها ... و لو تقطعين علاقتك بمي يكون أفضل
جمانه : الحين جمانه و عادي ما همتني .. بس مي اشدخلها ... ليش ما تبيني اكلمها
خالد : مو قصدي تقطعينها مره وحده .. بس تحاشيها .. كلش ما حبيت بيئتهم
جمانه : و انت وين شفت بيئتهم ؟؟؟ مي مو مثل جمانه
خالد : هذا طلب و اتمنى انك تنفذينه ان كانك تعزيني
جمانه : يصير خير خالد يصير خير ... خلنا تنغدى ميته من اليوع
و يابوا الغدا و حطوا عل طاوله .. و قعدون يسولفون و ياكلوون
جمانه : تصدق خالد ما ادري شتحب من الاكل و شنو ما تحب ..
خالد : شفتي شلون انتي مو خوش حرمه .. و ما تعرفين عن رجلج شي هههه
جمانه : امبي لا لا تثقل السعودي ... اصير ما اعرفك ترى ههههههههه
خالد : ما كذبت ... انا ادري انك تحبين اللزانيا و التبوله
جمانه : هههه اشدراك ..
خالد : و الله كان انتي تنسين انا ما انسى
جمانه : اي صح صح تذكرت ...
و يرن جهاز جومانه
جومانه : هلا .. و غلا .. هلا بحبيبي الغالي
لف خالد عليها بيعرف من حبيبها الغالي
الدكتور سالم : هلا بنظر عيني .. هلا باول فرحتي .. علا بغلاتي
جمانه : واي واي لا ما اقدر على هل كلام العسل انا
سالم : هههه تستاهلين و انا ابوج .. طمنيني عنج ؟ انشالله بخير
جمانه : و الله بخير و اكثر
سالم : الف حمد و شكر لك يارب .. و انشالله خالد مريجني
جمانه : خالد .. و لفت على خالد .. خالد مافي اطيب منه
سالم : ههه الله يديم عليكم المحبه يا بنتي .. هاج امج ذبحتني
ام جمانه : الو ... جومانه ماما كيفييك ؟؟
جمانه : هلا بنظر عيني .. هلا بحلوة اللبن
امها : مشتاأتلك كتير يا ماما ... تأبريني شو مكانك باين
جمانه : والله يما .. اشتقتولي
امها : و مين ما بيادر يشتاأ لك ...
جمانه : حبيبتي و انا اكثر .. ألوءه شلونها ؟؟ و عماد ؟؟ و سعاد
امها : كلن بخير و بيسألوا عنك
جمانه : سلميلي عليهم وايد وايد وايد
امها : ماما جمانه .. كيفو خالد معك ؟؟ مبسوطه
جمانه صارت تتحجى لبناني : كتير يا ماما ...ما فيكي تتصوري اديش خالد بيدللني
خالد الي قام يشوف جمانه و سايح عليها و اهي تتكلم لبناني
امها : تسلميلي يا الماما ... ماما .. كان بدي اسالك .. انتي و خالد خلاص تزوجتوا
جمانه : ههههه ... شو فيماما ... و كيف انا بشهر العسل ؟؟
امها : يا ماما مو هادا اصدي ... اصدي الشي التاني
جمانه انحرجت و سكتت
امها : يا ماما جاوبيني .. ما تخليني اعتل همك
جمانه : ليش هم ماما .. شو صاير
امها : مو صاير شي ... بس ريحيني
جمانه : كل شي عزوأك ..
امها : اكييد !!
جمانه : اكيد
امها : الف الف مبروك يا ماما ... الله يهنيكي حبيبتي
جمانه : تسلميلي ...
امها : يلا ماما روحي لخالد و سلمي عليه كتير كتير و أوليله الماما بتقول خل بالك عجمانه
جمانه : هههه يوصل .. بقوله
و صكت امها التليفون .. و رجعت لطاولة الاكل
خالد : يلا قوليلي
جمانه : شقول ؟؟؟
خالد : الي قلتي لامك يوصل ؟؟ وصليه يلا
جمانه : هههه لا تسلم عليك و تقولك دير بالك على جومانه
خالد : افا .. توصيني على جمانه .. جمانه بعيوني و قلبي بعد
انحرجت جمانه و سكتت
خالد : تصدقيين .. الكلام اللبناني يهبل علييج .. صرت اشوفج مو مصدق انج خليجيه
جمانه : ههه لازم بعد .. نصي لبناني
خالد : اموت باللبنانيات انا
جمانه خزته : بس انا مو لبنانيه
خالد : اجل اموت بالسعوديات
جمانه : و لا سعوديه
خالد : هههه ها كويتيه
جمانه : و لا كويتيه .. انا مخلوطه .. بنت الكويت و جنسيتي سعوديه و نصي لبناني هههه
خالد : اي والله انتي خلطه ... و احلى خلطه

يتبع

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:50 am

يتبع,,,,

بعد الغدا .. قرروا يروحون السينما ... بدلوا ملابسهم و طلعوا و دشوا فيلم عربي
و كانوا طول الوقت فرحانين يسولفون و يضحكون ..و بالطلعه من الفيلم .. خالد مسك ايدها عشان الزحام ..
بس عقب ما طلعوا ما هد ايدها .. و ظل شابك اصابعه الخمسه بوسط اصابعها و يمشون
لين رجعوا الفندق ... و ناموا اثنينهم بعد ما قضوا يوم من احلى الايام

و مر ثاني اسبوع من شهر العسل مثل العسل على قلوبهم ... كانوا يطلعون و يستانسون
جمانه مستانسه و خالد طاير من الفرحه و ما يخرب فرحته الا اتصالات هنا بين فتره و الثانيه
و الي كان يسكتها بفلوس يدزها لحسابها من غير ما يشوفها حتى .
و مره بالايبوع الثالث لشهر العسل ...كانوا طاعلين كالعاده ...
جمانه و خالد صاروا قراب من بعض حيل حيل ..و لم يطلعون ايدينهم ما تفارق بعض
و كل سوالفهم حلوه ..و اهم رادين الفندق و بالاصنصير ... تلاقت عيونهم ..
و ضلوا يطالعون بعض بهدوء
وصلوا الفندق ... بدلت جمانه هدومها و لبست نفنوف قصير .. و جمه جبنيز و قصة صدره شوي واسعه ..
خالد كان قاعد بالصاله .. لم مرت جمانه من جدامه و حس انه صبره خلص
وحده يحبها و يموت فيها .. و يشوفها جدامه 24 ساعه .. و حلاله بس مو قادر يوصلها ..خالد قام و مسكها من ايدها ... جمانه حست بلي يبيه خالد .. نزلت راسها ..
خالد : تحبيني
جمانه سكتت و نزلت راسها اكثر
خالد : رفع ويها باصابعه و طالعه بعيونها : تحبيني
جمانه : اموت فيك ..
خالد من سمع كلمة اموت فيك لمها حيل حيل .. كان وده يدخلها بضلوعه داخل عشان يضمن تبقى وياه دوم ...
و صار يمسح على راسها و انا اموت فيكي و لا راح افكر بيوم اخلييك تبعدين عني
انتي دنيتي يا جمانه و ما تصدقين من دخلتي حياتي شلون عطيتيها طعم ... احبك و الله احبك
جمانه الي ما استحملت كلام خالد و صاروا دموعها ينزلون .. و حس بدموعها على جتفه
خالد و اهو يشوف ويها : افا ... ليه البكي
جمانه : و اهي تبتسم و عيونها تدومع .. ما تخيلت بحبك بهل سرعه
خالد : الله لا يخليني من هل ابتسامه جعل ايامك كلها فرح يا حياتي ..
و شوي شوي قربها منه خالد اكثر .. و صار يطالع بعيونها يدور رضا للي بيقدم عليه ..جمانه الي احمرت خدودها من الخجل .. و حست انها بنص هدومها و مو عارفه شلون تتصرف ..
خالد باس ايدها و قالها : ممكن
جمانه نزلت راسها و استحت اكثر و اكثر
و صار خالد يبوسها .. و بعدين شوي شوي .. راحوا الغرفه و ..........
و بعد ما تم الي يبيه خالد .. قامت جمانه منحرجه و دشت الحمام ... و اهي بالحمام شافت تليفونها عند المغسله
وفيه مسح اس ام اس ...
فتحت جمانه المسج و شافت خالد نايم مفصخ و عليه شرشف .. و صوره ثانيه قميص نومها الي تعرفه زين طايح عل ارض ... بس ما عرفت منو الي داز المسج و لا خالد من معاه كان و لا من صوره
جمانه للحظه حست ان الحياة الي توه من ثواني فتحت بابها تهدمت على راسها .. و صاروا دموعها نار يحرقون خدودها ...
فجت الباب .. خالد انصدم بويها .. فز من مكانه بيروح لها اشفيكي .. ليه تبكيين .. ايش صاير !!!!!

جمانه الي حست دنيتها انهدمت على راسها صار ودها تهدم كل شي يطيح عينها علييه
جمانه الانسانه الرقيقه البريئه .. طلعت من الحمام و صارت انسانه ثانيه
شعله من النار ...
خالد : بسم الله عليكي اشفيكي .. ليه البكي .. تكلمي
جمانه : بس .. بس اسكت .. اسكت مابي اسمع منك شي هدمت حياتي و هدمتني
خالد : جمانه .. اشهل حكي ... ايش صاير تكلمي
جمانه : حقير يا خالد حقير ...
خالد : بس لا تكثرين ... لا تخليني اتعامل معك بطريقه ثانيه .. و دام النفس عليكي طيبه تكلمي
جمانه : اتكلم ... ما اقدر اتكلم .. اهلي ما ربوني اتكلم بالوصخ يا وصخ .. روح شوف وصاختك بمبايلي روح ..
خالد ما عرف ايش صار دخلت الحمام و طلعت .. ما ظن انه وصلها شي عل موبايل
خذا تليفونها و كان موجود عل صور .. شاف الصور و انصدم ... حس ان فرحته كلها تبخرت .. و الاحلام الي كان عايش فيها قبل دقايق انتهت و تحولت لكابوس مزعج مو عارف شلون يخلص منه
خالد ما عرف يدافع .. اشبيقول ... جمانه شافت ..
جمانه : و على نفس السرير ... و قميص نومي .. حرام عليك .. انا شن سويت لك عشان تهدمني
كنا متفقين على الطلاق بهدوء .. ليش سويت فيني جذي ليش ...
خالد : جمانه حبيبتي صدقيني
جمانه : لا تقول حبيبتي ... انت ما تعرف تحب . انت تعرف تخون و تخدع و بس .. رسمت علي لين وصلت للي تبيه ... آه آه لو ارد الزمن دقايق بس .. و ما اخليك تجيسني ..
خالد : جمانه صدقيني غلطه
جمانه : غلطه ... و سريري غلطه ... و قميص نومي غلطه ... وشهر العسل و كل شي غلطه غلطه
و صارت تصارخ بهيستريا ...
جمانه : خالد اطلع برا مابشوف ويهك .. اطلع اطلع بصراااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااا ااااخخخخخخخخخخخ
خالد طلع من الغرفه قبل لا تنهار أكثر جمانه ... و مو عارف شيسوي و شلون يصلح الغلط
جمانه درت انه خانهاا و انهارت ... شلون لو درت بزواجه
خالد حس انه ضايع بطريج مو عارف نهايته ... و بنص غضبه تذكر هنا ..
طلع للبلكونه و موبايله معاه
خالد : لا يا الحيوانه يا الحقيره
هنا : هي هي انت .. ينيت اشفيك تسب
خالد : انا ينيت يوم ما دخلتك بيتي .. هدمتي حياتي عسى الله يهدم عمرك و يخلصه
هنا : اشفيك مينون و لا شارب
خالد : اكلي تبن يالحقيره ... هذا و انا مسكتك بشي و شويات .. تقومين دزين صور لجمانه .. انا اعلمك
هنا : اي صور ... من قال انا دازتلها شي
خالد : تستهبليين .. من داز لها صور يوم اليهد غيرك
هنا : والله ما دزيت شي اشفيك انت ...
خالد : الصور انتي الي مصورتهم و محد بيدزهم غيرك
هنا : يبا والله مو انا
خالد : لا تحلفييييييييين و من يدري عن الصور غيرك
هنا : امي تدري ... يمكن اهي دزتهم بالغلط
خالد : بالغلط ... انتي و امك السوسه ما تسون شي الا مفكرين قبلها بالف خطه ... الله ياخذكم يا بنات الشيطان
هنا : ويي انا فاضيه اسمع سبك عاد .... جك
و صكت التليفون بويهه
راحت هنا لامها
هنا : يما .. انتي دازه الصور لجمانه ؟
يما : اي من قالج
هنا : افففف و ليش تصرفين من كيفج ؟؟ قلتيلي جم مره و قلت لج لأ لأ لأ
يما : مو بكيفج .. ما بقى شي تبينه يرد و يهدج مثل الجلبه اهني .. الحين درت و غصبا عليه ياخذج
هنا : اي ياخذني .. ماشفتيه شلون توه يسب فيني و يتوعد ... شكلج خربتي كل شي يماااااا
يما : لا لا لا تقوليين ... ما بيخترب شي .. و بعدين انا ا دزت صورتك لي الحين ما تدري منهي انتي و لا تدري متزوجك
هنا : افففف مالي خلق ترى انا .. قلنا بنطلع منه جم بيزه و بس .. و بستفيد عل اقل بصير مطلقه اقدر ارد اتزوج اسوي الي ابييه .. مالي خلق سوالف نجره
يما : انتي مالج شغل و خلي كل شي علي .
جمانه الي كانت حيرانه ما تدري شتسوي .. بنفس اليوم الي سلمت نفسها لحبيبها اكتشفت انه واحد ثاني
واحد غير الي ببالها ... واحد باعها جدام اول حظن .
الليله عدت عليهم باعجوبه ...جمانه ما طلعت من غرفتها و خالد ظل طول الليله يفتر بالصاله يفكر بمخرج من هل مشكله الي وهق روحه فيها ... و الصبح عل ساعه 9 سمع خالد صوت الباب ينطق ..
كانت مي ... انصفق ويه خالد
خالد : خير ( خالد بباله مي عارفه بكل شي *
مي : الناس تصبح مو تقول خير ... بشوف جمون وينهيي من زمان مو شايفتها
خالد : لا والله
مي : خالد اشفييك !! في شي
استوعب خالد ان مي موداريه بشي اصلا .. و اشر لها بالغرفه ..
مي دخلت شافت رفيجتها بحاله يرثى لها ... السواد الي اطراف عينها و العيون المنتفخه و نااااااااااااشفه من كثر البجي
مي : اشفييح .. ليش تبجيين
جمانه : لحقي علي مي لحقي علي
مي : تحجي .. خالد طاقج ؟؟ تكلمي
جمانه : يا ريته طقني يا ريت .. عوار الجسم يهون جدام عوار القلب
مي : جمانه قولي عاد اشصاير ..
جمانه : خالد يخوني .. و مدخل وحده اهني غرفتي .. و لابسه قميص نومي و نايمه على سريري
مي : هااااه ... خالد .. متاكده
جمانه : متأكده و شفت بعيني .. شفت بعيني محد قالي
مي : الحقير و مسوي روحه رزه و تكانه و اهو زباله
جمانه : اخ يا جمانه المشكله ان الفاس طاح بالراس خلاص .. و ما اقدر ارد الي راح ... ما أقدر
مي : لا تبجين و لا تحرين عمرج ... الي مثل هذا ما يستاهل دموعج .. خليه يولي تطلقي و ردي حياتج
جمانه : شتطلق يا جمانه شتطلق .و ابوي .. و عمي .. و العايله الي اجتمعت ارد افرقها لسبب اقوى هل مره ..
بموت يا مي بمووت
مي : اسمله علييج ... قومي غسلي ويهج و طلعي معاي ... لا تقعديين اهني والله بتينيين
و قاكت جمانه تغسل و تطلع مع مي من الجو الي اهي فيه
خالد شافها مبدله
خالد : وين ؟
جمانه خزته و بس مشت ..
مي : بنطلع نغير جو
نزل خالد راسه لان حس مو بيده شي .
جمانه راحت مع مي تتمشى و طول الوقت تبجي و مي تهديها و تحاول تخفف عنها ..
خالد الي حس هذي فرصته بروح يبرد جبده بهنا طلع و راح لهم الشقه .
هنا فتحت الباي : عجيييبه زايرنا
خالد مسكها من شعرها و تلها لي داخل : لا يا الحقيره .. ما توقعتج نذله لهل درجه
هنا بصراخ : آي آي شعري يمااااااااااااا
يت الام : اشفييج ... هي انت هد بنتي
خالد : مالت عليكي و على بنتك فوقك .. ناس واطيه
الام : خوش .. ياي بيتنا و تهجم و تسب تبي اسويلك سالفه الحين
خالد : حسبالك بخاف منك .. مالت عليك حتى مالت علييك .. و بنتك اليوم بطلقها و خليها مثل الجلبه عندك
و ان شفتكم قربتوا لجمانه و الله ثم بالله لا يكون اخر يوم بحياتكم
الام : ما تقدر تطلقها
خالد : اقدر و نص و بشوف كيف بتمنعيني
الام : مو انا الي بمنعك ... الي بطنها
نزلت الكلمه هذي مثل السجين الي قطعت رقبة خالد ... اخر امل له ان حياته تتعدل راح ... شنو الي بطنها
خالد : هاه ... انتي حامل
هنا : ايي حامل .. و اليوم دريت
خالد ما عرف يتكلم و لا يرد .. طلع و صار يمشي بالشوارع .. مو عارف شنو الي بيصير
كل ما بيحاول يصلحها من صوب تخترب من صوب ثاني
بعد ما وصل لقلب جمانه راحت منه ابعد و ابعد ....
و ظل يمشي طول اليوم بالشوارع ...يدور على امل لحل مشكلته
جمانه الي كانت تعبانه حيل .. ردت مع مي البيت .. و مي الساعه 8 الليل خلتها و مشت
وصل خالد الفندق .. فتح الباب و شاف جمانه على الغنفه .. مكسوره و ذبلانه ..
قرب منها


Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:51 am

الجزء السادس عشر

جمانه صدت عنه
خالد : جمانه سمعيني ... ادري اني غلطان بس لازم تسمعيني
جمانه : ما بسمع شي ... خالد الي اعرفه مات ... و انت بعيش معاك و بكمل التمثيليه الي سويناها بالبدايه
مو عشانك لا ... عشان اهلي و اهلك الي ما مداهم يفرحون ببعض ... عشان ابوي الي مابي ازعل
قلبه ... عشان الوناسه الي بعيون ابوك بسكت
خالد : جمانه هذي مو حياة
جمانه : و من قال ان حياة ... هذا موت بجربه معاك ... هذا القدر الي حكم علي .. و انا مابيدي شي
خالد : جمانه كلنا نخطي .. و الله يسامح
جمانه : خالد وفر كلامك ... لان كلام الدنيا كلها ما بيبرر فعلتك ..
خالد حس ان جمانه القديمه راحت من ايده ... و الي جدامه انسانه مشاعرها ميته .. كومة جليد صعب تذويبها
مر عليهم الاسبوع الاخير مر مثل العلقم ... جمانه تنام بالغرفه و خالد بالصاله ..
و صار وقت ردتهم للسعوديه ... بالطياره و طول الطريج كانت جمانه تبجي ... تبجي على حظها الي كتب عليها
الغربه و التعاسه بوقت واحد ... بتعيش غريبه من غير احد تشكي له او يصبرها
اهي و همومها و احزانها و بس ... بمكان يديد .. مكان غريب عليها
خالد الي كانت افكاره توديه بعيد ... شبيسوي بولد هنا و اشلون بيعلم اهله و جمانه انه متزوج ... اهي حسبتها ان خيانه بس ... ما درت السالفه اكبر و اكبر ..

وصلوا جمانه و خالد السعوديه ..و من المطار راحوا بالاول بيت عمها ... الي رحبوا فيهم حيل
و استانسوا فيهم ... و بعد الغدا استأذنوا خالد و جمانه عشان يروحون فيلتهم يريحون لانهم تعابى
ام خالد قالت لها ان باجر في عزيمه كبيره لهم علشان اهلهم الي ما حضروا العرس
جمانه الي كانت مالها خلق شي و ضاق خلقها اكثر انها بتضطر تمثل عل ناس ..
راحوا البيت و طول الطريج ساكتين ..
وصلوا البيت و يو الخدم يسلمون عليهم .. و بعدين صعدوا جناطهم فوق ...
جمانه : خالد انا وين بنام
خالد : بغرفتك اكيد
جمانه : و انت وين بتنام ؟
خالد : قصدك ..
جمانه : ايي ... انت نام بالغرفه و انا بنام بغرفه ثانيه.
خالد : جمانه أ
جمانه : خالد ارجوك قصرها ... باخ1 جناطي و اوديهم الدار الثانيه
خالد : لا خلك بدارك ... انا الي بنام بالغرفه الثانيه ..
و خذا خالد جناطه و راح للغرفه الثانيه
جمانه ظلت بغرفتها طول اليوم .. و خلت الخدم ايبون لها العشا لي الغرفه ..
خالد طلع راح المسيد و مر ربعه و رجع و لقى السطون هو سيد البيت و لا في غيره ..دخل غرفته و نام
ثاني يوم ..ز
جمانه تذكرت عزيمة مرت عمها .. و دقت على ريم
جمانه : ريوم
ريم : هلا هلا براعية الصوت
جمانه : هلا فييج .. ريوم .. امج اليوم مسويه عزيمه لازم اكشخ و جذي
ريم : اييه اكيد .. احنا بنروح المشغل تبينا نمرك ..
جمانه : ها .. لا مو مشكله انا اعرف اسوي بروحي
ريم : ليه بروحك ... لازم تكوني توب اليوم
جمانه : خلاص مروني .. اروح وياكم و من هناك نروح بيتكم ؟؟
ريم : اييه لان ان خلصنا بيكون مافي وقت خلاص ..
جمانه : خوش متى تمروني
ريم : الساعه 2 الضهر انشالله نجيك
جمانه : خوش .. يالله ازهب اغراضي .
زهبت جمانه اغراضها و طرشت مسج لخالد تقوله انه بتروح مع خواته و بعدين بتروح البيت
و راحت الضهر جمانه وياهم .. و خلصوا من الصالون راحوا بيت بو خالد ..
الكل كان منبهر من جمال جمانه .. جمانه جذابه و لا اراديا لازم تشوفها و ما تشيل عينك من عيها
من كثر ما اهي ناعمه و جميله و بريئه .. مزيج يشد اي عين
وصلوا المعازيم و صاروا يباركون لها .. و ام خالد بقلبها تقرا على جنتها خايفه عليها من العين ..
خلصت الحفله . و يوم اهم قاعدين دخل عليهم خالد الي ذاب قلبه يوم شاف جمانه ..
يقول بقلبه كل هذا لي و لاني قادر اطوله حتى .. اخ يالقهر .. الله يلعنك يا هنا كانك حرمتيني من حبي
ام خالد : ما شفت و انا امك الحريم كيف جنوا على مرتك ... و كل وحده تنغزني و تقول لها خوات
و الي تقول وين خاشينها هذي .. و كيف بنت عمكم و لا شفناها .. يووه ما سكتوا
خالد : يما كان رقيتيها عن العين
ام خالد : لا توصي و انا امك طول الوقت بقلبي ارقيها عن العين
ريم : يما ..عنود مرت حمد السخيفه .. ام عيون حاره و الله خفت منها ذبحتني اسأله .. تقول صدق امها لبنانيه
و صدق عايشه بالكويت .. ذبحتني اسئله
الهنوف : هههه و الله الكل كان يسأل و يهلي بجمالها ... يا خالد زوجتك خطقت العيون بشكل رهيب
جمانه : بس خلاص .. بليز غيروا الموضوع
ريم : اموت بلي يستحون ... ههههه
خالد كان يشوف جمانه و عينه تلمع .. و يقول بقلبه متى يا ربي تحن علي و ترضى عني و نرجع لبعض
قاموا خالد و جمانه و ردوا بيتهم ... و ردوا للغلقه الي عايشين فيها

جمانه صارت تداوم بالجامعه و انشغلت شوي
حياتها اهي و خالد برووووووووووود يقعدون مع بعض ساعات عل غدا و ساعات عل عشا
و ما بينهم اي حوار .. الا للضروره القصوى . اغلبها خالد يطلب من جمانه تتغطى لم تطلع
و اهي رافضه الفكره .. و كانوا دايم فيخلاف على هل موضوع .. بس خالد ما كان قادر يغصبها على شي لضعف موقفه . و عدوا 5 شهور على هل حال ...
و يه موعد زفاف ريم و فارس ..
و اهل جمانه كانوا بيون من الكويت يحضرون العرس و اكيد بيقعدون عند جمانه .
لم قرب وصول اهل جمانه... جمانه قررت تكلم خالد
و بيوم عل ريوق
جمانه : خالد بغيت اكلمك بموضوع
خالد : امري .. تدللي
جمانه : ابيك ترجع الغرفه تنام
خالد مستانس و فاتح عيونه : هااه ..اليوم ارجع و لا يهمج مشكوره حبيبتي كنت عارف ان بالنهايه بتسامحيني
جمانه : خالد الوضع بيتم مؤقت طول فترة تواجد اهلي اهني .. و لي راحوا بالسلامه نرد مثل ما كنا
خالد : جمانه ليه تحبين تحرميني من فرحي
جمانه : ما نبي نتكلم بمواضيع تجرح .... و الي انحرم من الفرح انا مو انت و انا اقول طكر الموضوع احسن
جمانه خلت الخدم يردون كل اغراض خالد بغرفتهم ... و بعد يوم كان مو عد وصول اهل جمانه
جمانه من شافت امها قطت روحها بحضنها و صارت تصيح و تصيح
امها فسرت البجي على انه شوق لهم .
بس جمانه كانت محتاجه لحضن امها حيل ودها ترد مثل قبل و يرد كل شي مثل ما كان ...
اهل جمانه ما حسوا بشي ابد ...
جمانه جدامهم تكلم خالد عادي ... انشغلوا بعرس ريم ..
بعرس ريم كانت جمانه حديث الكل ... الي ريم غارت منها و قالت لها بتصكين علي
دخلوا اهل ريم مع المعرس يزفونه .. و جمانه ما كانت مغطيه ويها ...
و بعد ما سلم خالد على فارس و ريم خذا جمانه من ايدها و سحبها على جنب .. و عيون البنات تلاقط عليهم
كل من يشوفهم يقول هل اثنين عايشين فوق القمر .. اهو حلو ووسيم و اهي قمر .. و اكيد حياتهم عسل و محد داري بلي هم فيه
خالد : انا كم مره قايلك غطي وجهج .. عاجبج الحال
جمانه : و انا قلت لك مو متعلمه اغطي ويهي .. و ليش اغطي يعني
خالد : عاجبك الحال الكل يناظرك ها ؟
جمانه ..: افف زين بغطي بس روح روح العيون كلها علينا .. و رد خالد للكوشه و تالي طلع مع اهله
راحوا ريم و فارس و زفوهم للفندق .. و بالطريج كانت الهنوف و ام خالد و جمانه مع خالد
و الباجي متوزعيين
الهنوف : كانت ليله روعه انبطنا كثير
ام خالد : واي ياني بفقد ريم من الحين
الهنوف : وييه كلها شهر و بتجابلك كل يوم .. ما راحتفقديها لا تخافين
الهنوف : افول خالد .. طافك خطبوا مرتك من امي حرمتيين ههههه
خالد : وجع ... وايد ضحكتك السالفه
جمانه : بس هنوف
الهنوف : و انا الصاجه .... اسال امي
خالد : صحيح الي تقوله بنتك يما
ام خالد : و انا امك زوجتك ما يبين عليها ...و الله ما رزقها بضنى يكبر بطنها شوي
خالد : الله كريم
الهنوف : لا و ام احمد تقول اخاف تكذبون و ما تبون تعطونا هههههه
خالد : و ما عرفتي تمشين و تقولين هذي مرت اخوي
الهنوف : و انا اشعلي تزفني زف مرتك الي رقصت رقص و ما خلت عين الا و تلاقط عليها
جمانه قرصت الهنوف ..
خالد : جمانه تعرفين ترقصين
الهنوف : ز لا اكبر رقاصه كمان
جمانه : بس بس الهنوف عفيه
ام خالد : بس خفوا عن البنت شوي ...
خالد و صل اخته و امه و صار اهو و جمانه بروحهم بالسياره ...
جمانه كانت فرحانه لبنت عمها الي تزوجت من حبيبها ..بالسياره حاول خالد يحط ايده على ايد جمانه ..
خالد : جمانه تعبت ... رحمي حالي الله يخليك ... لنا جريب ال 6 اشهر .. الله ما يرضاها .. ما تخافين من غضب ربك .
جمانه سكتت و ما حاولت تسحب ايدها .
خالد : جمانه والله اني احبك و انت اول ما دخل قلبي ... بس بني ادم ضعيف و يخطي و منك السموحه
جمانه كانت مشتاقه لخالد حيل ...و حست ان ال6 اشهر مده كافيه كعقاب له ... و خلاص صارت مو قادره تعيش حياة البعد بعد .. تعبت كافي غربتها ... هل نوب غربة القلب ..
سكتت و خالد طول الوقت ظل ماسك ايدها ...
دخلوا البيت كانوا اهل جمانه واصليين و نايميين .
صعدوا غرفتهم .. و اول ما فصخت جمانه عباتها و شيلتها راح لها خالد و حاوط خصرها .
خالد : والله انه اكبر عذاب لي الي تسوينه فيني .. اشوفك جدام عيني و مو قادر حتى المسك
جمانه : انت تستاهل
خالد : استاهل و نص بس انتي قلبك طيب و ما ترضين لولد عمك بالعذاب .. حرام عليكي 6 اشهر و اشوفك جدامي و ما اقدر اقولك كلمه حلوه او امسك ايدك حتى
جمانه : الي يبي الغالي بتعناله
خالد : و انا تعبت يا جمانه تعبت كثير ..
جمانه ابتسمت له ... قربها خالد منه حييل و صار يضمها حييل بيردها للمكان الي هي ملكه فييه
جمانه ملكة قلبه و ما عمره حد ملك قلبه غيرها ...
خالد : ما تدرين شلون هل ايام مرت علي ببعدك و الله اني ضايع .. و ياما احترقت غيره من كل عين تشوف زينك .. و كنت اموت باليوم الف مره و مره
جمانه : اسمله عليك ..
خالد : تحبيني
جمانه : احبك
خالد : و الله اني فوق النخل
جمانه : ههههه
خالد : تسلم لي هل ابتسامه و هل غمازات
جمانه انحرجت منه و نزلت راسها
خالد قرب منها و همس بذنها : اموت بحياكي ..
و بنفس ليلى عرس ريم و فارس ردوا جمانه و لخالد لبعض ....
و الصبح
خالد : مو مصدق اني قاعد و مصبح بهل ويه يا ربي ... اكيد انا بحلم
جمانه : لا حبيبي انت بعلم .. و قوم تنريق مع اهلي ترى بيردون اليوم الضحى
نزلوا خالد و جمانه و هم ماسكين ايد بعض
ام جمانه لم شافت المنظر تطمنت ان بنتها مستانسه مع خالد .. و كان طول الوقت خالد يشوفها و يبتسم ..
و عدى شهر على جمانه و خالد من احلى ما يكون .. دايم يطلعون و يستانسون و عاشوا حياتهم و لا اروع .

يتبع
الرد باقتباس

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:55 am

لين بيوم ....دقت هنا على خالد !!!!!!
خالد : خير ... ما مداكي تخلصين الفلوس
هنا : شوف هذا شنو خير ... يا حبيبي انا دشيت السابع .. و احتمال اولد و بعدين يعني لي متى هل حاله
خالد : اي حاله ؟؟ شلي ناقصك ؟؟ كل اسبوع توصلك فلوس ما كنتي تحلمين تمسكين كثرها
هنا : من قالك ابي فلوس
خالد : اشتبين بعد ... اخاف حبيتيني و انا ساهي
هنا : عن الطنازه .. مو ناقصتك
خالد : اشتبين .. خلصيني
هنا : ابي أي السعوديه
خالد : نعم ؟؟؟ قولي مره ثانيه ما سمعت
هنا : الي سمعته ... انا بالاشهر الاخيره .. و اهلي بالكويت ما يقدرون ايوني وراهم دوامات
و طقت جبدي من لندن بروحي ... والكويت ما اقدر اروح لان مالي خلق اسئله و سين و جيم
محد يدري اني متزوجه ... مافي حل الا اني ايك السعوديه
خالد ": خوووش خايفه على مشاعر اهلك و مو قايلتلهم و تبيني اجيبك السعوديه و أجلط اهلي فيكي
هنا : انا بعرف انتي تدري انه بيك ياهل بعد جم شهر ... يعني اشبتسوي بتخشه عن الناس ؟؟ و لا بتتبرى منه
خالد اهني تذكر انه راح يظلم البيبي الي ماله اي ذنب بالدنيا ...اهو اهمل هنا بما فيها الكفايه ... خلاها تقعد 6 اشهر بلندن و اهو مو عارف اي شي عن البيبي .. كل علاقته فيهم كانت ان يدز لهم فلوس بين اسبوع و الثاني
و لا اهتم حتى يعرف جنس الجنين .. و هل جنين بيوصل .. حتى و ان كان ما يحب امه .. و اهي الي دمرت حياته فتره .. بس الطفل مخلوق برىء ما اختار قدره .....
احتار خالد شيرد عليها
خالد : يعني مافي حل غير تجسين السعوديه
هنا : خالد اشرايك ... بس صار لي وايد .. يعني لي متى بتخش على اهلك .. هذا ولدهم و مردهم بيدرون
و لا بتخشه بلندن طول العمر ... هذا ولدك من لحمك و دمك و بيشيل اسمك .
خالد : طيب عطيني يومين ارتب اموري و انا اكلمك

خالد بهل يومين ما ضلت فكره ما طرت على باله ... شيسوي .. و شلون يحل هل مشكله الصعبه الي مالها حل
و شلون يتصرف ... شيسوي بهنا و بلي بطنها ... و بالاخير ما لقى غير انه ايبهم و يخليهم بشقه لين يلقى طريقه يخبر اهله
حجز لهنا خالد بعد يومين بمطار البحرين و قالها انا راح اي اخذج
و مع جمانه
خالد : جمون ... انا رايح البحرين انشالله عندي شغل و بكره ارجع
جمانه : واي و ليش بنص الدوام .. جان يت وياك .
خالد : اوديكي لها متى ما تحبيين .. بس الحين انا عندي شغل و ما راح اقدر ابسطك
جمانه : خلاص ولا يهمك .. بس راخ اشتاق لك
راح لها خالد و خط ايدينه الثنتين على خصرها و عيونه في عيونها
خالد : جمانه تحبيني ؟؟
جمانه : اكثر من روحي
خالد : عمرك ما راح تخليني
جمانه : اترك الروح قبل ما اتركك
خالد : و مهما يصير تأكدي اني احبك و اي شي غير هذا لا تصدقينه
جمانه : مصدقتك يا نظر عيني ... مصدقتك
خالد : يا حبي لك ..والله اني احبك وايد مثل ما تقوليين
جمانه : هههه صرنا نتكلم كويتي اشوف
خالد : ايي باقي تعلميني اللبناني و نصير خالصيين
جمانه : هههه اي هذا الباقي .. انشالله نروح لبنان هل صيفيه و اعرفك على اهلي الي هناك ... بيحبونك و بتحبهم
خالد : انا احب اي شي له علاقه فيكي من غير ما اشوفه حتى
جمانه : تسلم
و راح خالد للبحرين و ياب هنا ... الي كانت يايه من لندن و لا كأنها بتروح السعوديه
لابسه جينز و فاله الشعر ... و لا بسه بودي ضيج مبين كرشتها عدل
خالد : انتي ما تستحين ؟؟ ما تنتخيين هذا لبس بعد
هنا : واي ... تغار علي
خالد : مالت حتى مالت ... لا ما اغار بس حسافه انك زوجتي و الي بيجري بيجري علي
وورداها محل شرالها عباة و شيله ..
و خذاها بسيارتها للسعوديه
هنا : قلت لاهلك عني
خالد : بعد
هنا : و انشالله متى بتفضل و تقول لهم
خالد : ما سنحت الفرصه بعدين انتي و اشهامك .. مو تبين تولدين هنا .. كاك جيتي
هنا : بولد .. بس ما بولد بروحي جني هنديه ... ابي اهلك يدرون و يفرحون بحفيدهم المنتظر
خالد : ماشالله على نواياكي الحسنه .. تبين تفرحين اهلي .. ما قصرتي ( باستهزاء )
هنا : اقول خالد .. جمانه حملت ؟
خالد : شوفي هنا .. اسم جمانه ما تطرينه و لا لك شغل فيها ... و اياني و اياك اشوفك تطرينها و لا تحاولين تقربين منها فاهمه
هنا : بل بل بل كليتني ... ساحرتك هل جمانه .. مو صج ؟ الحين انا بيب لك الولد المنتظر و الحب و الشوق كله لها
خالد : لا تدخلين روحك بمقارنه مع جمانه لانك عارفه انك يتكونين خسرانه فيها
هنا : ويي عاد مادري من هل جمانه
وصلوا لشقه كان خالد ماجرها لهنا .. مفروشه و فيها كل شي
نزل وياها و صعد الجنطه و قالها ان حاط بالشقه كل شي .. و ما تتصل فيه الا للضروره القصوى
و يفضل ان الي يكون بينهم مسجات
هنا : لحظه لحظه .. و انا بعيش اهني بروحي
خالد : اكيد .
هنا : لا والله ... ما تدري يعني اني بالاشهر الاخيره و يبيلي من يخدمني
خالد : بكره اجيب لك شغاله تساعدك
هنا : و بس ... ابي اطلع ابي اشوف ... شنو بقعد شهرين اهني محكوره
خالد : يصير خير .... انتي مفكره انك جايه سياحه الاخت ... يصير خير
هدها خالد و ركض على جمانه الي اشتاق لها موت ...و مر الشهر عادي ...
هنا كل يوم تتحلطم من العيشه الي زهقتها
و جمانه و خالد من احلى ما يكون .. ما يجمعهم الا كل حب و خير و سعاده .
هنا دخلت الشهر الثامن ...
و في مره كانت هنا موصيه خالد على اشياء معينه ... ادويه حق البيبي و اغراض لها
و خالد كتب المسج الي بيرد عليها ( انزين درينا –بس مميات وش تطلع هذي و من وين اجيبها لك ؟؟
و العشا دقي طلبي من اي مطعم يوصلون لكو بس لوعتي كبدي طلبات من اول ما جبتك )
و بدال لا يطرش المسج لهنا و لسوء حظه دزه لجمانه و ما دره ...

و بعد ساعه
هنا : افف مو قلت لك يوعانه و يب لي اكل
خالد : و انا مو قلت لك طلبي
هنا : ما قلت لي .. و انا لي ساعه انطرك قلت الحين يايني مع الاكل
خالد : لا تستهبليين ... دزيت لك مسج
هنا : ماكو شي ... موبايلي بيدي طول الوقت
طلع خالد الموبايل و انصدم انه داز المسج لجمانه ... بس جمانه لا دقت و لا سالت و لا قالت اي شي
خالد صك الموبايل بويه هنا .. و ركض عل بيت
يبمنى ان حبيبة قلبه ما فهمت شي ... او ما شافت المسج عشان يمسحه
اول ما دخل البيت ايده على غترته و ركض يصعد عل سلم بيروح الدور الثاني
دخل شاف جمانه قاعده عل ارض متسنده عل سرير و تبجي بدون صوت
كان منظرها يقطع القلب .... تبجي و ميته من البجي بس صوتها مو طالع
خالد : جمانه ... جمانه
جمانه سكتت و صارت تشوفه و تبجي .. و من غير صوت
خالد : تكلمي .. قولي .. طلعي الي بقلبك
جمانه : ليش يا خالد .. ليش يا خالد كل ما قربت منك ووثقت فيك تصدمني فيك ليش
خالد : جمانه ... والله انا بفهمك كل شي .. و اتمنى تعذريني
جمانه : شفهمك .. شعذرك .. مميات يا خالد ... عندك عيال
و صارت تبجي و تبجي و تبجي
خالد : لا مو كذا يا جمانه ... افهميني يا حبيبتي
جمانه : شفهم ... شفهم .. يا ما قلت لي احبج و ما احب غيرج و انت ابو ... ابو يا خالد
خالد : خالد لاول مره صارت بعيونه دموع ... حس ان حبيبة قلبه مجروحه و خاف بلحظه يفقدها
خالد : جمانه الله يخليكي سمعيني و اعذريني .
قال خالد كل القصه .. من الالف الى الياء و انصدمت لم درت ان هنا ... و انصدمت اكثر من مي الي ما يابت لها طاري كلش ... بس خالد بين لا ان محد من اهل مي يدري غير هنا و امها ..
و ان هنا يت اهني و الحين حامل و حملها اهو السبب الي خلاه يخليها على ذمته و ايبها السعوديه .
جمانه حست ان الي سمعته وايد .. حمل ثقيل على قلبها الصغير .. شلون تستحمل شريجه و اهي توها ببداية حياتها .. توها صغيره و توها بدت يعيشون بسلام اهي و خالد ... شلون
جمانه : خالد خلين يبروحي الله يخليك .. تعبانه و برتاح
خالد : جمانه شلون اخليج و انتي جذي.. شلون
جمانه : اذا تحبني مثل ما تقول خلني بروحي
طلع خالد عنها و قعد بالصاله .. مو عارف شيسوي و لا شلون يتصرف .
جمانه الي حست انها ضايعه شسوي يا ربي ... متزوج و بيله ياهل .. يعني متدبس و حتى لو طلقها بيكون ولده حرام يعيش بدون امه ... و انا شسوي ؟؟ اروح الكويت و اكدر اهلي و ارد اشعل القطيعه بين الاخوان
شسوي يا ربي شسوي ...
و خالد شلون اطل بويهه .. شلون و ما لقت الا حل واحد .. تتروح الكويت فتره ترتاح عندهم و ما تقول لهم شي ..
و اذا على كورس الجامعه تسحبه لانه ما راح تقدر تدرس .
جمانه : خالد .. خالد
خالد : عيونه و قلبه و كل مافيه من روح
جمانه : اسمعني خالد .. مافي غير حل واحد ببالي الحين
خالد : امري الي تبينه يصير
جمانه : ابي اروح لأهلي
حالد : و انا ؟ و انا يا جمانه
جمانه : انت اشفيك ... بتقعد اهني اكيد
خالد : وكيف بستحمل اعيش من دونك يوم ؟؟ كيف ؟
جمانه : ها اشتبي خالد ؟؟؟ تبيني اقعد انا و مرتك معاك .. و لا تبيني انفسها ؟؟
خالد : جمانه الله يخليكي لا تزيدين الجرح ملح
جمانه : انت المجروح !!! و انا شقول !!! شنو !!!! شنو !!
خالد : عارف بلي قلبك .. يا بعد قلبي انتي بس والله غيابك عني يوم ما اطيقه
جمانه : و شنو تبيني اسوي ... انا من بيحس فيني
خالد : جمانه روحتك للكويت ما بتحل شي ... هذي مشكله و لازم نحلها
جمانه : و شنو الحل
خالد : انطر هنا تولد ... و اطلقها ...
جمانه : و الياهل يا خالد شنو ذنبه يعيش بين ام و ابو مطلقيين
خالد : لو عاش بينا بيتعب اكثر ... جمانه انا ما اطيق اشوف هنا والله مااطيق اسمع صوتها او اشوفها .. ما اقدر اعيش معاها
جمانه : صارت دموعها تنزل ... تذكرت ان اول فرحه لخالد ما بتكون منها
جمانه : اهلك يدرون ؟
خالد : محد يدري
جمانه : و مو ناوي تقول لهم
خالد : مادري مادري ...
جمانه : خلاص انا بروح معاك الحين نقول لهم .. و نرجع
خالد : الحين ؟؟ من اصبح افلح ..
جمانه : الحين يا خالد الحيين
خالد : استغرب خالد من جمانه الي مصممه تروح لاهله
و راحت معاه ببيت عمها ... مسحت دموعها و راحت
وصلوا البيت لقوا ام خالد قاعده
و كانت ترحب و تهلي فيهم ... طمانه طلبت منها تنادي عمها بعد لان يبونه بموضوع
ام خالد الي توقعت بيخبرونهم عن حمال جمانه فرحت حيل .. و نادت بو خالد و قالت له هقوتي جايبين لنا بشاره
وصل بو خالد و سلموا عليه
بو خالد : حيا الله من جانا ... بشرونا
جمانه : عمي بقولكم شي ... و تراني ادري فيه و راضيه عليه
ام خالد : قولي يا جمانه عسى ماشر ؟؟
جمانه : خالد تزوج
ام خالد و اهي تحط ايدها على قلبها و تشوف خالد : عررررسسستتتت !!!!
خالد نزل راسه للارض
جمانه : عرس بطلب مني ... انا لي معاه الحين 8 اشهر .. ما حملت فيهم و انا الي طلبت منه يعرس
بو خالد : انتي يا جمانه ؟؟ و ليه يا بنتي .. الطب تطور لو فيكي شي نعالجك
جمانه : لا يا عمي ... خالد قاعد يكبر و انتوا تبون حفيد و انا مابي اكون انانيه و الشرع حلل اربع
ام خالد انعصر قلبها على جمانه الي كانت تتكلم بهدوء .. و تقول شلون يا ربي مافيها حره ... الشريجه تحر
بو خالد : و ما فكرت يا خالد بعمك لو درى ... مو هو امنك على بنته
جمانه : اهلي ما يدرون ... و اتمنى ما يدرون الا بالوقت المناسب .. رجاءا عمي لا تخبر ابوي
بو خالد : و الطفل الي جاي ... كيف بنخبييه ؟؟ كيف
جمانه : ما يحتاي تخشونه ... بيعيش بينكم انشالله و بيكبر .. و مثل ما انا مرت ولدكم مرت خالد بعد مرت ولدكم
خالد لف ويها عليها و يشوفها ... هذي شتقول ..و على اي اساس تقرر
ام خالد : و الله انك عاقلخ يا جمانه و عقلك يوزن بلد .. و بعد ما قالولهم
و مشوا عنهم ... ام خالد خبرت بناتها الي انصدموا ... لان كانوا يشوفون بعينهم شلون خالد ميت بجمانه
و يشوف الدنيا بعينها ...

بالسياره
خالد : جمانه ليه كل هذا ... من قال اني ابيها تصير بمقامك
جمانه : الله يقول .. و الشرع .. هذي مثلها مثلي
خالد : تخسى الا اهي ..
جمانه : هذاالصج .. و يمكن تصير احسن مني لانه بتبيب الياهل ... او ل حفيد
خالد سكت و ما عرف شيرد عليها ... حس جمانه الي معاه مو جمانه الي تعود عليها ... هذا مو هدوءها
اهي درت انه خانها قومت الدنيا و ما قعدتها و كان 5 اشهر و نص بس يطلب رضاها ...
شلون الحين ب 5 دقايق هدت و تقبلت الوضع شلون ؟؟
يا ترى شلي ببال جمانه ؟؟ و شنو ناويه ؟؟ و اشبيصير بين هنا و اهل خالد ....... ؟؟؟

جمانه ردت البيت وطلبت من خالد يخليها جم يوم بس تنام بروحها لان تبي تريح اعصابها شوي
و خالد الي ما كان حاب يرفض لها اي طلب وافق على طول ...
نفس الليله شبكت جمانه ... و كانت ناويه تكلم مي .
جمانه : قوه مي
مي : هلا... من قاص عليج و قايلج تشبكين مسنجر
جمانه : ضروف يا مي ضروف
مي : اشدعوه جذي الزواج يلهي
جمانه : مي الابأسألك شخبار هنا اختك
جمانه حابه تجس نبض مي بتشوف تدري و مغبيه عنها
مي : والله مادري عنها ... بلندن قاعده ..امي تقول تزوجت .. بس شنو و شلون مادري
جمانه : اي يحليلها عل بركه ...
مي : الله يبارك فيج
جمانه : و من تزوجت ... نفسه الانجليزي الي كانت تحبه
مي : لا ما توقع هدته هذاك جنه من زمان
جمانه : من صجج !!!!! مو تقولين 4 سنين عايشه معاه ببيت واحد و عايشين حياة المتزوجين .. شلون هدته ؟
مي : مادري بس ما توقع .. لان يهودي حتى مو مسيحي ... و من بيزوجها يهودي ..
جمانه : لا مو معقوله 4 سنين حب
مي : طاع هذي ... يعني ما تعرفين بسوالف هنو اختي ... كل يومين حابه واحد
جمانه : ههه يحليلها ... عايشه حياتها
مي : حدها ... من صغرها و اهي متحرره .. و ما تحسب حساب احد
جمانه : الله يستر عليها
مي : انشالله ... المهم تضل بلندن ... لان ييتها الكويت فضيحه لنا احنا بعد ... هناك بعيد محد يدري شتغبر
جمانه : اي صاجه ... اذا بتنتقل بين الريايل خليها .. و دام الحيت منتزوجه الله يستر عليها
مي : و الله ما ضن متزوجه .. هذي امي كثر ما تحبها تخشش عليها و تقول تزوجت و لا من يبيها
جمانه : هههه ... الا انتي شلونج .
و ضلوا يسولفون شوي و جمانه ايتأذنت بعد شوي و صكرا الماسنجر ...
جمانه تذكرت انهم يوم اهم بأول سنه جامعه كله مي تدخلها الفيس بوك تراويها صور هنا ... لانها كانت
تسولف لها عن كل شي عنها .. و شلون اهي جريئه و جمانه ما كانت تصدق ان في بنت بهل جرأه
كانت تخليها تشوف صورها على الفيس بوك مع ربعها ...
و دخلت جمانه عل فيس بوك ... و طلعا هنا مو حاطه اي شروط على الفيس بوك .. اي احد يدش و يشوف
بس اهي حاطه اسمها و كل شي بالانجليزي ... يعني العرب ما يطيحون عليها وايد
و مو ضايفه اهلها اصلا ..و مي طايحه على الفيس بوك بالصدفه ..
دشت جمانه الفيس بوك و شافت الصور ..
و فعلا كانوا صور وقحه لابعد الحدود ... اغلبها بلبس فاضح و بأحضان رفيجها الاجنبي
سيفت جمانه كل الصور عندها ...

يتبع

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:56 am

ثاني يوم الصبح
جمانه : خالد ... متى بتيب هنا ؟؟
خالد : وين اجيبها ؟؟
جمانه : وين بعد .. اهني البيت كبير و اهي بتيب ياهل و يبي بتحرك .. البيت اوسع من الشقه
خالد : جمانه انتي و اشفيكي ... من البارح منتي طبيعيه
جمانه : و ليش مو طبيعيه .. عشان قلت لك يب زوجتك .. هذا العدل و لازم تخاف من عقاب الله اذا ما عدلت
خالد : جمانه الله يرضى علليكي لا عاد تجيبين طاريها
جمانه : الحين بتصير ام ولدك و تبيني ما ايب طاريها
تضايق خالد من جمانه حيل ... حس انها مو قاعد تغير عليه .. و تتعامل مع الوضع بطريقه غريبه
قام و راح الدوام ...
و لم رجع الضهر و على الغدا
جمانه : خالد جهزت غرفه لهنا .. خليت الخدامات يعدلون الغرفه الي فوق ... الي فيها غرفة تبديل بعد ..
تقدر تيبها اليوم
خالد : و بعدين يعني ... متى بنفتك من هل سيره
جمانه : خالد ... هنا بتيب ياهل و ما ظن تبيه يكبر بعيد عنك .. و لا تبي تتمرمط بين اهني و هناك
خالد فكر و لقى ان كلامها صح ... الياهل الي بي يبيه يكبر جدام عيونه و اهو الي يربيه لان عارف شنو تربية هنا ... سكت و قال لها يصير خير
جمانه : الليله يبيها

و فعلا صار الليل و ياب خالد هنا ... الي كانت مو مصدقه انها خلاص صارت بالنور و بتتحسن حياتها الممله شوي .. دخلت البيت
و كانت سمنانه شوي من الحمال .
نزلت جمانه من السلم بكامل هياتها ... لابسه نفنوف مخمل طويل و فيه ذيل خفيف .. النفنوف هاي نك و لابسه تراجي فيروز كبار .. و حاطه مكياج ناعم و حلو .. و رافعه شعرها ..و النفنوف مخصر جسمها و محد كان يقدر يشيل عينه من جمانه لحظتها ..
جمانه : اهلا و سهلا .. هلا بصديقتي العزيزه
هنا : اهليين و اهي مستغربه من كلام جمانه
جمانه : طلعوا جناط ماما فوق ... هذا ماما زوجة بابا خالد .. اي شي تبي تسون لها فهمتوا ..
الخدم : جين ماما ..
قعدت هنا عل غنفه .. و قعد خالد بعيد عنها و كل الي يشويه انه يشوف جمانه و جمالها الساحر .
جمانه : خالد ... هنا كانت بعيده عنك ... و العدل يقول ان هل شهر يكون لها .. لانها في شهر عسل
خاصة انها بالشهر الثامن و ما بقى شي و تولد و لازم تكون جنبها و تشوف طلباتها ... و عقب الشهر
انشالله نصير ليله بليله
خالد الي تنرفز من كلام جمانه حيل .. شلون تقرر على مزاجها .. و تبيه ينام شهر عندها و اهو ما جاسها
من عقب اليوم المشأوم .
خالد : اي بس هنا مو بشهر عسل الحين
جمانه : بس انحرمت منه .. و هذا من حقها .
هنا : اي صح .. اصلا من تزوجنا ما نمت عندي عقبها الا ليله يوم بالبحرين
جمانه : شفت شلون مقصر
خالد تنرفز حيل و قام صعد
جمانه الي حبت تنرفزه اكثر صعدت بسرعه ... و لبست قميص نوم
كانت هنا بغرفتها .. و خالد قاعد بالصاله .
طلعت له جمانه : خالد ليش ما تدخل تنام .. وراك دوام
خالد الي ذاب من شاف شكل جمانه .. و شاف قميص نومها الي مبين كل شي حلو فيها
خالد : جمانه ... ماني قادر انام عند هنا .. خليني ادخل انام عندك
راحت جمانه عنده ... و لزقت فييه .. و حطت اصابعها على ويهه و كانت تمسح بضهر اصابعها على ويهه
جمانه بكل دلع : لا يا حبيبي ما يصير ... اتفقنا اتم عندها شهر .. و انشالله عقب الشهر بتنام عندي . و انا بنطرك بشوق ..
خالد : و ليش دام احنا فيها .. جمانه و الله مو قادر اصبر عنك .. حرام عليكي .. مو قادر
جمانه : ميخلف يا قلبي .. تحمل .. تحمل
قامت جمانه عنه و دخلت غرفتها و قفلت ... و خالد قام بحسرته ينام عند هنا ...
ضلوا على هل حال اسبوع .. كل ليله جمانه تتزين جنها عروس .. و تتلزق بخالد شوي
و تقرب منه و بعدين تنسحب و تدخل غرفتها .. و خالد كان مو صل حده ..
و بعد اسبوع ... خالد كان واصل حده ... فمارس حقوقه الشرعيه مع هنا الي ما شاف غيرها حل .
و تم على حاله اسبوع ... كل يوم ينام عند هنا .. و الي بينهم بين اي اثنين متزوجين .
و خالد ودا بيوم هنا لاهله يشوفونها ... طبعا اهل خالد ما حبوها .. بس هذي ام حفيدهم الاول و غصبا عليهم
يتقبلونها .. سلموا عليها و سولفوا وياها شوي ام خالد و البنات و ردها خالد للبيت
و الكل لاحظ بالفرق الشاسع بينها و بين جمانه ان كان بالشكل او الاخلاق او الطبع
بعد اسبوع حبت هنا تغيض جمانه شوي .. لانها تشوف عيون خالد شلون ما تنشال عنها
هنا : تعبت من الحمال يا ربي .. و فوق الحمال خالد كل يوم يبيني .. تعبت
جمانه : شنو !!
هنا : اي والله .. اقولج خالد يبي يوميا .. ما يراعي اني حامل و تعبانه . حتى امس يوم وداني عند اهله ... ردني بسرعه لانه يبي .... صاير مو طبيعي
جمانه : رحتي لبيت عمي
هنا : ايي والله حبوبين حبوني و رحبوا فيني و ام خالد كل شوي تناديني مرت الغالي و مرت الغالي ( طبعا هذي بهارات من هنا لان اللقاء كان رسمي و عادي جدا )
جمانه : و من شفتي هناك ...؟
هنا : كلهم خالتي و ريم و الهنوف و العنود .. بس بو خالد و الشباب ما كانوا
جمانه : اها
هنا : حتى قالوا عيديها دوم ... يحلوهم حبيتهم والله
سكتت جمانه الاسبوعين الباقين ... و خشت غيضها بقلبها ... كانت هنا خلاص دشت شهرها ..
و يه الموعد الي ينطره خالد على احر من الجمر .. و الي اهو موعد الي يرجع لجمانه و لحياته الطبيعيه ..
بنفس الليله جمانه كانت قمر .. لابسه احلى ما عندها و متبخره و متعطره .. و تارسه الغرفه شموع و ناثره ورد جوري على السرير ..و لابسه قميص نوم اسود شفاف محد يقر يقاومه ..
خالد الي كان ناطر الليله على احر من الجمر رد البيت مبجر .. و من غير عشا قال بنام ... صعد غرفته فوق
و كانت جمانه ناطرته ...
جمانه اول ما شاف خالد نفسه ما قدر يمسك نفسه ... على طول راح لها و حاوط خصرها .. و قام يبوسها بكل جزء بويهها و رقبتها .. نطرت جمانه لين خالد خلاص ذاب
جمانه : حبيبي لحظه ... عندي لك مفاجاه
خالد : مو وقته الحين .. انتي احلى مفاجاه
جمانه لا ما يصير .. لازم تشوفها ..
جمانه يابت له البوم ... و قالت له شوفه على ما اي
خالد و اهو يقلب الالبوم راحت جمانه و لبست دراعه عاديه و فتحت قفل الباب ..
و خالد كان يقلب الالبوم و منصدم ... صور هنا باحضان ريايل .. انواع و اشكال .. و صور ماسكه بيدها الكاس ..
و اخر شي نص الحوار الي صار بينها و بين مي مطبوع و محطوط بالالبوم ..
خالد الشوق و اللهفه الي فيه تحولوا لنار ..
خالد : اشهل خرابيط .. شنو هذا
جمانه و اهي تبطل الباب عشان تسمع هنا و تدخل لانها كانت بالصاله : مثل منت شايف ..
خالد : من وين يايبه هذيل .. و شنو هذيل تكلمي
جمانه : تسالني انا !! و ليش ما تسأل ست الحسن .. هذي حقيقة ام ولدك .. ام ولي العهد
هنا : شنو شنو شنو في الالبوم وراحت للالبوم و انصدمت من الصور .. الي ما طرا يوم ببالها تلغي الاكاونت عقب زواجها .. و لا توقعت احد بيوصل له من اهلها
خالد كان مصدوم .. يدري ان هنا متحرره بس عمره ما تخيل انها متحرره لدرجة الشرب و القعده مع الشباب
و بملاهي و باماكن وصخه ..
جمانه الي قربت من خالد : هذي يا خالد شريكة حياتها .. هذي الي يوم انا طايحه بالمستشفى ركضت لحضنها
و حبيت تكون ام ولدك ... هذي الي بديتها علي ... هذي الي دخلت بيتي و ما صبرت عنها اكثر من اسبوع و صاير لك اسبوع تنام بحضنها ... هذي الي وديتها لاهلك تراويهم ام ولدك و حطيت راسها براسي .. هذي يا خالد الي بتربي ولدك ..
و باجر بناتك ... و بيصيرون مثل امهم و اخس ... هذي ام ولدك .. هذا اذا كان ولدك مو ولد احد ثاني
خالد الي كان مفول وواصل حده و بدون ما يحس .. سوم سمع جملة هذا اذا كان ولدك مو ولد احد ثاني
طق جمانه طراق .. الي من قوته طاحت عل ارض .. و صارت تبجي
جمانه : تمد ايدك علي انا !!! انا !!! بدال لا يكون الطراق لشريفة روما
خالد : قلب بس
هنا : جليلة حيا
خالد : اسسس .. انتي اسكتي و لا كلمه
جمانه : مشكور .. مشكور .. تطقني انا ... انا الي هديت اهلي و هديت ديرتي و دراستي و ربعي و كل شي
و لحقتك اعيش اهني ... انا الي شلعتني من حضن امي وبعدتني عنها ... انا الي كنت شايلتك بقلبي و روحي
وصاينتك و لا فكرت حتى اشوف غيرك من يوم ما صرت مرتك ...انا الي الطق ... مشكور و ما قصرت
خالد كان حاس انه مو متوازن .. مخه انشل عن التفكير مو عارف شنو الصح و شنو الغلط ...
جمانه : اسمع يا خالد ... باجر برد الكويت .. و قبل لا ارد ابي ورقتي معاي .. تطلقني
خالد : تحلميين اطلقك
جمانه : غصبا عليك ... خلك مع ام ولدك ...والله يا خالد .ان كا طلقتني لا يكون هذا الالبوم باجر الصبح نسخه عند ابوك ... و نسخه بيت خوالك .. و نسخه عند اخوانك و نسخه عند نسايبك و بشوف شلون بتعيش بين اهلك من عقبها
خالد الي راح لها و مسكها من ايدها حييل : هيي انتي جنيتي ... مو حاسه اشقاعد تسوين .
جمانه : خالد كلمه و ما اثنيها .. تطلقني و ارد ديرتي .. مابيك كرهتك و كرهت كل لحظه عشتها وياك ..
كرهت شكلك و ريحتك .. مو طايقه حتى اشوفك .. و الله يا خالد ان ما سويت الي ابيه لا اطرش الالبوم لاهلي بعد ... و اخلي القطيعه تصير ثار و دم بينا
خالد : جنيتي ... و اشبلاكي انتي ... اش هل شر الي داخلك .
جمانه : الشر الي داخلي انت زرعته ... انت زرعته يوم ما خنتني و انا بشهر العسل .. يوم قتلت فرحتي قبل لا اعيشها ... قتلتها يوم ما قدرت تصبر عنها و رميت نفسك بحضنها باول فرصه جت لك ... الشر الي فيني انت زرعته يوم يبت وحده من الشارع و خليت راسي براسها و انا بعز شبابي يا خالد .. الشر الي بقلبي انت زرعته
يوم خليتها تصير ام ولدك قبلي ...ما ابيك .. ما ابيك و لا راح استحمل اشوفك عقب اليوم .. اطلع من حياتي
خالد الي كان مصدوم .. مصدوم من حقيقة هنا الي تفشل ايا كان و محد عنده غاريه و يقدر يستحمل هل مره تكون زوجته ... و مصدوم من اصرار جمانه على الطلاق و تهديداتها له
و خايف لا فعلا تتهور و تسويها و تطرس الالبوم لابوه و يصير فيه شي
يعرف ابوه مستحيل يقدر يستحمل هل شي
جمانه : طلقني و محد بيعرف بسبب الطلاق كلش .. و لا بفتح كلمه لاهلي و لا لاهلك .. بقول صممت عل طلاق و بس .. و بجذي اكون سترت عليك و عليها ... و انا شريت راحتي بعيد عنك

خالد شاف ان الي براس جمانه احتمال تسويه خصوصا انها تغيرت بهل جم يوم وايد ... و لقى ان مافي حل غير الطلاق ..
و فعلا ثاني يوم طلق جمانه و حجز لها تذكره للكويت من غير ما يخبر اهله ان طلقها و من غير ما تخبر جمانه اهلها .

اشصار يوم ردت جمانه الكويت .. و شلون تلقوا اهلها الخبر .. و اهل خالد شلون عرفوا ...و اشصار بين هنا و خالد ... نطروا الجزء الياي و انشالله بنعرف
خالد .... بعد ما طلق جمانه و عرف انها سافرت راح لاهله و خبرهم ...
ام خالد : وشو ... طلقتها ... كيف و ليه
خالد : يمه هذا الي صار
بو خالد : بكيفك اهو .. مالها اهل .. مالك اهل ... حسبالكم الدنيا بكيفكم
خالد : يبه كل شي تم بسرعه .. و هذا طلبها
بو خالد : و اذا هي طلبت انت تقول لبيه !!!!
خالد : يبه جمانه اصرت ... و ما عطتني فرصه لحل ثاني
ام خالد : و ليه يمه ... قبل كم ايبوع زرتونا و قالت لنا عن زواجك و كانت راضيه
خالد : مادري يمه ... بس ما استحملت العيشه مع هنا في بيت واحد
بو خالد : و الحل كان الطلاق !! ما عرفت تسكن كل وحده فيهم ببيت ؟؟ ما عرفت
خالد : يبه قلت لها و ما بغت
بو خالد : يا فشيلتي جدام اخوي ... شبقوله ... و شلون برد عليه
خالد : ما راح يلومط خوك ... هي وعدتني انه تفهمه و ما تخلي شي بينكم يتأثر
بوخالد : و انت صدقت ؟؟؟ كيف ما يتأثر .. هذا طلاق .. ابغض الحلال موهو بلعبه
خالد : يبه جمانه اصرت .. و كثر ما حاولت فيها ما قدرت .. و تم الطلاق و هي رجهت لاهلها ..
زعلوا اهل خالد وايد .. كانوا يحبون جمانه و البنات زعلوا وايد و اكثرهم ريم الي كانت قريبه من جمانه حيل
توقعوا البنات ان مرت اخوهم الكريهه اهي الي نحشت بنت عمهم .. كرهوها زياده فوق كرههم لها
خصوصا انها دخلت يحباتهم بطريقة غامضه مو عارفين شلون و لا متى تزوجها .

جمانه الي ردت الكويت بروحها .. اهي و احزانها و كلمة مطلقه ... خذت تاكسي و راحت لبيت اهلها ..
فتحت البيت الشغاله ...
كانوا امها و ابوها بالصاله
دشت جمانه و ما قدرت تمسك دموعها
امها : يا ماما شو فيكي ... شو صاير ليه عم تبكي
الابو : جمانه و انا ابوج تحجي .. اشفييج ... خالد فيه شي ... تكلمي
جمانه : انا تطلقت
الام : شوووووووووو
الابو : شنو ... شلون و ليش
جمانه : انا طلبت الطلاق و اصريت عليه
الابو : اي ليش عاد .. كنتي مستانسه .. و شفنا بعينا حياتج وياه شلون صايره
جمانه : يبه صارت مشاكل وايده ... و انا طلبت الطلاق و اصريت عليه .. و كاني عزيزه على قلبك
لا تفتح السيره هذي مره ثانيه .. و لا تقاطع عمي لانه ما يدري بشي و لا رضيت يقول لهم الا يوم اطلع من السعوديه ..
و ضلوا ام جمانه و ابوها مستغربين و يستفسرون عن الي صار .. جمانه غبت عنهم خبر زواج خالد و ما قالت .
و اخوها درى و استغرب و جمانه ما عطتهم اجابات شافيه للاسئله الي تدور بمخها ..
جمانه بعد يومين من الحزن و الكابه الي سيطرت عليها اشتوعبت ان الدوره متاخره عليها وايد ..
راحت سوت تحليل و الي توقعته صار .. جمانه حامل ... حامل و مطلقه
خذت من خالد بالاضافه للقب مطلقه لقب ام ... راحت وحده و ردت اثنيين
ما عرفت شتسوي و حبت تخش الخبر بقلبها و بس .. حتى امها ما خبرتها
و قالت لي بعد العده يحلها الف حلال .
جمانه قدمت اوراقها على جامعه خاصه .. و حبت تمشي بحياتها
و كل ما تذكر خالد تطرده من بالها .. و تقول بعيش لي و لولدي و بس ..
خالد عقب جمانه ضاع ... حس حياته من غير طعم .. صار ينام اهو بدار و هنا بدار
فقد احساسه بالحياة .صار يشوف الدنيا من غير لون
حياته مع هنا بهل شهر كانت كلها مشاكل .... مو طايقه هنا العيشه بالسعوديه
بين لندن و السعوديه في فرق بالحياة الي كانت تعيشها .
خلافاتهم كلها عن تصرفات هنا ... خالد بعد الي شافه منعها كليا من الطلعه
و صار يركب اجهزة تنصت على تليفونات البيت و يطلب من الخدم يراقبونها .
لين حان موعد ولادة هنا ...
ياها الطلق و خالد طيران خذاها عل مستشفى
ناطر فرحه جديده تدش حياته يمكن تلون له الدنيا بعيونه ...
كان ناطر بره و هنا بالعمليات ... متنرفز .. ناطر يشوف شكل ولده من يشبه ؟؟
حلو ؟ جيكر .. يا ريت يشبهني و ما يشبه من امه شي و لا ياخذ منها شي ..
يا ربي لو كان هذا ولد جمانه ... شلون كنت بعيش ..
و شلون كنت بفرح .. يا ربي جمانه شلون عايشه الحين انقطعت كل اخبارها
طلع الدكتور من العمليات و قاله : مبروك جالك ولد
خالد فجأه فرح .. و تلونت الدنيا بعيونه ... صرت ابو ... صرت ابو صار يرددها بقلبه ... اخيرا بيدخل دنيتي واحد يلهيني و ينسيني جمانه ..
الدكتور : مش حتسأل عن المدام ؟
خالد : شلونها ؟
الدكتور : الحمدالله بخير
خالد : نحمد الله
الدكتور : طبعا يا خالد انت راجل مؤمن ... و عارف ان كل شىء بيد ربنا
خالد : و نعم بالله
الدكتور : ابنك يا خالد مولود معوق
خالد : هههههااااااه !!!!! شششششششششننننننوووووووو !!!
الدكتور : الحمدالله يا اخ لازم تحمد ربنا ..
خالد : شلون و ليه و كيف يعني معوق
الدكتور : ده امر ربنا .. بس المدام اول مره جت و عملت التحاليل كانت نسبة الكحول و النيكوتين في دمها كبيره
و الضاهر انها في بداية الحمل كانت بتدخن و تشرب كتير و ده بيضر الجنين بشكل اساسي ..
زاد كره خالد لهنا ... حرمته من حب حياته جمانه و الحين حرمته من فرحته بولده
خالد : دكتور انزين اوديه بره ... اعالجه ما عندي مشكله
الدكتور : يا اخ خالد اعاقة ابنك جسديه و فكريه ... و ما اعتقدش حيفيدوك بحاجه
وصلوا خالد و الدكتور لغرفة العنايه المخصصه للاطفال ... دخل خالد و قلبه معصور
بيشوف الولد الي عشانه هد حبه ... الولد الي عشانه خلى امه الفاصخه على ذمته
الولد الي ضحى بالكثير عشانه ..
خالد وصل لولده و شاف الاسلاك محاوطته ... جهاز بخشمه و ابره بيده و ابره بريله
الولد من شكله يبين انه مو صاحي و لله الحمد ... عيون متباعدين و جبهه بارزه
خالد بحزن : اللهم لك الحمد ... اللهم لك الحمد
الدكتور : ايوه كدنا ... دي هديه من ربنا و لازم تحمد ربنا
خالد : الف حمد و شكر لك يا رب ... دكتور مافي امل كلش
الدكتور : انت شايف يا استاز خالد .. و المسح لعملناه لمخ البيبي عرفنا انه ناقص حاجات كتير حتأثر على عقله
و الحركه بعدين .. و سدأني احنا مستشفى خاص ... أأدر أأول لك خليه نعمل و نعمل .. بس مفيش فايده
ده امر ربنا و لازم تتقبله .
خالد الي كان داق و مبشر اهله .. وصلوا كلهم يشوفون الحفيد الاول ... امه و ابوه و خواته الثلاث
شافوا خالد توه طالع من الغرفه وبويهه حزن مرسوم رسم ... حتى العمي كان قادر يحس بحزن خالد
بو خالد : مبروك و انا ابوك .. جالك الوليد ..
ام خالد : الف مبروك يا وليد ... اشفيك يا قلبي ليه حزنان
الريم : اشعلييه صرت أبو .
الهنوف و العنود : الف مبروك
خالد : الله يبارك فيكم
بوخالد : وينه ولي العهد .. خلنا نشوف الوليد الصغير
خالد : يبه .... الولد معوق
ام خالد و اهي تطق على قلبها : شنهوو !! معوق !! ليه
خالد : امر ربك يا يمه
ام خالد : و نعم بالله ....
الخوات انصدموا ... و عرفوا سبب حزن اخوهم
ام خالد صارت تبجي .. قلبها عورها على اول فرحه لولدها كانت ناقصه ...حست انه تعب بحياته
طلق بنت عمه .. و مشاكل و الحين الولد الي محتاج رعايه و اهتمام طول العمر .
ام خالد : ميخلف و انا امك .. اشكر ربك ه1ي عطايا الله .. و لا اعتراض على امره
خالد : ونعم بالله
ام خالد : و هنا .. عرفت
خالد : ماشفتها لي الحين
ام خالد : روح و انا امك ... شوف حرمتك اكيد تعبانه كان قالولها .. تبي من يواسيها
خالد يقول بقلبه ( كله من الجلبه هنا ... اهي الي سوت بولدي جذي من الزحير الي كانت تشربه يوم بلندن
ما خافت ربها و لا عملت حساب للي بطنها .. هذي مو كفو تكون و لا زوجه ..لانها ارخص
من جذي .. و كلمة ام كبيره عليها حيل )
خالد راح اهو و امه ... خواته ضلوا بره عند الباب ... و ابوه رد البيت
دخل خالد و لقى هنا قاعد تصيح عرف انه خبروها .. و اكيد شافته يوم ولدت
هنا : خالد مابيه .. قولهم مابيه .. هذا مو ولدي مو ولدي
ام خالد : استغفري ربك يا هنا .. انتي مؤمنه .. و هذا قضاء ربك لازم تقبلينه
هنا : ما ابيه و لا راح اخذه .. و لا راح اربيه .. هذا مو ولدي مو ولدي
خالد التزم الصمت و كان وده يقولها احل من ولده .. هذا الي شربتي و دخنتي و انتي حامل فيه لين قلتي بس
اه لو كنت مخليها تحت عيني من بداية حملها .
هنا بصراخ و بجي : مابيه .... مابيه انا مو امه
ام خالد : استغفر الله ... اهدي يا بنتي اهدي مو زين عليكي انتي نفسا ...
كلمت هنا امها و قالت لها عن الولد .. و امها طبعا مو فاضيه تي تنفس بنتها و لا مهتمه للامر
المهم ان بنتها صار اسمها متزوجه ... احسن من ايام كانت من واحد لي الثاني
رجع خالد للبيت و هموم الدنيا على قلبه ... يفكر بولده و شلون بيعيش وياه و يهتم فيه .. و هنا اشبيسوي
وياها الي مو راضيه تتقبله ... هل ولد الي ضحى بجمانه عشانه طلع مو بهل دنيا .. بالدنيا بجسمه بس
و لا اهو ما راح يحس و لا راح يعرف بشي ... سواء عاش بين امه و ابوه و لا لأ

ثاني يوم راح خالد المستشفى ايب هنا و البيبي ..كلم الدكتور خالد و قاله ان الولد راح يصير بطىء بكل شي
يعني لم يمشي لم يقعد لم يسنن .. كل شي راح يصير متاخر عن الياهل الطبيعي بفتره طويله .. و علمه شلون يسون له الرضعه و كل شي
هنا كانت جاهزه .. بس رفضت حتى تشيل الياهل ..
و حتى بالسياره ما رضت تخليه بحضنها و اضطر خالد يحطه بالسياره وره .
و بالطريج
خالد : انا بعرف قلبك كيف صاير .. هذا ولدك ضناك ما ترضين تشيلينه
هنا : قلت لك مابيه ... مابيه .. وده دور الرعايه .. انا ما راح اربيه
خالد : خافي ربك ... تبين ترمين ولدك ...انتي الي مو قد الامومه ليه ما احتطتي
هنا : انا كنت بصير ام لياهل صاحي مو جذي .
خالد : كنتي تبين ياهل صاحي و انتي مالك غير الشرب و التدخيين ... الله يستر عليكي بس
هنا : افف انت الحين ياي تحاسبني ... و ليش ما يكون انت السبب ..غثيتني بما فيه الكفايه بحملي
خالد : الدكتور قال ان من ايام مراجعتك الاولى و مبين عندهم نسبة الكحول بدمك و النيكوتين مرتفعه
هنا : خيولي زيين .. لو فيه خير جان قالي الياهل معوق ... جان نزلته عل اقل
خالد : يتنزليين يا الضالمه كنتي بالسابع
هنا : عادي
خالد : انا بعرف شغله وحده بس .. انتي عندك قلب مثل البشر ؟؟ تحسين ؟
هنا : فكني من محاضراتك لا يععه جبدي
وصلوا البيت .. و صعدت هنا غرفتها و لا اهتمت للياهل ... خالد طلب من الخدم يصعدونه و علمهم يسون له رضعه .. و قالهم بدلوه اذا وصخ ..و طلع راح دوامه.
بالكويت جمانه كانت ماشيه بحمالها ... صارت باخر الشهر الثالث و من عدتها طاف شهر و نص بس
جمانه خبرت امها بحملها و طلبت منها تخبر ابوها و ماتبي خبر يوصل لخالد نهائي ... خصوصا قبل لا تطلع من العده .. و امها طاعتها و سكتت عنها و ما حبت تسبب لها ضغط

جمانه قطعت علاقتها مع مي ... صج مي مالها ذنب بس مي كانت المفتاح الي فتح لهنا الطريج
من خلال مي عرفتها و دخلت حياتها و عفستها ... مي انصدمت يود درت ان زوج هنا اهو خالد حبيب جمانه
بس ما بيد مي شي ... و جمانه قالت لها علاقتي معاج ما راح نقدر نخليها تستمر .. لان ما اقدر اخش كرهي
لاختج و لامج .
مشت جمانه بدروبها .. و مره و اهي نازله الجمعيه شافت عبدالله .. عبدالله الي كان معاها
عبدالله : جمانه !! شلونج شخبارج ؟؟
جمانه : بخير انت شلونك و شلون الكليه ؟
عبدالله : تمام ... ها زايره الكويت
جمانه : لا انا رديت الكويت على طول
عبدالله : صج والله يعني استقريتوا اهني ؟؟
جمانه : لا لا .. انا تطلقت
عبدالله : شنو ... بسم الله توج متزوجه .. ما مداج
جمانه : بعد هذا الي صار
عبدالله : اهو الي خسر .. صدقيني اهو الخسران
جمانه : مو مهم ... المهم اني رديت لحياتي .
عبدالله : و الجامعه اشسويتي عليها ؟
جمانه : سجلت بجامعه خاصه ... ما راح يرضون الجامعه ارد اوراقي لها
عبدالله : الله يوفقج انشالله ...
و مشت عنه جمانه .. و رد الامل لعبدالله
وصل خبر ولادة هنا لجمانه ... بس اهل خالد ما قالوا لاحد ان الولد معاق ..
جمانه زعلت ... لان ولد هنا بيعيش بين امه و ابوه و اهي ولدها ما بيعرف ابوه
و لا بيعيش معاه .. اهي اكيد بتقوله .. بس خلاص ما راح يقدر يربى ولدها بحضن ابوه

هنا كان اربعينها كله مشاكل ... ما ترضى تجيس الولد او حتى تشوفه و المشاكل بينها و بين خالد
صارت شي لا يطاق ... هنا حست ان فلوس خالد مو قاعد تسعدها ... اذا بيتمون يعيشون بالسعوديه بتموت
يمكن فلوسه فادتها يوم اهي بلندن .. بس اهني العيشه صعبه على وحده عايشه حياتها بالطول و العرض
و بعد مشاكل طلبت هنا الطلاق ... خالد شاف ان هنا وجودها و عدمه واحد
لاهي الي مهتمه بالولد و لا هو الي قادر يتقبلها بعد ما عرف خياسها .. و اصلا الولد ما راح يحس انه فاقد شي
لانه امه ما عطته شي .. و فعلا تم الطلاق .. و تنازلت هنا عن الولد و كتبت تعهد انها ما تبي تشوف الولد
و لا تبي منه شي .. و اصلا خالد كان عارف ان هنا من غير التعهد ما راح تسأل عن الولد
راحت هنا للندن ... و ردت اخس من الاول ...خذت اسم مطلقه و عطاها حريه اكبر و اكبر

جمانه بعد فتره طلعت من العده ... و صارت باول الرابع ...بس مظاهر الحمل ما بينت عليها بعد .
كانت تقضى وقتها كله بين الجامعه و بين دراستها ... و بالليل تسهر مع اهلها مثل عوايدهم .
و صارت العطله الصيفيه و كالعاده العايله بتصيف بلبنان
سافرت جمانه مع امها و الاء و ابوهم كان بيلحقهم بعد اسبوع بس عماد ضل بالكويت لان عنده شغل
جمانه بجو لبنان الجميل حست انها سوت رفرش لحياتها ...
كانوا ليليا يسهرون بالبلكونه او باحد كافيهات بحمدون او عاليه
و مره كانت نازله تتمشى بروحها شافها عبدالله ... و ضل واقف يسلم عليها
و تفاجأ من وجودها بلبنان بنفس الوقت ... و عبدالله طبعا ما عرف ان جمانه حامل ..
قالها انه اهو ياي مع قروب شباب و بيضلون شهر بلبنان و دام امها لبنانيه
يبي توصيها تيب له اسامي مطاعم يكون اكلها لذيذ جدا
و ضل واقف يسولف وياها
لم لمحت خالد ياي من بعييد ... قبل لا تشوفها عيونها قلبها شافه ... هذا الي قلبي يخفق له
يخفق له اهو و بس ... جمانه طبعا مو داريه باي شي صار لخالد ... كل الي تعرفه انه حصل
ولد و بس غير جذي ما تدري عن شي
كان عبدالله يتكلم و جمانه عينها على خالد الي قاعد يقرب صوبهم اكثر و اكثر
وصل خالد لعندهم : السلام
جمانه و عبدالله : عليكم السلام
خالد : جمانه كيف حالك ؟
جمانه : بخير الحمدالله ..
خالد : ممكن ثانيه
جمانه : تكلم مافي احد غريب
طبعا خالد كان بباله يسالها عن احواله و يشوف اذا تدري بلي صار له .. و طبعا بيعاتبها انها واقفه مع واحد غريب بمنطقه كلها خليجين و عرب
خالد : ابيك لحالك .. ثانيه بس
جمانه : انا ما اخش عن عبدالله شي ... عبدالله خطيبي و بيصير ريلي قريبا
طبعا دهشة عبدالله كانت اكبر من دهشة خالد .ليش جمانه قالت عني خطيبها ...
خالد فقد اخر امل له ... حياته مع جمانه انحطت لها نقظة النهايه و بدت جمانه سطر يديد من غيره
و صار يناضرها بنظره كلها عتب و ملامه ... ليش تخلت عن حبه بهل سهوله و راحت لاول رجل
صار بطريقها ..
خالد : الله يوفقكم و مشى
جمانه : عبدالله انا اسفه .. بس ما كان جدامس طريقه ثانيه اخليه يبعد عني .. خالد متزوج و عنده ولد
و مابي ألخبط حياته .. احنا انفصلنا و كلن بطريجه و ما ضنتي بينه و بيني شي عشان يكلمني على انفراد
عبدالله : حصل خير ...
سلمت جمانه على عبدالله و مشت
و عبدالله ضل طول الطريج يفكر ... انا ليش ما صج اخطب جمانه ؟ طول عمرها تعجبني و تعجبني اخلاقها
بنت مؤدبه و محترمه ... و الطلاق ما يعيبها ... دام قلبي يبيها ما ضن اهلي بيرفضون .
جمانه الي مشت و هي تفطر ليش سويت جذي و حطيت نفسي بموقف بايخ جدام عبدالله .. اشبيقول عني
جني عرضت نفسي عليه ... افف و خالد اشيايبه لبنان ...
خالد كان بلبنان بزيارة عمل .. 3 ايام و رجع السعوديه
خالد ما كان يقدر يبعد عن وليد لانه محتاجه ... وليد كبر و صار بخر الشهر الثالث ... بس الي يشوفه يقول توه مولود ... و خالد كان موفر ممرضه لوليد بس يحب اهو شخصيا يشرف عليه
ام خالد مره كبيره و تعبانه و ما تقدر تبالي الياهل خصوصا انه صغير و معاق يعني يبي رعايه اكبر من الطفل
العادي .
و خواته متزوجات و كل وحده لاهيه ببيتها و حياتها .. و ما لقى حل غير الممرضه

جمانه ردت البيت و شافت امها
جمانه : اليوم صادفت خالد
امها : و ألتيلو انك حامل
جمانه : لا قلت له اني تزوجت
الام !!!! جنيتي شي جمانه !! شو هل حركات
جمانه : مادري يما ... حسيت ودي ابعده عني اكثر و اكثر و كنت واقفه مع عبدالله زميلي بالكليه و ما لقيت حل ثاني .
الام : تأومي تكزبي يا ماما ... شو ناسيه ابنك هاد لازم ابوه الي يسجلو ... كيف بتعملي هيك
جمانه : مادري يما ... تصرفت من غير تفكير
الام : المفروض تأوليلو عن حملك .. صرتي بالرابع .. ما يصير تستني اكتر .
جمانه : ما قدرت يما .. اهو متزوج .. و ياله ولد و عايش حياته مابي احس ان ولدي دخيل على حياته
ولدي بيكون ملكي بروحي و بربي بروحي
الام : و لو يا ماما هيدا أبوه .. الله ما بيرضى بهيك
جمانه يصير خير ...
خلصت العطله و رجعت جمانه الكويت مع اهلها ... و صارت بأخر السادس ....
و بدا بطنها يكبر شوي .. و يبين عليها الحمل .

ام جمانه قالت لها بتدشين السابع ... و احتمال تولديين و مغبيه خبر الحمل لي متى يعني ؟
و جمانه رافضه .. و امها مصره تعلم اهل ريلها لان وجود خالد ضروري بولادتها
لان بيسجل الاسم
جمانه قالت لامها مبجر و لي صار وقت ولادتها يصير خير.....

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:58 am

ثاني يوم الصبح
جمانه : خالد ... متى بتيب هنا ؟؟
خالد : وين اجيبها ؟؟
جمانه : وين بعد .. اهني البيت كبير و اهي بتيب ياهل و يبي بتحرك .. البيت اوسع من الشقه
خالد : جمانه انتي و اشفيكي ... من البارح منتي طبيعيه
جمانه : و ليش مو طبيعيه .. عشان قلت لك يب زوجتك .. هذا العدل و لازم تخاف من عقاب الله اذا ما عدلت
خالد : جمانه الله يرضى علليكي لا عاد تجيبين طاريها
جمانه : الحين بتصير ام ولدك و تبيني ما ايب طاريها
تضايق خالد من جمانه حيل ... حس انها مو قاعد تغير عليه .. و تتعامل مع الوضع بطريقه غريبه
قام و راح الدوام ...
و لم رجع الضهر و على الغدا
جمانه : خالد جهزت غرفه لهنا .. خليت الخدامات يعدلون الغرفه الي فوق ... الي فيها غرفة تبديل بعد ..
تقدر تيبها اليوم
خالد : و بعدين يعني ... متى بنفتك من هل سيره
جمانه : خالد ... هنا بتيب ياهل و ما ظن تبيه يكبر بعيد عنك .. و لا تبي تتمرمط بين اهني و هناك
خالد فكر و لقى ان كلامها صح ... الياهل الي بي يبيه يكبر جدام عيونه و اهو الي يربيه لان عارف شنو تربية هنا ... سكت و قال لها يصير خير
جمانه : الليله يبيها

و فعلا صار الليل و ياب خالد هنا ... الي كانت مو مصدقه انها خلاص صارت بالنور و بتتحسن حياتها الممله شوي .. دخلت البيت
و كانت سمنانه شوي من الحمال .
نزلت جمانه من السلم بكامل هياتها ... لابسه نفنوف مخمل طويل و فيه ذيل خفيف .. النفنوف هاي نك و لابسه تراجي فيروز كبار .. و حاطه مكياج ناعم و حلو .. و رافعه شعرها ..و النفنوف مخصر جسمها و محد كان يقدر يشيل عينه من جمانه لحظتها ..
جمانه : اهلا و سهلا .. هلا بصديقتي العزيزه
هنا : اهليين و اهي مستغربه من كلام جمانه
جمانه : طلعوا جناط ماما فوق ... هذا ماما زوجة بابا خالد .. اي شي تبي تسون لها فهمتوا ..
الخدم : جين ماما ..
قعدت هنا عل غنفه .. و قعد خالد بعيد عنها و كل الي يشويه انه يشوف جمانه و جمالها الساحر .
جمانه : خالد ... هنا كانت بعيده عنك ... و العدل يقول ان هل شهر يكون لها .. لانها في شهر عسل
خاصة انها بالشهر الثامن و ما بقى شي و تولد و لازم تكون جنبها و تشوف طلباتها ... و عقب الشهر
انشالله نصير ليله بليله
خالد الي تنرفز من كلام جمانه حيل .. شلون تقرر على مزاجها .. و تبيه ينام شهر عندها و اهو ما جاسها
من عقب اليوم المشأوم .
خالد : اي بس هنا مو بشهر عسل الحين
جمانه : بس انحرمت منه .. و هذا من حقها .
هنا : اي صح .. اصلا من تزوجنا ما نمت عندي عقبها الا ليله يوم بالبحرين
جمانه : شفت شلون مقصر
خالد تنرفز حيل و قام صعد
جمانه الي حبت تنرفزه اكثر صعدت بسرعه ... و لبست قميص نوم
كانت هنا بغرفتها .. و خالد قاعد بالصاله .
طلعت له جمانه : خالد ليش ما تدخل تنام .. وراك دوام
خالد الي ذاب من شاف شكل جمانه .. و شاف قميص نومها الي مبين كل شي حلو فيها
خالد : جمانه ... ماني قادر انام عند هنا .. خليني ادخل انام عندك
راحت جمانه عنده ... و لزقت فييه .. و حطت اصابعها على ويهه و كانت تمسح بضهر اصابعها على ويهه
جمانه بكل دلع : لا يا حبيبي ما يصير ... اتفقنا اتم عندها شهر .. و انشالله عقب الشهر بتنام عندي . و انا بنطرك بشوق ..
خالد : و ليش دام احنا فيها .. جمانه و الله مو قادر اصبر عنك .. حرام عليكي .. مو قادر
جمانه : ميخلف يا قلبي .. تحمل .. تحمل
قامت جمانه عنه و دخلت غرفتها و قفلت ... و خالد قام بحسرته ينام عند هنا ...
ضلوا على هل حال اسبوع .. كل ليله جمانه تتزين جنها عروس .. و تتلزق بخالد شوي
و تقرب منه و بعدين تنسحب و تدخل غرفتها .. و خالد كان مو صل حده ..
و بعد اسبوع ... خالد كان واصل حده ... فمارس حقوقه الشرعيه مع هنا الي ما شاف غيرها حل .
و تم على حاله اسبوع ... كل يوم ينام عند هنا .. و الي بينهم بين اي اثنين متزوجين .
و خالد ودا بيوم هنا لاهله يشوفونها ... طبعا اهل خالد ما حبوها .. بس هذي ام حفيدهم الاول و غصبا عليهم
يتقبلونها .. سلموا عليها و سولفوا وياها شوي ام خالد و البنات و ردها خالد للبيت
و الكل لاحظ بالفرق الشاسع بينها و بين جمانه ان كان بالشكل او الاخلاق او الطبع
بعد اسبوع حبت هنا تغيض جمانه شوي .. لانها تشوف عيون خالد شلون ما تنشال عنها
هنا : تعبت من الحمال يا ربي .. و فوق الحمال خالد كل يوم يبيني .. تعبت
جمانه : شنو !!
هنا : اي والله .. اقولج خالد يبي يوميا .. ما يراعي اني حامل و تعبانه . حتى امس يوم وداني عند اهله ... ردني بسرعه لانه يبي .... صاير مو طبيعي
جمانه : رحتي لبيت عمي
هنا : ايي والله حبوبين حبوني و رحبوا فيني و ام خالد كل شوي تناديني مرت الغالي و مرت الغالي ( طبعا هذي بهارات من هنا لان اللقاء كان رسمي و عادي جدا )
جمانه : و من شفتي هناك ...؟
هنا : كلهم خالتي و ريم و الهنوف و العنود .. بس بو خالد و الشباب ما كانوا
جمانه : اها
هنا : حتى قالوا عيديها دوم ... يحلوهم حبيتهم والله
سكتت جمانه الاسبوعين الباقين ... و خشت غيضها بقلبها ... كانت هنا خلاص دشت شهرها ..
و يه الموعد الي ينطره خالد على احر من الجمر .. و الي اهو موعد الي يرجع لجمانه و لحياته الطبيعيه ..
بنفس الليله جمانه كانت قمر .. لابسه احلى ما عندها و متبخره و متعطره .. و تارسه الغرفه شموع و ناثره ورد جوري على السرير ..و لابسه قميص نوم اسود شفاف محد يقر يقاومه ..
خالد الي كان ناطر الليله على احر من الجمر رد البيت مبجر .. و من غير عشا قال بنام ... صعد غرفته فوق
و كانت جمانه ناطرته ...
جمانه اول ما شاف خالد نفسه ما قدر يمسك نفسه ... على طول راح لها و حاوط خصرها .. و قام يبوسها بكل جزء بويهها و رقبتها .. نطرت جمانه لين خالد خلاص ذاب
جمانه : حبيبي لحظه ... عندي لك مفاجاه
خالد : مو وقته الحين .. انتي احلى مفاجاه
جمانه لا ما يصير .. لازم تشوفها ..
جمانه يابت له البوم ... و قالت له شوفه على ما اي
خالد و اهو يقلب الالبوم راحت جمانه و لبست دراعه عاديه و فتحت قفل الباب ..
و خالد كان يقلب الالبوم و منصدم ... صور هنا باحضان ريايل .. انواع و اشكال .. و صور ماسكه بيدها الكاس ..
و اخر شي نص الحوار الي صار بينها و بين مي مطبوع و محطوط بالالبوم ..
خالد الشوق و اللهفه الي فيه تحولوا لنار ..
خالد : اشهل خرابيط .. شنو هذا
جمانه و اهي تبطل الباب عشان تسمع هنا و تدخل لانها كانت بالصاله : مثل منت شايف ..
خالد : من وين يايبه هذيل .. و شنو هذيل تكلمي
جمانه : تسالني انا !! و ليش ما تسأل ست الحسن .. هذي حقيقة ام ولدك .. ام ولي العهد
هنا : شنو شنو شنو في الالبوم وراحت للالبوم و انصدمت من الصور .. الي ما طرا يوم ببالها تلغي الاكاونت عقب زواجها .. و لا توقعت احد بيوصل له من اهلها
خالد كان مصدوم .. يدري ان هنا متحرره بس عمره ما تخيل انها متحرره لدرجة الشرب و القعده مع الشباب
و بملاهي و باماكن وصخه ..
جمانه الي قربت من خالد : هذي يا خالد شريكة حياتها .. هذي الي يوم انا طايحه بالمستشفى ركضت لحضنها
و حبيت تكون ام ولدك ... هذي الي بديتها علي ... هذي الي دخلت بيتي و ما صبرت عنها اكثر من اسبوع و صاير لك اسبوع تنام بحضنها ... هذي الي وديتها لاهلك تراويهم ام ولدك و حطيت راسها براسي .. هذي يا خالد الي بتربي ولدك ..
و باجر بناتك ... و بيصيرون مثل امهم و اخس ... هذي ام ولدك .. هذا اذا كان ولدك مو ولد احد ثاني
خالد الي كان مفول وواصل حده و بدون ما يحس .. سوم سمع جملة هذا اذا كان ولدك مو ولد احد ثاني
طق جمانه طراق .. الي من قوته طاحت عل ارض .. و صارت تبجي
جمانه : تمد ايدك علي انا !!! انا !!! بدال لا يكون الطراق لشريفة روما
خالد : قلب بس
هنا : جليلة حيا
خالد : اسسس .. انتي اسكتي و لا كلمه
جمانه : مشكور .. مشكور .. تطقني انا ... انا الي هديت اهلي و هديت ديرتي و دراستي و ربعي و كل شي
و لحقتك اعيش اهني ... انا الي شلعتني من حضن امي وبعدتني عنها ... انا الي كنت شايلتك بقلبي و روحي
وصاينتك و لا فكرت حتى اشوف غيرك من يوم ما صرت مرتك ...انا الي الطق ... مشكور و ما قصرت
خالد كان حاس انه مو متوازن .. مخه انشل عن التفكير مو عارف شنو الصح و شنو الغلط ...
جمانه : اسمع يا خالد ... باجر برد الكويت .. و قبل لا ارد ابي ورقتي معاي .. تطلقني
خالد : تحلميين اطلقك
جمانه : غصبا عليك ... خلك مع ام ولدك ...والله يا خالد .ان كا طلقتني لا يكون هذا الالبوم باجر الصبح نسخه عند ابوك ... و نسخه بيت خوالك .. و نسخه عند اخوانك و نسخه عند نسايبك و بشوف شلون بتعيش بين اهلك من عقبها
خالد الي راح لها و مسكها من ايدها حييل : هيي انتي جنيتي ... مو حاسه اشقاعد تسوين .
جمانه : خالد كلمه و ما اثنيها .. تطلقني و ارد ديرتي .. مابيك كرهتك و كرهت كل لحظه عشتها وياك ..
كرهت شكلك و ريحتك .. مو طايقه حتى اشوفك .. و الله يا خالد ان ما سويت الي ابيه لا اطرش الالبوم لاهلي بعد ... و اخلي القطيعه تصير ثار و دم بينا
خالد : جنيتي ... و اشبلاكي انتي ... اش هل شر الي داخلك .
جمانه : الشر الي داخلي انت زرعته ... انت زرعته يوم ما خنتني و انا بشهر العسل .. يوم قتلت فرحتي قبل لا اعيشها ... قتلتها يوم ما قدرت تصبر عنها و رميت نفسك بحضنها باول فرصه جت لك ... الشر الي فيني انت زرعته يوم يبت وحده من الشارع و خليت راسي براسها و انا بعز شبابي يا خالد .. الشر الي بقلبي انت زرعته
يوم خليتها تصير ام ولدك قبلي ...ما ابيك .. ما ابيك و لا راح استحمل اشوفك عقب اليوم .. اطلع من حياتي
خالد الي كان مصدوم .. مصدوم من حقيقة هنا الي تفشل ايا كان و محد عنده غاريه و يقدر يستحمل هل مره تكون زوجته ... و مصدوم من اصرار جمانه على الطلاق و تهديداتها له
و خايف لا فعلا تتهور و تسويها و تطرس الالبوم لابوه و يصير فيه شي
يعرف ابوه مستحيل يقدر يستحمل هل شي
جمانه : طلقني و محد بيعرف بسبب الطلاق كلش .. و لا بفتح كلمه لاهلي و لا لاهلك .. بقول صممت عل طلاق و بس .. و بجذي اكون سترت عليك و عليها ... و انا شريت راحتي بعيد عنك

خالد شاف ان الي براس جمانه احتمال تسويه خصوصا انها تغيرت بهل جم يوم وايد ... و لقى ان مافي حل غير الطلاق ..
و فعلا ثاني يوم طلق جمانه و حجز لها تذكره للكويت من غير ما يخبر اهله ان طلقها و من غير ما تخبر جمانه اهلها .

اشصار يوم ردت جمانه الكويت .. و شلون تلقوا اهلها الخبر .. و اهل خالد شلون عرفوا ...و اشصار بين هنا و خالد ... نطروا الجزء الياي و انشالله بنعرف
خالد .... بعد ما طلق جمانه و عرف انها سافرت راح لاهله و خبرهم ...
ام خالد : وشو ... طلقتها ... كيف و ليه
خالد : يمه هذا الي صار
بو خالد : بكيفك اهو .. مالها اهل .. مالك اهل ... حسبالكم الدنيا بكيفكم
خالد : يبه كل شي تم بسرعه .. و هذا طلبها
بو خالد : و اذا هي طلبت انت تقول لبيه !!!!
خالد : يبه جمانه اصرت ... و ما عطتني فرصه لحل ثاني
ام خالد : و ليه يمه ... قبل كم ايبوع زرتونا و قالت لنا عن زواجك و كانت راضيه
خالد : مادري يمه ... بس ما استحملت العيشه مع هنا في بيت واحد
بو خالد : و الحل كان الطلاق !! ما عرفت تسكن كل وحده فيهم ببيت ؟؟ ما عرفت
خالد : يبه قلت لها و ما بغت
بو خالد : يا فشيلتي جدام اخوي ... شبقوله ... و شلون برد عليه
خالد : ما راح يلومط خوك ... هي وعدتني انه تفهمه و ما تخلي شي بينكم يتأثر
بوخالد : و انت صدقت ؟؟؟ كيف ما يتأثر .. هذا طلاق .. ابغض الحلال موهو بلعبه
خالد : يبه جمانه اصرت .. و كثر ما حاولت فيها ما قدرت .. و تم الطلاق و هي رجهت لاهلها ..
زعلوا اهل خالد وايد .. كانوا يحبون جمانه و البنات زعلوا وايد و اكثرهم ريم الي كانت قريبه من جمانه حيل
توقعوا البنات ان مرت اخوهم الكريهه اهي الي نحشت بنت عمهم .. كرهوها زياده فوق كرههم لها
خصوصا انها دخلت يحباتهم بطريقة غامضه مو عارفين شلون و لا متى تزوجها .

جمانه الي ردت الكويت بروحها .. اهي و احزانها و كلمة مطلقه ... خذت تاكسي و راحت لبيت اهلها ..
فتحت البيت الشغاله ...
كانوا امها و ابوها بالصاله
دشت جمانه و ما قدرت تمسك دموعها
امها : يا ماما شو فيكي ... شو صاير ليه عم تبكي
الابو : جمانه و انا ابوج تحجي .. اشفييج ... خالد فيه شي ... تكلمي
جمانه : انا تطلقت
الام : شوووووووووو
الابو : شنو ... شلون و ليش
جمانه : انا طلبت الطلاق و اصريت عليه
الابو : اي ليش عاد .. كنتي مستانسه .. و شفنا بعينا حياتج وياه شلون صايره
جمانه : يبه صارت مشاكل وايده ... و انا طلبت الطلاق و اصريت عليه .. و كاني عزيزه على قلبك
لا تفتح السيره هذي مره ثانيه .. و لا تقاطع عمي لانه ما يدري بشي و لا رضيت يقول لهم الا يوم اطلع من السعوديه ..
و ضلوا ام جمانه و ابوها مستغربين و يستفسرون عن الي صار .. جمانه غبت عنهم خبر زواج خالد و ما قالت .
و اخوها درى و استغرب و جمانه ما عطتهم اجابات شافيه للاسئله الي تدور بمخها ..
جمانه بعد يومين من الحزن و الكابه الي سيطرت عليها اشتوعبت ان الدوره متاخره عليها وايد ..
راحت سوت تحليل و الي توقعته صار .. جمانه حامل ... حامل و مطلقه
خذت من خالد بالاضافه للقب مطلقه لقب ام ... راحت وحده و ردت اثنيين
ما عرفت شتسوي و حبت تخش الخبر بقلبها و بس .. حتى امها ما خبرتها
و قالت لي بعد العده يحلها الف حلال .
جمانه قدمت اوراقها على جامعه خاصه .. و حبت تمشي بحياتها
و كل ما تذكر خالد تطرده من بالها .. و تقول بعيش لي و لولدي و بس ..
خالد عقب جمانه ضاع ... حس حياته من غير طعم .. صار ينام اهو بدار و هنا بدار
فقد احساسه بالحياة .صار يشوف الدنيا من غير لون
حياته مع هنا بهل شهر كانت كلها مشاكل .... مو طايقه هنا العيشه بالسعوديه
بين لندن و السعوديه في فرق بالحياة الي كانت تعيشها .
خلافاتهم كلها عن تصرفات هنا ... خالد بعد الي شافه منعها كليا من الطلعه
و صار يركب اجهزة تنصت على تليفونات البيت و يطلب من الخدم يراقبونها .
لين حان موعد ولادة هنا ...
ياها الطلق و خالد طيران خذاها عل مستشفى
ناطر فرحه جديده تدش حياته يمكن تلون له الدنيا بعيونه ...
كان ناطر بره و هنا بالعمليات ... متنرفز .. ناطر يشوف شكل ولده من يشبه ؟؟
حلو ؟ جيكر .. يا ريت يشبهني و ما يشبه من امه شي و لا ياخذ منها شي ..
يا ربي لو كان هذا ولد جمانه ... شلون كنت بعيش ..
و شلون كنت بفرح .. يا ربي جمانه شلون عايشه الحين انقطعت كل اخبارها
طلع الدكتور من العمليات و قاله : مبروك جالك ولد
خالد فجأه فرح .. و تلونت الدنيا بعيونه ... صرت ابو ... صرت ابو صار يرددها بقلبه ... اخيرا بيدخل دنيتي واحد يلهيني و ينسيني جمانه ..
الدكتور : مش حتسأل عن المدام ؟
خالد : شلونها ؟
الدكتور : الحمدالله بخير
خالد : نحمد الله
الدكتور : طبعا يا خالد انت راجل مؤمن ... و عارف ان كل شىء بيد ربنا
خالد : و نعم بالله
الدكتور : ابنك يا خالد مولود معوق
خالد : هههههااااااه !!!!! شششششششششننننننوووووووو !!!
الدكتور : الحمدالله يا اخ لازم تحمد ربنا ..
خالد : شلون و ليه و كيف يعني معوق
الدكتور : ده امر ربنا .. بس المدام اول مره جت و عملت التحاليل كانت نسبة الكحول و النيكوتين في دمها كبيره
و الضاهر انها في بداية الحمل كانت بتدخن و تشرب كتير و ده بيضر الجنين بشكل اساسي ..
زاد كره خالد لهنا ... حرمته من حب حياته جمانه و الحين حرمته من فرحته بولده
خالد : دكتور انزين اوديه بره ... اعالجه ما عندي مشكله
الدكتور : يا اخ خالد اعاقة ابنك جسديه و فكريه ... و ما اعتقدش حيفيدوك بحاجه
وصلوا خالد و الدكتور لغرفة العنايه المخصصه للاطفال ... دخل خالد و قلبه معصور
بيشوف الولد الي عشانه هد حبه ... الولد الي عشانه خلى امه الفاصخه على ذمته
الولد الي ضحى بالكثير عشانه ..
خالد وصل لولده و شاف الاسلاك محاوطته ... جهاز بخشمه و ابره بيده و ابره بريله
الولد من شكله يبين انه مو صاحي و لله الحمد ... عيون متباعدين و جبهه بارزه
خالد بحزن : اللهم لك الحمد ... اللهم لك الحمد
الدكتور : ايوه كدنا ... دي هديه من ربنا و لازم تحمد ربنا
خالد : الف حمد و شكر لك يا رب ... دكتور مافي امل كلش
الدكتور : انت شايف يا استاز خالد .. و المسح لعملناه لمخ البيبي عرفنا انه ناقص حاجات كتير حتأثر على عقله
و الحركه بعدين .. و سدأني احنا مستشفى خاص ... أأدر أأول لك خليه نعمل و نعمل .. بس مفيش فايده
ده امر ربنا و لازم تتقبله .
خالد الي كان داق و مبشر اهله .. وصلوا كلهم يشوفون الحفيد الاول ... امه و ابوه و خواته الثلاث
شافوا خالد توه طالع من الغرفه وبويهه حزن مرسوم رسم ... حتى العمي كان قادر يحس بحزن خالد
بو خالد : مبروك و انا ابوك .. جالك الوليد ..
ام خالد : الف مبروك يا وليد ... اشفيك يا قلبي ليه حزنان
الريم : اشعلييه صرت أبو .
الهنوف و العنود : الف مبروك
خالد : الله يبارك فيكم
بوخالد : وينه ولي العهد .. خلنا نشوف الوليد الصغير
خالد : يبه .... الولد معوق
ام خالد و اهي تطق على قلبها : شنهوو !! معوق !! ليه
خالد : امر ربك يا يمه
ام خالد : و نعم بالله ....
الخوات انصدموا ... و عرفوا سبب حزن اخوهم
ام خالد صارت تبجي .. قلبها عورها على اول فرحه لولدها كانت ناقصه ...حست انه تعب بحياته
طلق بنت عمه .. و مشاكل و الحين الولد الي محتاج رعايه و اهتمام طول العمر .
ام خالد : ميخلف و انا امك .. اشكر ربك ه1ي عطايا الله .. و لا اعتراض على امره
خالد : ونعم بالله
ام خالد : و هنا .. عرفت
خالد : ماشفتها لي الحين
ام خالد : روح و انا امك ... شوف حرمتك اكيد تعبانه كان قالولها .. تبي من يواسيها
خالد يقول بقلبه ( كله من الجلبه هنا ... اهي الي سوت بولدي جذي من الزحير الي كانت تشربه يوم بلندن
ما خافت ربها و لا عملت حساب للي بطنها .. هذي مو كفو تكون و لا زوجه ..لانها ارخص
من جذي .. و كلمة ام كبيره عليها حيل )
خالد راح اهو و امه ... خواته ضلوا بره عند الباب ... و ابوه رد البيت
دخل خالد و لقى هنا قاعد تصيح عرف انه خبروها .. و اكيد شافته يوم ولدت
هنا : خالد مابيه .. قولهم مابيه .. هذا مو ولدي مو ولدي
ام خالد : استغفري ربك يا هنا .. انتي مؤمنه .. و هذا قضاء ربك لازم تقبلينه
هنا : ما ابيه و لا راح اخذه .. و لا راح اربيه .. هذا مو ولدي مو ولدي
خالد التزم الصمت و كان وده يقولها احل من ولده .. هذا الي شربتي و دخنتي و انتي حامل فيه لين قلتي بس
اه لو كنت مخليها تحت عيني من بداية حملها .
هنا بصراخ و بجي : مابيه .... مابيه انا مو امه
ام خالد : استغفر الله ... اهدي يا بنتي اهدي مو زين عليكي انتي نفسا ...
كلمت هنا امها و قالت لها عن الولد .. و امها طبعا مو فاضيه تي تنفس بنتها و لا مهتمه للامر
المهم ان بنتها صار اسمها متزوجه ... احسن من ايام كانت من واحد لي الثاني
رجع خالد للبيت و هموم الدنيا على قلبه ... يفكر بولده و شلون بيعيش وياه و يهتم فيه .. و هنا اشبيسوي
وياها الي مو راضيه تتقبله ... هل ولد الي ضحى بجمانه عشانه طلع مو بهل دنيا .. بالدنيا بجسمه بس
و لا اهو ما راح يحس و لا راح يعرف بشي ... سواء عاش بين امه و ابوه و لا لأ

ثاني يوم راح خالد المستشفى ايب هنا و البيبي ..كلم الدكتور خالد و قاله ان الولد راح يصير بطىء بكل شي
يعني لم يمشي لم يقعد لم يسنن .. كل شي راح يصير متاخر عن الياهل الطبيعي بفتره طويله .. و علمه شلون يسون له الرضعه و كل شي
هنا كانت جاهزه .. بس رفضت حتى تشيل الياهل ..
و حتى بالسياره ما رضت تخليه بحضنها و اضطر خالد يحطه بالسياره وره .
و بالطريج
خالد : انا بعرف قلبك كيف صاير .. هذا ولدك ضناك ما ترضين تشيلينه
هنا : قلت لك مابيه ... مابيه .. وده دور الرعايه .. انا ما راح اربيه
خالد : خافي ربك ... تبين ترمين ولدك ...انتي الي مو قد الامومه ليه ما احتطتي
هنا : انا كنت بصير ام لياهل صاحي مو جذي .
خالد : كنتي تبين ياهل صاحي و انتي مالك غير الشرب و التدخيين ... الله يستر عليكي بس
هنا : افف انت الحين ياي تحاسبني ... و ليش ما يكون انت السبب ..غثيتني بما فيه الكفايه بحملي
خالد : الدكتور قال ان من ايام مراجعتك الاولى و مبين عندهم نسبة الكحول بدمك و النيكوتين مرتفعه
هنا : خيولي زيين .. لو فيه خير جان قالي الياهل معوق ... جان نزلته عل اقل
خالد : يتنزليين يا الضالمه كنتي بالسابع
هنا : عادي
خالد : انا بعرف شغله وحده بس .. انتي عندك قلب مثل البشر ؟؟ تحسين ؟
هنا : فكني من محاضراتك لا يععه جبدي
وصلوا البيت .. و صعدت هنا غرفتها و لا اهتمت للياهل ... خالد طلب من الخدم يصعدونه و علمهم يسون له رضعه .. و قالهم بدلوه اذا وصخ ..و طلع راح دوامه.
بالكويت جمانه كانت ماشيه بحمالها ... صارت باخر الشهر الثالث و من عدتها طاف شهر و نص بس
جمانه خبرت امها بحملها و طلبت منها تخبر ابوها و ماتبي خبر يوصل لخالد نهائي ... خصوصا قبل لا تطلع من العده .. و امها طاعتها و سكتت عنها و ما حبت تسبب لها ضغط

جمانه قطعت علاقتها مع مي ... صج مي مالها ذنب بس مي كانت المفتاح الي فتح لهنا الطريج
من خلال مي عرفتها و دخلت حياتها و عفستها ... مي انصدمت يود درت ان زوج هنا اهو خالد حبيب جمانه
بس ما بيد مي شي ... و جمانه قالت لها علاقتي معاج ما راح نقدر نخليها تستمر .. لان ما اقدر اخش كرهي
لاختج و لامج .
مشت جمانه بدروبها .. و مره و اهي نازله الجمعيه شافت عبدالله .. عبدالله الي كان معاها
عبدالله : جمانه !! شلونج شخبارج ؟؟
جمانه : بخير انت شلونك و شلون الكليه ؟
عبدالله : تمام ... ها زايره الكويت
جمانه : لا انا رديت الكويت على طول
عبدالله : صج والله يعني استقريتوا اهني ؟؟
جمانه : لا لا .. انا تطلقت
عبدالله : شنو ... بسم الله توج متزوجه .. ما مداج
جمانه : بعد هذا الي صار
عبدالله : اهو الي خسر .. صدقيني اهو الخسران
جمانه : مو مهم ... المهم اني رديت لحياتي .
عبدالله : و الجامعه اشسويتي عليها ؟
جمانه : سجلت بجامعه خاصه ... ما راح يرضون الجامعه ارد اوراقي لها
عبدالله : الله يوفقج انشالله ...
و مشت عنه جمانه .. و رد الامل لعبدالله
وصل خبر ولادة هنا لجمانه ... بس اهل خالد ما قالوا لاحد ان الولد معاق ..
جمانه زعلت ... لان ولد هنا بيعيش بين امه و ابوه و اهي ولدها ما بيعرف ابوه
و لا بيعيش معاه .. اهي اكيد بتقوله .. بس خلاص ما راح يقدر يربى ولدها بحضن ابوه

هنا كان اربعينها كله مشاكل ... ما ترضى تجيس الولد او حتى تشوفه و المشاكل بينها و بين خالد
صارت شي لا يطاق ... هنا حست ان فلوس خالد مو قاعد تسعدها ... اذا بيتمون يعيشون بالسعوديه بتموت
يمكن فلوسه فادتها يوم اهي بلندن .. بس اهني العيشه صعبه على وحده عايشه حياتها بالطول و العرض
و بعد مشاكل طلبت هنا الطلاق ... خالد شاف ان هنا وجودها و عدمه واحد
لاهي الي مهتمه بالولد و لا هو الي قادر يتقبلها بعد ما عرف خياسها .. و اصلا الولد ما راح يحس انه فاقد شي
لانه امه ما عطته شي .. و فعلا تم الطلاق .. و تنازلت هنا عن الولد و كتبت تعهد انها ما تبي تشوف الولد
و لا تبي منه شي .. و اصلا خالد كان عارف ان هنا من غير التعهد ما راح تسأل عن الولد
راحت هنا للندن ... و ردت اخس من الاول ...خذت اسم مطلقه و عطاها حريه اكبر و اكبر

جمانه بعد فتره طلعت من العده ... و صارت باول الرابع ...بس مظاهر الحمل ما بينت عليها بعد .
كانت تقضى وقتها كله بين الجامعه و بين دراستها ... و بالليل تسهر مع اهلها مثل عوايدهم .
و صارت العطله الصيفيه و كالعاده العايله بتصيف بلبنان
سافرت جمانه مع امها و الاء و ابوهم كان بيلحقهم بعد اسبوع بس عماد ضل بالكويت لان عنده شغل
جمانه بجو لبنان الجميل حست انها سوت رفرش لحياتها ...
كانوا ليليا يسهرون بالبلكونه او باحد كافيهات بحمدون او عاليه
و مره كانت نازله تتمشى بروحها شافها عبدالله ... و ضل واقف يسلم عليها
و تفاجأ من وجودها بلبنان بنفس الوقت ... و عبدالله طبعا ما عرف ان جمانه حامل ..
قالها انه اهو ياي مع قروب شباب و بيضلون شهر بلبنان و دام امها لبنانيه
يبي توصيها تيب له اسامي مطاعم يكون اكلها لذيذ جدا
و ضل واقف يسولف وياها
لم لمحت خالد ياي من بعييد ... قبل لا تشوفها عيونها قلبها شافه ... هذا الي قلبي يخفق له
يخفق له اهو و بس ... جمانه طبعا مو داريه باي شي صار لخالد ... كل الي تعرفه انه حصل
ولد و بس غير جذي ما تدري عن شي
كان عبدالله يتكلم و جمانه عينها على خالد الي قاعد يقرب صوبهم اكثر و اكثر
وصل خالد لعندهم : السلام
جمانه و عبدالله : عليكم السلام
خالد : جمانه كيف حالك ؟
جمانه : بخير الحمدالله ..
خالد : ممكن ثانيه
جمانه : تكلم مافي احد غريب
طبعا خالد كان بباله يسالها عن احواله و يشوف اذا تدري بلي صار له .. و طبعا بيعاتبها انها واقفه مع واحد غريب بمنطقه كلها خليجين و عرب
خالد : ابيك لحالك .. ثانيه بس
جمانه : انا ما اخش عن عبدالله شي ... عبدالله خطيبي و بيصير ريلي قريبا
طبعا دهشة عبدالله كانت اكبر من دهشة خالد .ليش جمانه قالت عني خطيبها ...
خالد فقد اخر امل له ... حياته مع جمانه انحطت لها نقظة النهايه و بدت جمانه سطر يديد من غيره
و صار يناضرها بنظره كلها عتب و ملامه ... ليش تخلت عن حبه بهل سهوله و راحت لاول رجل
صار بطريقها ..
خالد : الله يوفقكم و مشى
جمانه : عبدالله انا اسفه .. بس ما كان جدامس طريقه ثانيه اخليه يبعد عني .. خالد متزوج و عنده ولد
و مابي ألخبط حياته .. احنا انفصلنا و كلن بطريجه و ما ضنتي بينه و بيني شي عشان يكلمني على انفراد
عبدالله : حصل خير ...
سلمت جمانه على عبدالله و مشت
و عبدالله ضل طول الطريج يفكر ... انا ليش ما صج اخطب جمانه ؟ طول عمرها تعجبني و تعجبني اخلاقها
بنت مؤدبه و محترمه ... و الطلاق ما يعيبها ... دام قلبي يبيها ما ضن اهلي بيرفضون .
جمانه الي مشت و هي تفطر ليش سويت جذي و حطيت نفسي بموقف بايخ جدام عبدالله .. اشبيقول عني
جني عرضت نفسي عليه ... افف و خالد اشيايبه لبنان ...
خالد كان بلبنان بزيارة عمل .. 3 ايام و رجع السعوديه
خالد ما كان يقدر يبعد عن وليد لانه محتاجه ... وليد كبر و صار بخر الشهر الثالث ... بس الي يشوفه يقول توه مولود ... و خالد كان موفر ممرضه لوليد بس يحب اهو شخصيا يشرف عليه
ام خالد مره كبيره و تعبانه و ما تقدر تبالي الياهل خصوصا انه صغير و معاق يعني يبي رعايه اكبر من الطفل
العادي .
و خواته متزوجات و كل وحده لاهيه ببيتها و حياتها .. و ما لقى حل غير الممرضه

جمانه ردت البيت و شافت امها
جمانه : اليوم صادفت خالد
امها : و ألتيلو انك حامل
جمانه : لا قلت له اني تزوجت
الام !!!! جنيتي شي جمانه !! شو هل حركات
جمانه : مادري يما ... حسيت ودي ابعده عني اكثر و اكثر و كنت واقفه مع عبدالله زميلي بالكليه و ما لقيت حل ثاني .
الام : تأومي تكزبي يا ماما ... شو ناسيه ابنك هاد لازم ابوه الي يسجلو ... كيف بتعملي هيك
جمانه : مادري يما ... تصرفت من غير تفكير
الام : المفروض تأوليلو عن حملك .. صرتي بالرابع .. ما يصير تستني اكتر .
جمانه : ما قدرت يما .. اهو متزوج .. و ياله ولد و عايش حياته مابي احس ان ولدي دخيل على حياته
ولدي بيكون ملكي بروحي و بربي بروحي
الام : و لو يا ماما هيدا أبوه .. الله ما بيرضى بهيك
جمانه يصير خير ...
خلصت العطله و رجعت جمانه الكويت مع اهلها ... و صارت بأخر السادس ....
و بدا بطنها يكبر شوي .. و يبين عليها الحمل .

ام جمانه قالت لها بتدشين السابع ... و احتمال تولديين و مغبيه خبر الحمل لي متى يعني ؟
و جمانه رافضه .. و امها مصره تعلم اهل ريلها لان وجود خالد ضروري بولادتها
لان بيسجل الاسم
جمانه قالت لامها مبجر و لي صار وقت ولادتها يصير خير.....

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت )

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 9:59 am


يتبع,,,,,,,,,,


مرت الايام ... جمانه دشت السابع ..
و بالسعوديه ام خالد تعبت حيل .. و بليلة من ليالي الرحمن .ارتفع ضغطها و صار فيها نزيف بالمخ
ركضوا عيالها و ريلها فيها عل مستشفى ..
بس بعد محاولات عديده كان ملك الموت خلاص ... خذا الروح لخالقها ..
صارت مناحه بالمستشفى البنات بغمضة عين فقدوا امهم ... و بو خالد مو مصدق شريكة عمره راحت
و خالد و اخوانه الشباب مصدوميين و الدموع غلبتهم بفرقى حلوة اللبن .
الدكتور سالم من عرف بالخبر قال لجمانه و ام عماد لازم نطير السعوديه الحين
و اخذ العزا مع اخوي ... و انتوا لازم توقفون مع البنات ..
سافروا السعوديه العايله كلها
جمانه كانوا كاسرين خاطرها بنات عمها و مو مفكره بشي ثاني غيرهم ..
خصوصا الريم الي توها متزوجه و حامل و كان ودها امها تنفسها اكيد
و بنفس الليله كانوا بالسعوديه
دخلوا جمانه و اهلها بيت عمها و حالتهم كانت تقطع القلب
البنات يوم جافوا عمهم و مرته صاروا يصيحون اكثر
جمانه كانت عيونها تدور ريم ... تبي تروح لها و تلمها و اول ما شافتها ركضت لها
ريم : جمانه امي راحت ... راحت قبل لا تشوف ولدي راحت
جمانه : ميخلف حبيبتي ترحميلها ... الله يخلدها بجناته
ريم : راحت امي .. راحت ما نطرت تنفسني حتى ..
و جمانه تبجي و ريم تبجي و القاعدين كلهم يبجوون .
جمانه : تصبري يا ريم .. هذا امر الله
ريم ببجي و صراخ : يمه تعالي اخذيني معك .. مابي دنيا انتي مو فيها ..
و يو خواتها و مرت عمها يهدونها .. جمانه تعبت من البجي
و اهي بروحها ثقيله و بالسابع .. و صاروا يصيحون كلهم ...
مرت الليله الاولى بحزن و كأبه خيمت على البيت كله
و بايام العزا الكل مشغول ... الريايل بعزا الريايل .. و الحريم بعزا الحريم
و كانوا الناس يزورونهم دووم ... لان عايلة بو خالد عايله معروفه
خلصت ايام العزا و الكل تعبان .. لا اكل مثل الناس و لانوم ... و النفسيات تعبانه
جمانه بعد 3 ايام استوعبت ان هنا طول العزا مو موجوده .. و ما حبت تسأل وينها
لا يفسرون بنات عمها السؤال على شي ثاني
بعد اليوم الثالث البنات قاعدين مع جمانه و امها ... و قالولهم كل الي صار مع هنا و خالد
و ان ولد خالد مو بصاحي و معوق .. و امه ما شالته حتى دقيقه و اخر شي قطته و سافرت
جمانه عورها قلبها وايد على الي صار لخالد .. توقعته انه عاش بسلام بين زوجه وولد كان ناطره و عورها قلبها اكثر على الولد الي بيد الخدم مو لاقي احد يهتم فيه و لا يطل علييه
جمانه : زين الولد وينه الحيين ؟؟؟ الكل لاهي بالعزا
ريم : الولد اهني بالغرفه ذيج ... مع الممرضه و خالد يطل عليه بالليل ..
جمانه : بروح اشوفه .. مافي احد معاه
ريم : لا روحي خالد ايله بالليل متأخر ..
قامت جمانه و دار الحديث بين بنات العم و مرت عمهم
الهنوف : الا مرت عمي شلون جمانه مع زوجها ؟؟ انشالله مرتاحه
رولا : شو .. زوجها .. مين آال جمانه تجوزت اصلا
ريم : خالد يوم رد من لبنان قال لنا ان جمانه تزوجت .. و احنا تضايقنا شلون تعرس و ما تخبرونا
رولا : ما خبرناكم لان اصلا مافي هيك خبريه
الهنوف : بس جمانه حامل يا خالتي
رولا : ايي حامل من خالد
الهنوف و البنات فتحوا عينهم : هاااه !! من خالد ؟
رولا : اي من خالد ..انتو ما شفتوا اديش بطنها كبيره ؟؟كيف يكون هل أد و هي ازا ما كانت حامل منه كان في
الها عده 3 اشهر و 10 ايام .. و جمانه هلا بالسابع
ريم : شلون طافت علينا هذي
الهنوف : مادري خالتي بس ما فكرنا فيها كلش .. تدرين مع الضروف هذي شفناها و ما جمعنا شي اصلا
ريم : و جمانه ليه خبت عن خالد ... خالد ياما كان ناطر فرصه تجمعهم
رولا: ما بتعرفيها لبنت عمك .. الي براسها بتساويه


بهل اثناء جمانه كانت واصله للغرفه الي فيها الوليد .. و فيها الممرضه الي قاعد تلعب بموبايلها
قربت منه شافته طفل صغير .. لا حول و لا قوه
ملاك صغير و عصرها قلبها عليه و على حظه .. امه قطته و لا في بقلبها ذرة حنيه
و هذا من بيربيه و يهتم فيه .. مو ذنبه انه معاق ... ليش محد يدري عنه و لا مهتم فيه
اكيد يحس .. و صارت دموعها تصب و اهي تمسح على راس الوليد
يوم حست احد واقف وراها ..........


لفت جمانه و كان خالد
جمانه طاحت عينها بعينه و رد الحب كله و الشوق ... و شافت بعين خالد الحزن على فقد امه
هذا حبيبها جدام عينها ... حبيبها الي تنازلت عنه لوحده ما تستاهل ..بس اهو خان .. و الخيانه جرح صعب أداويه .. شلون انسى شلون ؟؟ و حتى يوم اني تناسيت .. ركض لحضنها و ضعف جدام اول فرصه ..
شلون أئمن عليه بعد ؟ شلون
جمانه : عظم الله اجرك ...و البقا براسك
خالد : اجرنا و اجرك .
جمانه : تصبر ... هذا قضاء الله و قدره
خالد : و نعم بالله
جمانه : ولدك قمر ... بس حرام ليش هدته امه
خالد : ليش امه ام ... امه ما عندها ذرة حنان بقلبها .. و الي مثلها ما تستاهل تكون ام
جمانه : حرام عليها ... شلون تهده .. هذا هدية الرحمن .
خالد : اهي لو تعرف الرحمن جان ما شربت و دخنت و اهي حامل و لا فكرت بلي ببطنها
جمانه : الله يهديها بس
لاحظ خالد ان بطن جمانه كبيره .. و صار يطالع بطنها و انحرجت جمانه
خالد : مبروك الحمل يا جمانه ... الله يتمم عليك
جمانه: الله يسلمك .
جمانه حست ان هذا انسب وقت تخبر فيه خالد ... اهو زعلان و محتاج خبر يونسه .. و هنا راحت
و لازم تقوله لان ما بقى شي على ولادتها
جمانه : خ خخالد ..
خالد : سمي .
جمانه : الي ببطني ترى ولدك
خالد : شنو !!! شلون !!!
جمانه : شنو شلون .. اقو للك ولدك
خالد : نعم .. و من وين ولدي .. الحين صار ولدي ...
جمانه : خالد اشفييك ينيت .. و بدت نبرة صوتها تعلى .. اقولك ولدك شنو الي شلون ولدك يعني ولدك
خالد : لا والله ... و ليش ولدي مو ولد عبدالله
جمانه : مو ولد عبدالله لاني ما تزوجت عبدالله
خالد : انتي شتخربطيين ... شنو ما تزوجت عبدالله .. مو قلتي مخطوبين و بتعرسون قريب
جمانه : ادري بس ما صار .. و انت اشلك بهل سوالف الحين
خالد : و ليش ولدي مو ولد عبدالله ...
جمانه سمعت هل كلمه لا اراديا لقت روحها و صارت تصارخ بويه خالد مثل المينونه
جمانه : انت واحد نذل و حقير ... ما شكيت بهنا بنت الشوارع يوم انها حملت .. و يوم قلت لك يمكن مو ولدك
طقيتني و طلقتني .. و تشك ببنت عمك ... نذل حقير
خالد : احترمي نفسج و لا تصارخيين ... يايتني بعد جم شهر من طلاقنا و تقولين ولدي و تبيني اركض اصدقج
وينج يوم دريتي انج حامل .. ورا ما قلتيلي ؟؟؟
جمانه : ما تدري اشكثر متحسفه اني تزوجتك ... و سلمتك نفسي لانك مو ريال .. مو ريال
خالد : سمع مو ريال .. و بدون لا يحس حط ثاني طراق على ويه جمانه
جمانه الي من قوه الطراق طاحت على الارض و غابت عن الوعي ...
خالد كان دمه فاير .. و دخلوا الحريم بعد ما سمعوا صوت الصراخ .. شافوا جمانه طايحه عل ارض
امها ركضت لها ... و خذوها و طاروا المستشفى و اهم مو عارفين اشصاير ...
دخلوا جمانه المستشفى و بسرعه طوارى الحمل
فحصها الدكتور و سوالها تحليل و تخطيط
الدكتور : البنت مش ماكله حاجه من كم يوم . و حالتها النفسيه تعبانه اوي .. و الضغط عندها مرتفع جدا
و في بداية مخاض .. و احنا خايفين عليها و على الجنين و لازم نولدها دلوأتي .
ام عماد : دكتور .. هي بالسابع .. مافي خطر عليها لو ولدتوها و هي بالسابع ؟
الدكتور : الافضل نولدها دلوأتي عشان نتجنب مضاعفات .. و عشان البيبي .. عيال السبعه بيعيشوا عادي
ام عماد : مافي حل ثاني ؟
الدكتور : لا ... ادعولها انشالله تقوم بالسلامه ...
الدكتور : ممكن زوجها يوقع عل اوراق القيصريه
ام عماد نادت خالد : خالد تعال وقع ... خالد صار يطالع خواته .. مستغرب من الوضع
ووقع ..
و راح وقف بعيد .. و لحقته ريم


ريم : اشفيك يا خالد ... اشصار و جمانه كيف طاحت
خالد : مادري كنا نتكلم و هي عصبت و طاحت
ريم : و ليه عصبت .. ايش صار
خالد : تقول ان الي بطنها ولدي
ريم : اي صح ولدك ... حتى خالتي قالت
خالد : جنيتوا .. كيف ولدي و هي متزوجه
ريم : خالد .. جمانه ما تزوجت كلش .. و يوم شفتها كذبت عليك ما تبي تشغل تفكيرك .. و هي مو عارفه ان هنا تطلقت و لا ان وليد معاق ... حنا يوم جت قلنالها .. ولا هي ما تدري .
خالد : شلون حامل يعني شلون
ريم : يوم طلقتها درت .. و خبت عنك و ما قالت .. بس اهلها يدرون من البدايه .. حتى عمي يدري
بس هي طلبت محد يخبرك عشان لا تضيع بين الاثنين
خالد : من صجكم يعني
ريم : اي يا خالد ... شوف هي بالسابع .. كيف تزوجت عبدالله و اهي الحين بالسابع و اصلا من طلاقكم
صار 5 اشهر و نص بس .... و لا تنسى ان المفروض حلصت عدتها و تزوجت
سكت خالد
احنا يوم شفناها ما حسبناها مع اللويه بس لو تفكر بتشوف ان مستحيل .. هي بالسابع الحين
عرف خالد انه غلطان ... و ضلم جمانه ... شلون قلبي عطاني اضلمها .. و انا عارفها و عارف تربيتها
انا غبي .. ما شكيت بهنا و شكيت بجمانه .. هذي اكبر اهانه لها
اه يا جمانه كل ما اتمنى الزمن يصلح الي بينا يخرب اكثر و اكثر ..
و بعد شوي طلع الدكتور .. و ويهه ما يبشر بالخير ...
خالد ركض للدكتور : اشصار ؟؟؟؟
---------------------------------

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع خالد و جمانه ( السعودي الذي عشق بنت الكويت ) الجزء الاخير

مُساهمة من طرف Hamody.cool في الجمعة يناير 01, 2010 10:03 am


يتبع,,,,,,,,

الجزء الاخير : -
خالد صكر موبايله و الدنيا تلف فيه ... ليش هل شرط .. اهي كانت راضيه تعيش معاي اهني
ليش الحين شلي تغير ... عشان اهي صارت بموضع قوه ... و عرفت اني اموت فيها و مو قادر اعيش من غيرها ... بس شلون اهد ديرتي و اهلي .. و شلون ابلش هناك ..
و ربعي .. و اخواني .. ليش تسوي جذي جمانه ..ليش تحط شرط تعجيزي ليش .. اهي ما تبني و ما لقت غير هل شرط تلوي ذراعي فيه .. عارفتني مستحيل اهد ديرتي ..
و مر ثاني يوم و جمانه ما وصلها شي من خالد ... راح طلع البنت وياها و ساكت طول الطريج
ما حبت تضغط عليه جمانه .. قالت له طيارتنا باجر الصبح
و سكت خالد ..
جمانه قالت بقلبها شكله مو راضي يهد السعوديه و خلاص ما اختارنا ..
جمانه ثاني يوم ودعت عمها و بنات عمها .. و كان خالد ياي و يايب الوليد معاه ..جمانه لمته حييل و بجت
كسر خاطرها هل ياهل .. تدري محد بيهتم فيه .. و لا بيدري عنه بجت على حظه بهل دنيا .. فوق اعاقته
ام قاسيه
خالد شاف دموعها الي تنزل على ولدهه و بقلبه يقول جمانه الرقيقه الي مثل النسمه .. شلون قدرت تقسى علي
انا اقرب شخص لها .. و اهي حنونه مع الكل ... ليش انا لأ ... ليش ما تضل ..
راحت جمانه مع خالد و الريم المطار و بنها فرح .. سلمت على الريم .. و بعدين عطت بنها لخالد
باسها خالد .. و اهو بيردها لجمانه : الله يوفقج
جمانه درت ان هل كلمه معناتها رفضه ..خذت البنت و اهي تحاول تخش دموعها
جمانه خذت بنتها و راحت .. بالطياره كانت تبجي على حظها و حظ بنتها الي بتبلش حياتها ناقصه حنان الأبو
ليش يا ربي .. ليش ما يتنازل شوي ...ما اقدر اهد الكويت .. انا بنت حساسه .. احتاج اهلي
اهو ريال .. يقدر عل غربه ليش يا ربي ليش ..
ردت جمانه البيت و فرحوا فيها اهلها و بالعضو الجديد الي انضم للاسره
الاموره فرح ..
بعد شهر ..كانت جمانه فالبيت قاعده ... امها قالت لها كشخي مسويتلج استقبال بالبيت
و بيونا ربعنا يزورونا و لبسي احلى ما عندج .. جمانه لبست لبس حلو و سوت شعرها و ميكب خفيف
و يت بتنزل مسكتها امها لحظه ..
جمانه : يما شالسالفه ؟؟
عماد : جمانه .... خالد تحت ياي يملج عليج .. و الملاج تحت و ابوي يبي موافقتج
جمانه : انصدمت .. شنو خالد .
عماد : اي خالد .. و يقولج الي تبينه بيصير .. بس انتي اشتبين ؟؟
جمانه : هاااا ؟؟ شالسالفه
عماد : جمانه موافقه ... بسرعه
جمانه : هااه .. لا بس .. اي اي اقصد اي موافقه
يببت امها ... اخيرا بنتها بتتعدل حياتها
راح الملاج و نزلت جمانه و كل علامات الدهشه على ويها .. راحت عند ابوها سلم عليها و بارك لها
و خالد الي من اول خطوه عل سلم و اهو مو قادر يشيل عينه من عليها .. حبيبة قلبي ردت لي ..
بترد بقلبي .. بخليها و بقفل عليها .. و لا بسمح لها تطلع منه ابد .
خالد : مبروك جمانه ...
جمانه بحيا : الله يبارك فيك ...
خالد : جمانه روحي بدلي .. و زهبيلج ملابس ليومين و امشي معي .
جمانه : ويين ؟؟
خالد : امشي بس ..
جمانه : خلاص الحين اصعد ازهب اغراض فرح و
قاطعها خالد : لا فرح لا ... بس انتي
جمانه : ما اهد بنتي خالد
الام : ليش انا مني امها كمان ؟؟؟
جمانه : امبلا يما بس
الام : لا بس و لا شي .. روحي انبسطي مع خالد
قامت جمانه بدلت و زهبت هدوم ليومين
و بالسياره تسأله وين بنروح يا خالد وين ..
ما طولوا وايد خالد سفط عند بيت بجنوب السره ..و قال لها يالله
جمانه : ويين
خالد : نزلي
نزلت خالد و شافت بيت حلو و ناعم .. مأثث بأثاث عصري .. مو فخم مثل فيلتهم بالسعوديه
لا ستايل امريكي هادي ...و الوان روعه .. انصدمت جمانه من الي شافته
و صعدت تشوف شنو في فوق .. لقت غرفه ولاديه زرقه .. و يمها غرفه ورديه ..و غرفة نوم رئيسيه
جمانه : شالسالفه خالد ؟؟
خالد :هذا بيتج الي تبينه .
جمانه : بيتي ؟؟؟
خالد : اي بيتج .. مو تبي بيت بالكويت .. و هذي غرفة فروحه .. و هذي غرفة وليدان اذا ما عندج مانع
جمانه : مانع ... وليد ولدي مثل ما فرح بنتي ..
خالد : هذا العشم فيج يالغاليه
جمانه : توقعتك رفضت ..
خالد : صدقيني جدام العيشه معاج كل شي يهون .
جمانه : تسلم
خالد : لا تصدقين اني ابدي عليج شي .. لو بيدي اسعدج بأي شي بسوييه
جمانه : شلون سويت كل هذا
خالد : ههه .. يت الكويت و شريت البيت و قلت لامج التأثيث مسؤوليتج .. و ترى وليدان بعد ببيتكم الحين
جمانه : صج ؟؟ ما شفته
خالد : خاشينه بالديوانيه
جمانه : يعني كلهم يدرون ؟؟
خالد : كلهم .. من صجج اضيعج من ايدي بعد .. انتي ما تدرين انتي شنو بالنسبه لي
جمانه :حبيبي
خالد : ياااااااااه صار لي اشكثر ما سمعت هل كلمه الحلوه ..
و قرب منها خالد .. و لمها حييل : ودي ادخلج بقلبي داخل داخل .. و لا اخلي احد يمسك
و لا اخليك تبعدين عني لحظه
جمانه : احبك يا خالد .. و من يوم دخلت قلبي صدقني ما قدرت اطلعك منه
خالد صار يشوف بعينها ... و اهي شافت لهفته و شوقه ... خالد ميت فيها .. و 1ايب بين ايديها ...
جرب اكثر ... و اكثرر ...و صاروا جمانه و خالد واحد ...

تم بحمد الله .. و اسفه بنات اذا ما رديت على وحده وحده .. بس تعرفون الوقت برمضان شلون صاير ..
و بالنسبه لهنا هنا بشوارع لندن .. و من رذيله لي رذيله .. و هذا عقابها من الله الغرق في المعصيه
و لا فكرت يوم تسأل عن ولدها .او تعرف أخباره
جمانه و خالد عاشوا ببيت سعيد .. و الله رزقهم بعد فرح بمريم .. و عقب مريم يابوا سالم
حياتهم كانت حلوه .. بس جمانه عمرها ما نست الي صار لها .. و خصوصا ان وليد ضل طول
عمره جدام عينها يذكرها بغلطة خالد ..ضل الجرح بقلبها .. لي ذكرته ينرسم الحزن على ويها الجميل
خالد نقل تجارته كلها للكويت و كمل و كان يزور السعوديه وايد .. تقريبا ثلاث اومرتين بالشهر ..


وهذى نهااااية القصة ..
اتمنى تحوزعلى اعجابكــــم ..
واتمنى ان تعطوني رأيكم بهالقصة...

بس حبيت أقولكم

أني مب قاعد ألعب معكم لعبت الأعصاب

أنا ولله كنت مشغول مرة

ولا قدرت وأذا عن أني أبي أحرق أعصابكم

هذا آخر شي أفكر فيه..........

Hamody.cool

مــديـــر المـــنـــتـــدى
مــديـــر المـــنـــتـــدى

ذكر عدد المساهمات : 603
POINT : 2511844
تاريخ الميلاد : 02/01/1986
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 30
الموقع : cga-mom.yoo7.com
هوايتك/عملك المفضل : كرة القدم+النت
المزاج : راايــــــقـــــ)

http://cga-mom.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى